fbpx
المحليات
لجهل المستهلكين بموقعها في سوق أم صلال.. بائعون لـ الراية :

إقبال ضعيف على ساحة المزروعة الجديدة

تخفيض الأسعار 30% عن النشرة اليومية لجذب الزبائن

بيع صندوق الخيار بـ 10 ريالات بدلًا من 15 لتجنّب الخسائر

غياب الترويج للساحة سبب انخفاض الإقبال

الدوحة- إبراهيم صلاح:

شهدت ساحةُ المزروعة الجديدة بسوق أمّ صلال محمد المركزي إقبالًا ضعيفًا من المُستهلكين بعد 9 أيام من افتتاحها بالموقع الجديد، وتوافد عدد قليل جدًا مقارنةً بالموقع السابق الذي عهد المستهلكون الذهاب إليه خلال التسعة مواسم الماضية. وأكّد عددٌ من الباعة خلال جولة لـ الراية بالساحة قيامهم بخفض أسعار الخضراوات عن سعر النشرة اليومية للترويج لبيعها وتجنب الخسائر لنسبة تصل إلى 30% مقارنة بالسعر المعلن في ظل الإقبال الضعيف.

وأشاروا إلى بيع صندوق الخيار 7 كيلوجرامات بـ 10 ريالات بدلًا من 15 ريالًا، والكوسة 7 كيلوجرامات بـ 10 ريالات بدلًا من 12 ريالًا، والباذنجان 7 كيلوجرامات بـ 10 ريالات بدلًا من 14 ريالًا، والمكدوس 7 كيلوجرامات بـ 12 ريالًا بدلًا من 16 ريالًا، فضلًا عن بيع اللوبيا 2.5 كيلوجرام بـ 14 ريالًا بدلًا من 18 ريالًا. ولفتوا إلى أن السبب الرئيسي وراء انخفاض الإقبال غياب الترويج للساحة، لاسيما أنه فور انطلاق البيع في مختلف الساحات كانت تشهد إقبالًا كبيرًا من المستهلكين، وتحولت خلال السنوات الماضية إلى الوجهة الأولى لشراء الخضراوات الطازجة.

وطالبوا وزارة البلدية وإدارة السوق بإطلاق فعاليات خاصة لجذب المستهلكين نحو الساحة في ظل افتتاح الساحة طيلة أيام الأسبوع من الساعة 7 صباحًا إلى الساعة 5 مساءً ويتم غلقها خلال يوم الجمعة من الساعة 10:30 صباحًا إلى الساعة 12:30 ظهرًا.

وقالوا: إن أعداد المستهلكين خلال اليوم الواحد لا تتعدى العشرات رغم الوقت الطويل المحدد للعمل بالساحة، ما يتطلب إيجاد الحلول المناسبة لجذب المستهلكين لموقع الساحة الجديد، ولفتوا إلى انخفاض أعداد الأصناف بالسوق لاسيما أن الوقت الحالي هو بداية الإنتاج، وسيتم التسويق خلال الشهر القادم، ومن المتوقع أن تشهد مزيدًا من الخضراوات كالطماطم والزهرة إلى جانب مختلف أنواع الورقيات.

وقد افتتحت وزارة البلدية «ساحة المزروعة» لبيع المنتج الزراعي المحلي بموقعها الجديد الخميس قبل الماضي، في سوق أم صلال المركزي، الذي يتكون من ساحة مغطاة تبلغ 1800 متر مربع، وتضم 44 دكة مخصصة لبيع المنتج المحلي، وتوفر كذلك مواقفَ خاصة لزوّار الساحة.

وحققت ساحات المنتج الزراعي المحلي منذ إطلاق العمل بها على مدار (9) مواسم سابقة، مبيعات قياسية من الخضراوات المحلية، تم خلالها تسويق ما يزيد على 59 ألف طن من الخضراوات المحلية الطازجة، ونظرًا لتميز المنتجات المعروضة، فقد نالت الساحات ثقة المستهلكين، ما ساهم في ارتفاع مبيعاتها بصفة عامة ومبيعات الخضراوات بصفة خاصة من عام لآخر، حيث زادت كمية مبيعات الخضراوات المحلية بالساحات من 884 طنًا خلال العام الأول لعمل الساحات في 2012 -‏‏ 2013م إلى نحو 12,108 أطنان خلال الموسم التاسع (2020/‏‏‏‏‏2021).

وتعدّ ساحات المنتج المحلي إحدى أهم المبادرات التسويقية التي اعتمدتها وزارة البلدية ضمن العديدِ من مبادرات التسويق، بهدف إتاحة الفرصة أمام المزارعين لبيع منتجاتهم للمستهلكين مباشرة دون وسيط أو عمولة، وتشجيع المزارع المحلية لزيادة إنتاجها من الخضراوات الأساسية مع ضمان عائد مجزٍ لهذه المزارع. وقد ساهمت الساحات في تحقيق نقلة نوعية على مستوى جودة وكَميات الإنتاج، من خلال رفع القدرات التنافسية للمنتج الوطني وتوفير قنوات بيع لشرائح واسعة من المُستهلكين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X