fbpx
المحليات
محمد مبارك السلطان نائب رئيس فريق التفتيش الموحّد على الأغذية لـ الراية :

الإشراف على إعداد 5 آلاف وجبة في مونديال العرب يوميًا

4 مختبرات متنقلة لإجراء التحاليل المخبرية للتأكد من سلامة الأغذية

سحب 70 عينة عشوائية للتأكد من سلامة الأغذية ترتفع إلى 200 خلال الأيام القادمة

فريق عمل من 29 عضوًا من أكفأ عناصر أقسام الرقابة الصحيّة بوزارة البلدية

سحب عينات من مكونات الوجبات وفحصها بالمختبر المركزي للأغذية بوزارة الصحة

عينات عشوائية في جميع مراحل إعداد الوجبات وتحليلها مخبريًا

خُطة متكاملة لمراقبة مراحل إعداد الوجبة الغذائية حتى أماكن توزيعها

الدوحة- نشات أمين:

أكّدَ السيدُ محمد مبارك السلطان نائب رئيس فريق التفتيش الموحد على الأغذية في بطولة مونديال العرب قطر2021 والمنشآت ذات الصلة أنّ الفريق يقوم حاليًا بالإشراف على إعداد وتوزيع ما يقارب 5000 وجبة يتمّ توزيعها على جميع المشاركين في البطولة خلال فترة ما قبل انطلاق المباريات، مُشيرًا إلى أنه بالتزامن مع عمليات التفتيش هذه يتم سحب عينات من جميع مكوّنات تلك الوجبات وإرسالها إلى المختبر المركزي للأغذية بوزارة الصحة العامة لفحصها. وأوضح السلطان في تصريحات خاصة لـ الراية أنه خلال الأيام القادمة وبعد انطلاق منافسات البطولة ستتم الاستعانة بـ 4 مختبرات متنقلة من أجل الإسراع في إجراء التحاليل المخبرية اللازمة على الأغذية للتأكد من سلامتها.

وقال نائب رئيس فريق التفتيش الموحد على الأغذية في بطولة مونديال العرب قطر2021 والمنشآت ذات الصلة: إن أعضاء الفريق يقومون في الوقت الحالي بسحب حوالي 70 عيّنة عشوائية على أن يرتفع عددها خلال الأيام المقبلة إلى أكثر من 200 عينة يوميًا.

وكشف عن توسيع عملية التفتيش خلال أيام البطولة ليشمل جميعَ المرافق التي يتم توزيع الوجبات بها، ومنها جناح كبار الشخصيات والإعلاميين داخل الملاعب، والأماكن التي توفر الوجبات للجمهور المتابع للمباريات، حيث تم وضع خُطة متكاملة تضمن التفتيش بداية من أماكن إعداد الوجبات عند الموردين وصولًا إلى أماكن تقديمها مع أخذ عينات عشوائية من جميع المراحل التي تمر بها الوجبات، والقيام بالتحاليل المخبرية اللازمة في وقت قياسي، وبالتالي نضمن تأمين السلامة الصحية للأغذية المقدمة لجميع المشاركين بهذه البطولة.

ونوّه السلطان بأن وزارة البلدية استعدت مبكرًا لتأمين سلامة الأغذية خلال بطولة مونديال العرب، لافتًا إلى أنه في إطار الاستعداد لانطلاق هذه البطولة، فقد تم عقد العديد من الجلسات التنسيقية التي ضمت ممثلين من وزارة البلدية ممثلة بمكتب السيد وكيل الوزارة المساعد لشؤون البلديات، وممثلين عن شركة كتارا للضيافة بهدف وضع خُطة عملية تضمن تأمين سلامة الأغذية المقدمة لجميع المشاركين في البطولة انطلاقًا من مرحلة الإعداد والتحضير لانطلاق هذه البطولة وصولًا لمرحلة انطلاقها والافتتاح ثم إلى اختتام أكبر ظاهرة رياضية عربية.

وأشار إلى أن هذه الاجتماعات أثمرت تشكيل فريق عمل متكامل يتكون من 29 عضوًا من أكفأ عناصر منسوبي أقسام الرقابة الصحية على مستوى الوزارة، حيث يتكون الفريق من مفتشي أغذية وأطباء بيطريين ومهندسين يمثلون ثماني بلديات، إضافةً إلى ممثل عن مكتب السيد وكيل الوزارة المساعد لشؤون البلديات.

وأفاد بأنه تم تكليف السيد سالم حمود شافي آل شافي -بصفته مدير إدارة الرقابة البلدية ببلدية الدوحة- برئاسة الفريق، وتكليف السيد محمد مبارك ضاوي السلطان بصفته رئيس قسم الرقابة الصحية لبلدية أم صلال كنائب للرئيس.

ولفت إلى أنَّ الفريق بدأ عمله في تنفيذ خطة العمل بعد المصادقة عليها من جانب جميع الجهات المعنية، حيث تم القيام بالعديد من الزيارات إلى المنشآت المعنية بالتفتيش والمُتمثلة بالأساس بعدد 6 ملاعب ومنطقة أسباير ومركز الدوحة للمعارض، مُشيرًا إلى أنه تم خلال هذه الزيارات الاطلاع على الأماكن، والتجهيزات المتوفرة بها، التي سوف يتم تداول وتقديم الأغذية بها، كما تم القيام بعدد من الزيارات إلى بعض موردي الأغذية، الذين تم اختيارهم لتوريد الوجبات وعددهم 5 موزعين سوف يقومون بتوريد الأغذية إلى 7 مواقع، مؤكدًا أنّه تمّ التأكّد من توفر جميع الاشتراطات الصحية المطلوبة لمراحل السلسلة الغذائية التي تمر بها الوجبات من التزويد بالمواد الأولية لمرحلة التخزين والإعداد والطبخ والتعبئة والنقل للوجبات.

ولفت إلى أنه تم أيضًا التأكيد على ضرورة العمل على تطبيق جميع الملاحظات والتوجيهات المقدمة من أعضاء الفريق لضمان أعلى معايير الجودة والسلامة الصحية للوجبات المقدمة خلال البطولة الرياضية.

وقال: إنه منذ 18 من نوفمبر الجاري انطلقت المرحلة الثانية المتمثلة في بداية توزيع الوجبات داخل المنشآت المذكورة والتي تخص المتطوعين للمساعدة في إنجاح البطولة والمكلفين بتأمين المنشآت وجميع الأطراف العاملين بهذه المنشآت.

وأوضح أنه من أجل ضمان سلامة هذه الوجبات فقد تم تقسيم أعضاء الفريق إلى 12 مجموعة تم توزيعها على جميع المواقع انطلاقًا من أماكن إعداد الوجبات عند الموردين للتفتيش، والتأكد من السلامة الصحية لجميع مراحل إعداد وتحضير الوجبات حتى تحميلها داخل وسائل النقل ثم بعد ذلك يتم إبلاغ بقية المجموعات من المفتشين المتواجدين داخل المنشآت الرياضية لكي يكونوا في استقبال الوجبات الموردة والتأكد من سلامتها، بعد عملية النقل، والتأكد من ظروف تخزينها، وتقديمها طبقًا للاشتراطات الصحية المطلوبة في الغرض.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X