fbpx
أخبار دولية
أوميكرون يطرق أبواب أوروبا.. وبريطانيا تسجّل أول إصابتين

متحور كورونا الجديد يعزل جنوب إفريقيا

عواصم- وكالات:

أعلنت التشيك وألمانيا، أمس، الاشتباه بوصول متحور «أوميكرون» لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى أراضيها، في حين بدأت شركة «بيونتيك» على الفور التحقيق وإجراء الاختبارات على مدى مقاومة هذه السلالة للقاحات، في وقت سارع فيه عديد الدول إلى إلغاء كل الرحلات القادمة من جنوب إفريقيا موطن المتحور الجديد. وقال وزير الشؤون الاجتماعية بولاية «هيسن» الألمانية إنه من المرجح وصول متحور جنوب إفريقيا «أوميكرون» إلى ألمانيا، كما أعلنت وزارة الصحة التشيكية الاشتباه بأول إصابة بمتحور «أوميكرون». وفي هولندا، أعلنت السلطات الصحية عن 61 إصابة مؤكدة بكورونا بين مسافرين قدموا على متن رحلتين من جنوب إفريقيا». وفي السياق أكدت بريطانيا أمس تسجيل أول إصابتين على أراضيها بالمتحور «أوميكرون»، مشيرة إلى أن الحالتين رصدتا لدى شخصين قدما من جنوب القارة الإفريقية، فيما وسعت قيود السفر المرتبطة بالمنطقة. وجاء في بيان للحكومة «بعد تحديد التسلسل الجينومي خلال الليل، أكّدت هيئة أمن الصحة التابعة للمملكة المتحدة بأنه تم تأكيد إصابتين بكوفيد-19 بتحوّرات متوافقة مع B.1.1.529 (أوميكرون) في المملكة المتحدة». وأضافت أن «الحالتين مرتبطتين ببعضهما بعضًا، وهما على ارتباط بالسفر إلى جنوب القارة الإفريقية». ورُصدت إحدى الإصابتين في مدينة نوتنغهام في إنجلترا، والثانية في تشيلمسفورد شرق لندن، بحسب مسؤولين. وقال وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد في بيان «تحرّكنا سريعًا والشخصان المعنيان في عزلة ذاتية فيما يجري تعقّب المخالطين». وأضاف أن الحكومة ستضع أربع دول إفريقية أخرى على قائمتها «الحمراء» للسفر هي ملاوي وموزمبيق وزامبيا وأنغولا.

من جهتها، أعربت حكومة جنوب إفريقيا عن أسفها لقرارات بعض البلدان بتعليق الرحلات معها وإغلاق الحدود. وقال وزير الصحة الجنوب إفريقي جو فاهلا في مؤتمر صحفي إن «بعض ردود الفعل غير مبررة»، مضيفًا أن «بعض القادة يبحثون عن كبش فداء لحل مشكلة عالمية». ورأت جنوب إفريقيا أن الإجراءات «الصارمة» التي اتخذتها دول عدة وتؤثر على الاقتصاد والسياحة قد تدفع البلدان إلى عدم الإبلاغ عن اكتشاف أي متحورات جديدة خشية التعرض لإجراءات عقابية مماثلة، وفق قولها. وقالت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا ناليدي باندور في بيان إن «قلقنا الآني هو الضرر الذي ستلحقه تلك القرارات بالقطاعات السياحية والشركات».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X