fbpx
المحليات
الرئيس اللبناني العماد ميشال عون في حوار شامل مع رئيس التحرير:

دعم صاحب السمو للبنان محل شكر وتقدير

الحضور القطري بعد كارثة مرفأ بيروت كان مميزًا وقويًا

نثمّن وقوف الدوحة الدائم معنا.. «تخافون علينا ونخاف عليكم»

القيادة القطرية تقوم بمجهود استثنائي عزز مكانة الدولة عالميًا

«إن شاء الله منشوفكن ببيروت هالصيفية»

قطر تمسّكت بسياسة الأبواب المفتوحة مع اللبنانيين

الدبلوماسية القطرية رائدة وتلعب باستمرار أدوارًا توفيقية

أدعو قطر للاستثمار في الكهرباء والبنى التحتية والبنوك وإعادة إعمار مرفأ بيروت

لبنان بأزمة اقتصادية خانقـة والجيش اللبنني ليس بمنأى عنها

أجرى الحوار – رئيس التحرير ونورما أبو زيد

أكد فخامة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن العلاقة القطرية اللبنانية قديمة ومتينة وقوية وترقى إلى مرتبة الأخوة. ونوه الرئيس اللبناني في حوار شامل وساخن مع الراية بوقوف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى جانب لبنان بعد انفجار المرفأ، وقال: «الدعم القطري محل تقدير وشكر من قبلنا، لقد كان الحضور القطري مميزًا وقويًا بعد الكارثة التي أصابت لبنان، حيث وجّه سموه بإرسال الكثير من المساعدات للبنان ومنها دعم الجيش اللبناني بـ70 طنًا من المواد الغذائية شهريًا لمدة عام». كما تطرق الحوار إلى الأوضاع في لبنان وملف الحراك الشعبي وتفاصيل الأزمات السياسية وتأثيرها على حياة اللبنانيين وملف الانتخابات الشائك. خاصة وأن لبنان الذي ولد وسط النيران ويتقلب على صفيح ساخن ويعاني تجاذبات سياسية خطيرة، مقبل على استحقاق انتخابي في ظرف دقيق لاختيار رئيس جديد للجمهورية مع اقتراب انتهاء عهده الرئاسي، وقد أجاب الرئيس عون على أسئلة الراية بكل وضوح وشفافية ودون تردد، حيث كشف في الحوار رفضه لفكرة تمديد ولايته بالرغم من أنه لا يريد تسليم لبنان للفراغ، كما بين الرئيس عون عبر الراية كيف استطاع أن يجنب لبنان الأسوأ، مؤكدًا أن عهده الرئاسي شهد عدة أمور إيجابية رغم التحديات الجسام.

كما عرج الحوار إلى رؤية فخامة الرئيس اللبناني لسير الأحداث في لبنان وتشعب أزماته والمماحكات السياسية الداخلية وتبعات قضية انفجار مرفأ بيروت الذي لا يزال منظورًا أمام القضاء والذي تسبب بأزمة سياسية جديدة لا تقل خطورة عن أزمة انفجار المرفأ، كما أشار الحوار لتأثير الجغرافيا على لبنان وكيف حاول الرئيس عون إدارة دفة السفينة اللبنانية رغم الألغام مع الجيران وغيرها من التفاصيل المهمة التي تكشفها السطور التالية:

  • نشكر صاحب السمو على متابعته أخبار لبنان الجيدة والسيئة
  • لن أسلّم لبنان إلى الفراغ.. والتمديد غير وارد

كما عرج الحوار إلى رؤية فخامة الرئيس اللبناني لسير الأحداث في لبنان وتشعب أزماته والمماحكات السياسية الداخلية وتبعات قضية انفجار مرفأ بيروت الذي لا يزال منظورًا أمام القضاء والذي تسبب بأزمة سياسية جديدة لا تقل خطورة عن أزمة انفجار المرفأ، كما أشار الحوار لتأثير الجغرافيا على لبنان وكيف حاول الرئيس عون إدارة دفة السفينة اللبنانية رغم الألغام مع الجيران وغيرها من التفاصيل المهمة التي تكشفها السطور التالية:

  • فخامة الرئيس، نشكركم على منحنا فرصة اللقاء معكم، واسمح لنا أن نبدأ من زيارتكم المرتقبة إلى الدوحة.. ما هو تقييمكم للعلاقات القطرية اللبنانية لا سيما على المستوى السياسي منها؟

تجمعني صداقة مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكذلك مع صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصداقتنا هذه قديمة ونقيّة ومنزّهة عن المصالح، وقد سبق أن تشرّفت بزيارة صاحب السمو الأمير الوالد لي في منزلي برفقة صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر.

العلاقة بين لبنان وقطر قديمة ومتينة وقوية، وبُعيْد انتخابي رئيسًا للجمهورية قمت بزيارة خاصة إلى دولة قطر، وكانت الزيارة تعبيرًا عن عمق علاقاتنا وصداقتنا، وظلت هذه العلاقات تنمو وتتطور عامًا بعد عام، وقد وجّهنا بدورنا الدعوة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور القمة الاقتصادية وشرّفنا بزيارته للبنان وحضوره القمة، ولم ينقطع التواصل بيننا أبدًا طوال هذه الفترة.

الحضور القطري

  • بتوجيهات من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدّى، كانت قطر حاضرة إلى جانب لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت. كيف تقيّمون هذا الحرص؟

وقوف سمو الأمير والشعب القطري الشقيق إلى جانب لبنان بعد انفجار المرفأ هو محل تقدير وشكر من قِبلنا.

لقد كان الحضور القطري مميزًا وقويًا بعد الكارثة التي أصابت لبنان. وجّه سموه بإرسال الكثير من المساعدات، ونحن نثمّن وقوف الدوحة الدائم إلى جانبنا، ونشكر سموه على متابعته أخبار لبنان الجيدة والسيئة، باختصار، ما يجمعنا نحن وقطر يتخطّى الصداقة ويرقى إلى مرتبة الأخوة، حيث الشقيق يخاف على شقيقه.. تخافون علينا ونخاف عليكم..

الدبلوماسية القطرية

  • كيف تقيّمون فخامتكم الأدوار التي تلعبها الدبلوماسية القطرية على الساحتين الإقليمية والدولية؟

الدبلوماسية القطرية رائدة وحاضرة دائمًا في المحافل الإقليمية والدولية، وتلعب باستمرار أدوارًا توفيقية تساعد على إرساء تفاهمات في سبيل الاستقرار والأمان ورفاه الشعوب، والعالم اليوم بحاجة أكثر من أيّ وقت مضى لتغليب لغة العقل والحوار بدلًا من لغة التقاتل والتباعد والقوة..

  • في يوليو الماضي، أعلنت دولة قطر عن التزامها بدعم الجيش اللبناني بـ 70 طنًا من المواد الغذائية شهريًا لمدة عام. كيف تنظرون إلى هذا الدعم وما هي أهميته بالنسبة للمؤسسة العسكرية؟

يمرّ لبنان بأزمة اقتصادية خانقة والجيش اللبناني والمؤسسات الأمنية الأخرى ليسوا بمنأى عنها، أسباب الأزمة متعدّدة وتبدأ بالتبعات الكارثية للحرب السورية التي سدّت المنافذ البرية إلى دول الخليج العربي وعطلت حركة التصدير وأضرت بالاقتصاد اللبناني، وأغرقت لبنان بمليون و850 ألف نازح سوري، لم يَعُد منهم سوى مجموعات قليلة لأنّ العودة طوعية، الأمر الذي شكّل عبئًا ماليًا كبيرًا علينا، لاسيّما أنّ الأمم المتحدة حصرت مساعداتها المالية بالنازحين أنفسهم.

  • لم أطّلع على التحقيق بانفجار المرفأ ولا أستطيع التطرّق إلى أيّ تفصيل
  • ننفق 4 مليارات دولار سنويًا على النازحين السوريين بحسب صندوق النقد الدولي

وبحسب صندوق النقد الدولي ينفق لبنان على النازحين ما بين 3 و4 مليارات دولار سنويًا. وفي العام 2019، حصلت مظاهرات ساهمت في تعميق المشكلة الاقتصادية، ومن ثمّ أتت جائحة كورونا لتضيّق الخناق أكثر على اقتصادنا، وبعد كورونا وقع انفجار المرفأ، وهو كارثة كبرى أصابت شريان الاقتصاد الرئيسي بانسداد.

الرئيس اللبناني العماد ميشال عون في حوار شامل لـ الراية :

العلاقات القطرية اللبنانية أخوية ومنزّهة عن المصالح

الاستثمارات القطرية

  • هل فخامتك راضٍ عن مستوى العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين قطر ولبنان، وما هي تطلعاتكم المستقبلية على هذا الصعيد؟

لا وجود لاستثمارات قطرية أساسية في لبنان علمًا أنّ الأرض خصبة في الوقت الحاضر، وخلال زيارتي المرتقبة للدوحة سأدعو سمو الأمير لتوجيه الاستثمار في إعادة إعمار مرفأ بيروت، وفي الكهرباء والبنى التحتية، أضف إلى ذلك التوظيف المصرفي.

  • الليرة اللبنانية تدهورت والدولار دون مكابح، وهذه الحالة من انعدام الاستقرار المالي تنعكس سلبًا على يوميات الشعب اللبناني الشقيق. فما السبيل كي تستعيد العملة الوطنية عافيتها؟

المديونية الكبيرة هي أحد أبرز أسباب انهيار العملة الوطنية، وقد ساهمت العوامل الإضافية التي ذكرتها آنفًا في الوصول إلى الانهيار الشامل، ونعمل من خلال الحكومة على بلورة خطة اقتصادية متكاملة، تقوم على مبدأ التفاوض مع صندوق النقد الدولي، وإجراء الإصلاحات الضرورية وإعادة تنظيم قطاعات عدة منها القطاع المصرفي، وضبط الإنفاق وترشيده، وغيرها من النقاط الإصلاحية التي سبق أن طالبت بإقرارها، ووضعنا في الحكومة ما قبل السابقة خطة متكاملة أشرفت عليها مجموعة «ماكينزي» إلا أن التطورات السياسية التي تسارعت بعد ذلك حالت دون تنفيذها.

قطاع الكهرباء

  • بحسب الأرقام المتداولة، أنفق لبنان ما لا يقلّ عن 45 مليار دولار على قطاع الكهرباء والدولة تفقد سيطرتها على هذا القطاع تدريجيًا بسبب تردّي الخدمات. أين الثغرة؟

الإهمال الحكومي أوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم، ولو تمّ الالتزام بالخطة المثالية والمتكاملة التي وُضعت في العام 2010 لكنّا الآن في منأى عن هذه الأزمة، ومعلوم أنّه قد تمّت عرقلة الخطة بقرار سياسي، يدفع اللبنانيون ثمنه غاليًا اليوم. إنها المماحكة السياسية والاعتبارات الشخصية التي حالت دون تنفيذ الخطة، والذين تولوا العرقلة باتوا معروفين من اللبنانيين كافة.

مونديال قطر 2022

  • العام المقبل تستضيف قطر كأس العالم لكرة القدم، وهذا الحدث هو الأول من نوعه عربيًا. فما هو شعوركم كرئيس عربي؟ وما هي توقعاتكم؟

رغم صغر مساحتها، فإن اسم قطر كبير عالميًا، ولولا المجهود الاستثنائي الذي بذلته القيادة القطرية الحكيمة، والذي توزّع على أكثر من محور وعلى أكثر من مستوى، لما احتلت قطر هذه المراتب العليا. وأن تستضيف دولة عربية كأس العالم في كرة القدم فهو حدث كبير بحد ذاته، وسيكلِّل النجاح هذه الاستضافة.

  • الجالية اللبنانية في قطر كبيرة وأعدادها في ازدياد مضطرد، ما هي رسالتكم لها، وأيّ دور تلعبه في تعزيز أواصر العلاقة بين البلدين؟

العلاقة مع قطر أخوية وقديمة ومتينة، وهناك معاملة مميزة تخصّ بها الدوحة اللبنانيين الذين تستضيفهم على أراضيها، ونحن من دون شكّ نثمّن عاليًا هذه اللفتة القطرية الخاصة.

فعلى الرغم من كلّ المطبات التي سببُها الخلافات العربية العربية، تمسّكت قطر بسياسة الأبواب المفتوحة مع اللبنانيين، وهذا الأمر هو محل تقدير من قبلنا «وإن شاء الله منشوفكن ببيروت هالصيفية».

رسالتي للبنانيين في الدوحة هي أن يكونوا كما عهدناهم رسل محبة بين البلدين وأن يبقوا مخلصين ومعطائين، وهم يشعرون أنّ قطر بلدهم الثاني ويتصرّفون على هذا الأساس.

لا للتمديد

  • قلت مؤخرًا «أنا لن أسلّم إلى الفراغ» من الآن وحتى موعد الاستحقاق الرئاسي، هل ستبقى في البلاد مؤسسات قادرة على انتخاب رئيس جديد، أو على تسلّم صلاحيات رئيس الجمهورية؟

عبارة لن أسلّم إلى الفراغ استثمرت بشكل خاطئ في إطار الحملات المركزة والمبرمجة للإساءة. ما قصدته كان من باب التأكيد على عدم حصول فراغ بعد انتهاء الولاية الرئاسية، علمًا أن الدستور اللبناني لاحظ إمكانية حصول الفراغ لأي سبب كان ونصّ على أن: مجلس الوزراء يمارس مجتمِعًا صلاحيات الرئيس إلى حين انتخاب رئيس جديد من قِبل مجلس النواب. وقد سبق أن حصل ذلك مرتين بعد الطائف.

  • ولكن ماذا لو تعذّر الاتّفاق في مجلس النواب على انتخاب رئيس جديد؟ وماذا لو كانت الحكومة مستقيلة؟ هل تغادر قصر بعبدا لأنّه يجب أن تغادر مع انتهاء عمر الولاية وتترك الشرعية بالتالي في قبضة الفراغ، أم تبقى لأنّك أقسمت اليمين على الدستور؟

هذه فرضية نأمل ألا نصل إليها… علمًا أن الدستور واضح: الحكومة القائمة هي من تتولى مجتمِعة صلاحيات الرئيس.

  • هل التمديد لفخامتك وارد في حال تعذّر انتخاب خلف؟

بالنسبة لي التمديد غير وارد قلت هذا مرارًا وأكرره اليوم.

 «لن يأتي بعدي رئيس كما قبلي. لن يكون بعد الآن رئيس للجمهورية لا يمثّل أحدًا..» الكلام لفخامتك.

الرئيس العتيد

  • من هو بنظرك الرئيس العتيد الذي يحظى بختم الشرعية المسيحية؟

يجب أن يكون صاحب أكثرية نيابية يعني أن يتمتع بتمثيل صحيح، ولديه من المؤهلات التي تمكنه من تولي هذه المسؤولية الكبيرة ويكون مُلمًا بالتركيبة اللبنانية المميزة ويكون عنصر تلاقٍ وليس تفرقة..

  • قد يُفهم كلامك هذا على أنّك تمهّد الطريق لرئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل، حيث من المتوقّع أن يحصل على أكبر كتلة نيابية في الانتخابات المقبلة؟

ليس أكيدًا بعد من هو صاحب الأكثرية المقبلة في المجلس النيابي، والصورة تتضح بعد إنجاز الاستحقاق الانتخابي.

  • منذ «17 تشرين» كثرت المطالبات باستقالة فخامتك. لماذا أصررتَ على البقاء حتى آخر الولاية؟
  • أنا منتخب من مجلس النواب فلماذا أقدم استقالتي؟

أنا منتخب من مجلس النواب، لولاية محددة تنتهي في 31 تشرين الأول 2022، وسأبقى أتحمل مسؤولياتي كاملة حتى ذلك التاريخ. ثمّ لم أفهم بعد ما هو الموجب الذي يحتّم استقالتي؟! إن الدعوات التي تصدر من حين إلى آخر لا مبرر واقعيًا لها، بل تندرج في إطار المزايدات والشعارات الشعبوية التي لو يُدرك مطلقوها مدى خطورتها لكانوا أحجموا عن تردادها.

التحركات الشعبية

  • هل تعتبر أنّ التحركات الشعبية كانت مصطنعة؟

عندما تسقط حكومة تحت الضغط الشعبي يُصار إلى تأليف حكومة جديدة تأخذ في الاعتبار المطالب التي من أجلها خرج الناس إلى الشارع. أنا دعوت الحراك للاستماع إلى مطالبه والقيام بالإصلاحات المطلوبة، وقد تبيّن مع الوقت أنّ المجموعات متناقضة وتفتقر إلى قيادة موحدة ومرجعية واحدة، ومن ثمّ علمنا أنّ مشغل هذه المجموعات في الخارج وليس في لبنان.

  • هل تتوقّع أن يحصل الحراك على عدد نواب يعتدّ به في انتخابات 2022؟

ظاهريًا لا لحمة بين مجموعات الحراك رغم محاولاتها المتكرّرة للمّ الشمل، وعدم انتظامها في لوائح موحّدة سيصعب عليها إحراز فوز في الانتخابات.

  • آخر سنة من ولاية رئيس الجمهورية من كلّ عهد هي الأبقى في الذاكرة. ماذا سيبقى في ذاكرة اللبنانيين؟

تبقى هذه الأزمة التي نعيشها، ولكن العامل الإيجابي -في هذا الجو السلبي- هو أني استطعت المحافظة على الاستقرار رغم الضغط الدولي الكبير، لأسباب عدة أبرزها ما يتعلق بسلاح حزب الله الذي لا يتحد الشعب اللبناني بأكمله في النظرة إليه. رغم ذلك لقد خلقنا حالة سلمية بين اللبنانيين ولم تحصل ضربة كفّ واحدة.

إيجابيات العهد

  • ماذا عن إيجابيات العهد؟

مع الأسف الأحداث التي شهدها لبنان خلال السنتين الماضيتين طغت بسلبيتها على كل الإيجابيات التي تحققت في هذا العهد، لعل أبرزها إقرار مراسيم استخراج النفط والغاز الذي يحتلّ صدارة الإيجابيات.

  • في هذا الإطار، هل تشنّ شركات النفط حربًا على لبنان؟
  • إقرار مراسيم استخراج النفط يحتلّ صدارة إيجابيات عهدي الرئاسي

أجاب (مقاطعًا).. ما من حرب وإنّما هناك الاعتبارات «الجيوبوليتيكية».

وأضاف: هناك أمر غامض. أنا أُخبرت من الباخرة التي كانت تتولّى عملية الحفر في البلوك رقم 4 أنّه تبيّن وجود غاز وقد باركوا لي. عندما تلقيت الاتصال التبريكي كنا عند مغيب الشمس، وطلبت التكتّم على الموضوع إلى حين زيارتي للباخرة في اليوم التالي حيث يتمّ الإعلان من هناك عن اكتشاف غاز. وفي صباح اليوم التالي تلقيت اتصالًا يقول إنّ كمية النفط ليست تجارية، فقلت لهم شكرًا… وأضفت مازحًا: لأنّكم استطعتم قياس الحوض في الليل! وقدّرت فورًا أنّ الأسباب سياسية دولية، والدولة صاحبة القرار في هذا الإطار قد تكون قريبة منّا جغرافيًا وقد تكون بعيدة عنّا، ولكن الأكيد هو أنّ تأثيرها كبير جدًا على شركات النفط.

  • الرئيس اللبناني القادم يجب أن يكون صاحب أكثرية نيابية
  • انهيار العملة الوطنية له عدة عوامل أبرزها المديونية الكبيرة
  • الدوحة تخصّ اللبنانيين بمعاملة مميزة على أراضيها

ومن بين الإيجابيات عملية «فجر الجرود» وتنظيف لبنان من الخلايا الإرهابية النائمة. ومن الإيجابيات أيضًا قانون الانتخاب الجديد على الأساس النسبي وذلك للمرة الأولى في تاريخ لبنان السياسي بعدما كان نظامنا أكثريًا. لقد أرسى هذا القانون حالة من التوازن بين الطوائف اللبنانية أضيف إلى توازن ضمن كلّ طائفة. والانتظام المالي هو أحد أبرز الإيجابيات أيضًا، إذ إنه جاء بعد 12 عامًا من عدم وضع موازنة للدولة، حيث كان الصرف يجري على القاعدة الاثني عشرية، تم إنجاز الموازنات سنويًا كما بدأ التدقيق في قطع الحساب الضروري لتحقيق رقابة ديوان المحاسبة وفقًا للأصول، أضف إلى ذلك تنظيم الجسم الدبلوماسي، وإجراء تشكيلات دبلوماسية وإطلاق مشاريع إقامة سدود مائية والعديد من الطرق والأوتوسترادات وغيرها من الإنجازات الإنمائية..

ترسيم الحدود

  • في ترسيم الحدود البحرية ظهر أكثر من خط، وفارق المساحة المستحقة للبنان كبير. ما هو التوجّه في هذا الإطار؟

كان الموقف الذي حددته منذ اليوم الأول أن للبنان حدودًا مائية فيها المنطقة الاقتصادية الخالصة التي تحوي الثروة النفطية والغازية، وانطلق التفاوض غير المباشر من أجل ترسيم الحدود بوساطة أمريكية واستضافة الأمم المتحدة، وتعثرت عملية التفاوض ونحن الآن في صدد إطلاق المسار من جديد، وفي الحالات المماثلة تكون الثروة باطنية والحدود لا تكون معلومة، ويتمّ اعتماد التقاسم في هكذا حالة..

  • هل يعني ذلك أنّ فخامتك تؤيّد الطرح الأمريكي؟

نحن طالبنا بتعديلات على خطوط التفاوض وفي التفاوض على كلّ طرف أن يقدّم تنازلًا للوصول إلى حلّ.

الانتخابات النيابية

  • الانتخابات النيابية استحقاق كبير يتوّج السنة الأخيرة من عهدك والخلاف محتدم بينك وبين رئيس المجلس النيابي حول موعد إجرائها. لماذا؟

لا يوجد سبب منطقي لتقريب موعد الانتخابات، وكلّ الذرائع المقدّمة لا تبرّر تقريب موعدها، ولذلك ارتأيت ممارسة حقوقي الدستورية. وزير الداخلية يقترح من خلال مرسوم يعده ويوقعه أيضًا رئيس الحكومة، ولكن التوقيع الأخير لي، هذه آلية تحديد موعد الانتخابات من مسؤولية السلطة التنفيذية وليس السلطة التشريعية، ويُضاف إلى موضوع الصلاحيات المخالفة الدستورية الضخمة التي تمثّلت باحتساب أعداد النواب التي تشكل الأكثرية المطلقة بشكل خطأ خلال عملية التصويت. العدد يجب أن يكون 65 من أصل 128، إلا أنه حصل التصويت بـ 59 صوتًا فقط..

لو حصلت الانتخابات النيابية في شهر آذار فإن قسمًا من اللبنانيين يخسر حقه بالاقتراع، وقسم سوف يتعذّر عليه الانتقال إلى المناطق الجبلية بسبب الطقس البارد في تلك الفترة وارتفاع أسعار المحروقات، وعليه نكون في هذه الحالة أمام مجلس أثرياء وورثة، وقد أحصينا 17 وريثًا انتسبوا إلى الحراك المدني يقدّمون أنفسهم بوجوه جديدة !.

مصير الحكومة

  • تختلف حسابات حزب الله وحركة أمل عن حسابات فخامتك في شأن مصير الحكومة. هل وضع الحكومة في الثلاجة إلى حين تجميد العدالة هو أمر له ما يبرّره؟

دستورنا يتحدّث بشكل واضح عن فصل السلطات، أيّ فصل ما بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية والسلطة القضائية. كل سلطة معروفة صلاحياتها، وفي ما يخصّ القضاء يستطيع مجلس القضاء الأعلى البتّ بالاعتراضات وكذلك التفتيش القضائي.

مرفأ بيروت

  • هل يعني ذلك أنّ فخامتك راضٍ عن القرارات التي صدرت مؤخرًا بردّ كلّ طلبات مخاصمة الدولة في ملفّ التحقيق بانفجار مرفأ بيروت؟

هذا الأمر متروك للقضاء وتقديره للقوانين المرعية الإجراء وأنا بالأساس لا أتدخل في عمل القضاء واحترم استقلاليته.

  • يقيم ثنائي حزب الله حركة أمل ربط نزاع ما بين الحكومة والقضاء. هل أصبحت حكومة نجيب ميقاتي في حكم المستقيلة في ظلّ تعذّر تنحية المحقّق العدلي طارق بيطار؟

هذا الربط ليس بمكانه. فليس من صلاحية مجلس الوزراء البتّ في موضوع القاضي طارق البيطار، وهذا الأمر متروك للقضاء حصرًا.

لقد كتبت تغريدة استشهدت فيها بقول للإمام علي يقول «مَن وضع نفسه في موقع التهمة فلا يلومنّ من أساء به الظن» وقد استدعت هذه التغريدة ردود فعل غير مبرّرة. والسؤال هو: لماذا يضعون أنفسهم في موقع المتهم؟ لا مبرّر لخوفهم من القضاء.

  • هل استُدرج حزب الله إلى ملفّ ليس ملفّه؟

حزب الله ليس معنيًا حتى الآن لأنّ المستدعَيْن إلى التحقيق لا ينتمون إلى صفوفه.

  • إذن كيف تفسّر حساسيته؟

تلازم مسارات بين الثنائي.

  • هل تعتقد فخامتك أنّ مسؤولية الجيش ثانوية في ملفّ النيترات؟

أنا لم أطّلع على التحقيق وبالتالي لا أستطيع التطرّق إلى أيّ تفصيل في ظل عدم اطلاعي على الملف، وقد آثرت عدم الاتصال بأيّ قاض كي لا يوضع في إطار التدخّل من قِبلي.

قضية التحقيق في ملف انفجار مرفأ بيروت هي واحدة من أصعب القضايا وأكثرها تعقيدًا، وحدود صلاحيتي هي السهر على سير الأمور بالشكل الصحيح وليس التدخّل في عمل القضاء، وعلى الرغم من حصانتي الثابتة، وضعت نفسي في تصرّف القضاء لأقدّم المثل الصالح للوزراء والنواب الذين تمسّكوا بحصاناتهم.

  • سلّمت روسيا مؤخرًا صورًا جوية تتعلّق بانفجار المرفأ. هل مضمونها يعتدّ به أم «مكانك راوح» ؟

أنا طلبت من الرئيس بوتين، وهو تجاوب معي. الصور وصلت في مغلّف سري ومغلق رفضت أنا استلامه وطلبت تسليمه إلى وزير العدل الذي يسلّمه بدوره إلى القضاء.

  • هل تتوقّع أن تُحدث الصور الروسية فرقًا بنتيجة التحقيق؟

لا نستطيع أن نحدّد سلفًا ما قد تكشفه الصور.

  • هل احتمالُ أن تكون إسرائيل هي من وجّهت ضربة واردٌ؟ وهل الدول الغربية تحجب عن لبنان صور أقمارها الاصطناعية حمايةً لها؟

لا يمكننا الركون إلى التكهنات. القضية أمام القضاء والتحقيق يُظهر ما إذا كانت إسرائيل الفاعلة أو سواها.

حصار حزب الله

  • هناك أزمة دبلوماسية مفتوحة بين لبنان والسعودية سببها حزب الله ومؤخرًا أدرجته أستراليا على قائمة الإرهاب..

(مقاطعًا) هل أدرجته أستراليا بقرار ذاتي على قائمة الإرهاب؟!

  • هل تحوّل حزب الله إلى عبء على لبنان؟

حزب الله شبه محاصر، وهذا الحصار الخارجي له قد يولّد انفجارًا داخليًا إذا ما زاد عن هذا الحدّ، والانفجار الأمني في الداخل إذا حصل -لا سمح الله- هو إيذان بانطلاق حرب أهلية.

نحن نتحمّل راهنًا النتائج السيئة للحصار، ولكن هذا الوضع على سيئاته هو أفضل بكثير من الحرب الأهلية التي استبعد حصولها لأن لا أحد يمكن أن يدخل هذه المغامرة الخاسرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X