fbpx
كتاب الراية

فيض الخاطر.. «ذات الخمار الأسود» في قطر

حرية المرأة والعدالة الاجتماعية.. مبادئ لا تزال مفقودة في معظم المجتمعات

تناقلت وسائل الإعلام العربية والعالمية، ومواقع التواصل الاجتماعي خبر فوز فيلم «الخمار الأسود» للمخرجة القطرية الجوهرة آل ثاني بجائزة أفضل فيلم قصير في الدورة الخامسة لمهرجان «مسكون» السينمائي في بيروت، ونقلًا عن وكالة الأنباء القطرية نشرت جريدة الراية هذا الخبر في عددها الصادر يوم الجمعة 26 /‏11/‏ 2021، مشيرة إلى إشادة لجنة التحكيم بما تضمّنه الفيلم من (رعب قائم على المشاكل الحقيقية التي تواجهها النساء في حياتهن اليومية) باعتبار هذا الفيلم قد (نجح في تصوير عالم مأساوي عن كفاح النساء اللواتي تُنتهك استقلاليتهن، والتائهات في عالم غير مألوف وعدائي شاسع، لكنه يقترب منهن دائمًا، ويبدو جاهزًا لسحقهن عند كل منعطف) ونقلت وكالة «فرانس برس» عن المدير الفني للمهرجان تأكيده نجاح هذه الدورة، وهو نجاح يشير إلى استعداد الجمهور للعودة إلى صالات العرض.

«مسكون» هو أول مهرجان عربي لأفلام الرعب والفنتازيا والخيال العلمي، انطلق في العاصمة اللبنانية عام 2016 بهدف نشر هذا النوع من الأفلام في الدول العربية، التي يندر فيها الاهتمام بإنتاج أفلام الرعب والفنتازيا والخيال العلمي، رغم أن تاريخ السينما العربية قد تجاوز المئة عام، لكن الإنتاج السينمائي العربي لم يلتفت بعد بشكل جدي لإنتاج هذا النوع من الأفلام المُثيرة.

وكان فيلم «الخمار الأسود» قد حصل على دعم صندوق الفيلم القطري التابع لمؤسسة الدوحة للأفلام، التي توفر فرصًا ذهبية للمواهب المحليّة لإنتاج الأفلام من خلال تمويل المشاريع السينمائية، وفق المبادئ والشرط الهادف لدعم وتطوير صناعة السينما في قطر.

وقد عرض فيلم «الخمار الأسود» لأول مرة عالميًا بمهرجان أجيال السينمائي في نوفمبر 2019. وتدور قصة الفيلم حول امرأة في العراق تحاول الهرب لنيل حريتها من الاضطهاد الذي تعاني منه في حياتها، وما تتعرض له من أحداث مأساوية تجنح إلى الرعب حينًا وحينًا آخر إلى الخيال العلمي لتمرير رسالة تدين اضطهاد المرأة، وتندد بما تتعرض له من تعنيف من خلال إبراز معاناة كثير من النساء حول العالم من مرارة القمع الذي يمارس ضدهن، ولا يملكن الخلاص منه سوى بالهرب، وما ينجم عنه من المآسي والجراح النفسيّة، التي قد تصاحب النساء إلى آخر العمر، دون ذنب أو خطيئة من قبلهن.

ولأفلام الرعب وكذلك أفلام الخيال العلمي والفنتازيا هواتها، وهذا ما تستفيد منه مؤسسات الإنتاج السينمائي العالمية لتقديم هذا النوع من الأفلام، بينما انشغلت السينما العربية بإنتاج الأفلام الكوميدية الساذجة والاجتماعية السطحية، وقليلة هي الأفلام العربية ذات التوجّه الكامل للرعب أو الخيال العلمي والفنتازيا المثيرة للتفكير الجاد.

وإن لم يكن هذا الفيلم هو الأول في إنتاج الأفلام القصيرة في قطر، لكنه الأول في موضوعه وفي حصوله على هذه الجائزة، وكأي عمل جماعي ناجح يمكن القول: إن فريق العمل في هذا الفيلم قد بذل جهودًا كبيرة ليحقق هذه المرتبة المتقدّمة بين الأفلام القصيرة الأخرى المقدمة لهذا المهرجان، ولعل هذه بداية تليها جهود أخرى لإنتاج المزيد من الأفلام القصيرة أو الطويلة، ما يعني أهمية توفير المُناخ المُناسب للمُضي في خوض هذه التجربة، من خلال الدورات وورش العمل التي تهيّئ الشباب للإقبال على هذا الميدان الاستثماري بشغف كبير، ورغبة صادقة، والاستفادة من الفرص المُتاحة في هذا المجال، ليس في مجال الإنتاج فقط، ولكن أيضًا في مجال توفير الكوادر القادرة على النهوض بهذا المرفق الفني والاقتصادي الهام.

«الخمار الأسود» هو كناية عن المرأة، المضطهدة التي لم تزل تعاني في مجتمعات كثيرة من ظلم حتى أقرب الناس إليها، رغم كل ما يقال عن حرية المرأة، وحقوق الإنسان، والعدالة الاجتماعيّة، وهي مبادئ لا تزال مفقودة في معظم المُجتمعات، مع الأسف الشديد، وإن كانت ذات «الخمار الأسود» في قطر قد تجاوزت هذه المرحلة في كثير من أمور حياتها.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X