fbpx
كتاب الراية

من الواقع.. الزي الوطني في المحافل الخارجية

أسعدني التزام رؤساء البعثات الدبلوماسية والسفراء القطريين بالزي الوطني العربي

أسعدني التزام رئيس مجلس الشورى، والوفد المرافق له، بالزي الوطني المكون من الثوب والغترة والعقال والبشت.

جاءت هذه المشاركة في إسبانيا، خلال افتتاح أعمال الجمعية العامة الثالثة والأربعين بعد المئة، للاتحاد البرلماني الدولي، بحضور الملك فيليب السادس ملك إسبانيا، وعدد كبير من رؤساء برلمانات دول العالم.

كما أسعدني أيضًا التزام رؤساء البعثات الدبلوماسية والسفراء القطريين، ومن في حكمهم، بالزي الوطني العربي، عند تقديم أوراق اعتمادهم، بغض النظر عن الدول الموفدين لها في الشرق والغرب والشمال والجنوب، فهم يمثلون الشعب القطري والدولة وزيها الوطني.

وأتمنى أن تحذو الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية لدينا، حذو مجلس الشورى ووزارة الخارجية، بإلزام ممثليها في المشاركات والمناسبات والمحافل الخارجية، باللباس الوطني العربي عند مشاركتهم في المؤتمرات واللقاءات والندوات الخارجية.

إن الاعتزاز بالهوية الوطنية ليس في الخارج فقط، وإنما حتى في الداخل أيضًا، سوف يعزز الانتماء القوي لهذه الأرض وحضارتها وهويتها العربية، وإبرازها بصورة واضحة للآخرين.

تحية لكل الذين يحرصون على اللباس الوطني، ويعتزون به في المحافل الدولية.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X