fbpx
الراية الرياضية
خطوة متقدمة لعاصمة الرياضة في طريق التحدي الأكبر

مونديال العرب نافذة جديدة لقطر على العالم

الدوحة – د ب أ:
مع انطلاق فعاليات بطولة مونديال العرب 2021 لكرة القدم غدًا ستكون هذه النسخة من البطولة نافذة جديدة بين قطر والعالم قبل عام واحد على استضافة بطولة كأس العالم 2022، التي ستكون أول نسخة في تاريخ المونديال تقام بمنطقة الشرق الأوسط.
وعلى مدار السنوات الماضية، وخاصة منذ فوز قطر في ديسمبر 2010 بحق استضافة المونديال في 2022، تعددت النوافذ التي تطل منها قطر على العالم أو التي يلقي منها العالم نظرة على البلد الخليجي الذي سيستضيف المونديال في 2022.
وتعددت أساليب المنظمين في قطر للتواصل مع العالم ما بين تنظيم البطولات والأحداث الرياضية وغير الرياضية على أرضها والمشاركة في بطولات خارجية وكذلك البرامج المختلفة التي قدمتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن استعدادات قطر للمونديال.
وخلال السنوات الماضية، استضافت قطر العديد من البطولات.
كذلك، شارك العنابي، الفائز بلقب كأس آسيا 2019 في الإمارات، في بطولتي كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) عام 2019 وكأس أمم اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) في 2021 بخلاف مشاركته (الودية) في تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2022.
وكانت هذه البطولات نقاط تواصل مهمة ومؤثرة بين قطر والعالم.
والآن، يمثل مونديال العرب نافذة جديدة بين العالم وقطر حيث سيتابع العالم من خلاله أحدث استعدادات قطر للمونديال سواء من خلال الإمكانات التي توفرها قطر للبطولة ما بين الاستادات والبنية الأساسية والريل والمراكز التجارية وغيرها من الاستعدادات اللوجيستية أو الاستعداد على المستوى التنظيمي من كفاءات ومتطوّعين وغير ذلك من الاستعدادات التي ستخضع للاختبار الجاد خلال البطولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X