fbpx
فنون وثقافة

الجزيرة تطالب بالإفراج عن هشام عبدالعزيز وزملائه

الدوحة – الراية:

مددت السلطات المصريّة حبس الصحفي بقناة «الجزيرة مباشر» هشام عبد العزيز 45 يومًا أخرى من دون محاكمة، رغم تجاوزه مدّة الاعتقال الاحتياطي التي ينصّ عليها القانون المصري. إذ اعتقل هشام قبل عامين وخمسة أشهر خلال قضاء إجازة عائليّة مع أسرته في مصر، وتعرّض خلالها للاختفاء القسري لنحو شهر.

وتدهور الوضع الصحي للزميل هشام بعد إصابته بالمياه الزرقاء في عينيه، وبات بحاجة ماسّة إلى إجراء عملية جراحيّة عاجلة حتى لا يفقد بصره تمامًا، بالإضافة إلى إصابته بتكلس في عظمة الركاب بالأذن الوسطى، ما قد يؤثر على قدرته على السمع. وفي هذا الصدد أدانت شبكة الجزيرة الإعلاميّة خلال بيان صحفي استمرار اعتقال الزميل هشام عبد العزيز، وطالبت بالإفراج الفوري عنه وعن زملائه الصحفيين المُعتقلين في السجون المصريّة بلا تهمة. كما دعت الشبكة كل المنظمات والهيئات الداعمة لحرية الصحافة إلى إدانة اعتقاله التعسفي وغيره من الصحفيين المُعتقلين ظلمًا من قِبل السلطات المصريّة والدعوة إلى إطلاق سراحهم فورًا.

وكان عدد من صحفيي الجزيرة ومُراسليها قد تعرّضوا للاستهداف والاعتقال من قِبل السلطات المصريّة منذ عام 2013، وحوكم بعضهم بتهم مُلفقة، وتعرّضوا للسجن وسوء المعاملة، وحُرموا من حقهم في محاكمات علنيّة عادلة. وأصدرت السلطات المصريّة أحكامًا غيابيّة على عدد منهم وصلت إلى الإعدام. وتؤكّد الجزيرة مجددًا وقوفها الدائم مع صحفييها وكل العاملين معها، وتطالب بالإفراج الفوري عن هشام عبد العزيز وثلاثة من زملائه المُحتجزين في مصر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X