fbpx
الراية الرياضية
في أول مباراة رسمية على استاد (974)

مواجهة سورية إماراتية واعدة بالإثارة

الدوحة – الراية:
يتطلع المنتخبان السوري والإماراتي لتحقيق انطلاقة قوية في المواجهة التي تجمعهما اليوم على استاد (974) المونديالي في افتتاح منافسات النسخة العاشرة للبطولة.
ويدخل كل من المنتخبين المواجهة على أمل مصالحة جماهيره عقب سلسلة من النتائج المتواضعة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم FIFA قطر 2022، فالمنتخب الإماراتي لم يحقق سوى فوز واحد مقابل تعادله في ثلاث مناسبات مع تعرضه للخسارة في مناسبتين، مسجلًا أربعة أهداف وتلقت شباكه خمسة أهداف.
فيما فشل المنتخب السوري في تحقيق أي انتصار طيلة الجولات الست في التصفيات، واكتفى بتعادلين مقابل أربع هزائم، وسجل خمسة أهداف مقابل 11 هدفًا ولجت شباكه، ليحتل المركز الأخير في المجموعة.
وبالتالي الهواجس مشتركة لدى كل من المنتخبين، حيث يبحثان عن الفوز بهدف المنافسة بقوة على بطاقتي التأهل عن المجموعة إلى ربع النهائي، والتي تضم أيضًا تونس وموريتانيا.
ورغم النتائج السلبية وغير المستقرة يعيش المنتخب الإماراتي حالة من الاستقرار الفني مع تجديد الاتحاد الإماراتي لكرة القدم الثقة بالمدرب الهولندي فان مارفيك، وشدد على ضرورة طي صفحة المرحلة السابقة والتفكير بمونديال العرب كمحطة هامة قبل استكمال التصفيات الآسيوية.
بالمقابل يأمل الجمهور السوري أن يعوض منتخب بلاده الإخفاق الآسيوي بانتصارات عربية تعيد له البسمة من جديد.
ويحاول مدرب المنتخب السوري تجهيز البدائل المناسبة في ظل النقص الكبير في صفوف المنتخب مع غياب الثلاثي هداف الفريق عمر السومة والمهاجم الآخر عمر خريبين وصانع الألعاب محمود المواس، بجانب غياب بعض المحترفين في الدوري العراقي أبرزهم خالد كردغلي وفهد اليوسف، الأمر الذي استدعى الجهاز الفني لتوجيه الدعوة لبعض لاعبي المنتخب الأولمبي للالتحاق بالبعثة في الدوحة أبرزهم المهاجم علي بشماني.

ثائر كروما: سنلعب بتركيز كبير

قال ثائر كروما مدافع المنتخب السوري: إن مباراة اليوم أمام الإمارات ستكون محطة مهمة في افتتاح المشوار في بطولة مونديال العرب ومنافسات المجموعة الثانية التي تضم أيضًا منتخبي تونس وموريتانيا.وأضاف: سنلعب بتركيز كبير ونتطلع لتحقيق النتيجة المرضية أمام المنتخب الإماراتي لا سيما أن الفوز سيمنحنا جرعة معنوية كبيرة في المحافظة على حظوظنا، وعلينا أن نسجل حضورًا جيدًا في المباريات الافتتاحية، ونتمنّى أن نوفق بالخروج بالنتيجة الجيّدة.

إسماعيل مطر: التجمع العربي مهم

أكد إسماعيل مطر لاعب منتخب الإمارات أن بطولة مونديال العرب تعتبر المشاركة الأولى له على المستوى العربي، مشيرًا خلال حديثه في المؤتمر الصحفي إلى أنه يتطلع لتقديم أداء جيّد وتحقيق نتيجة ترضي طموح الجماهير الإماراتية.وحول انطباعه عن التجمع العربي في الدوحة وعودة البطولة بعد غياب طويل، قال نجم الكرة الإماراتية المخضرم: التجمع العربي مهم، واحتكاك جيد مع منتخبات عرب إفريقيا وأمر رائع أن نرى العرب يتجمعون في ملتقى واحد، ونتمنى أن تستفيد الأجيال الحالية من هذه التجربة بالصورة الأفضل من كافة النواحي.

مدرب سوريا: نريد بناء فريق للمستقبل

أعرب الروماني تيتا فاليريو مدرب المنتخب السوري عن أمله في الظهور بصورة مشرفة في المواجهة الافتتاحية أمام المنتخب الإماراتي اليوم في افتتاح منافسات النسخة العاشرة.
وقال فاليريو خلال المؤتمر الصحفي أمس: بالتأكيد المباراة أمام الإمارات ستكون صعبة في ظل قوة المنتخب الإماراتي ولكن نحن نأمل في التمكن من الظهور المشرف وتحقيق الانتصار، ونأمل أن يتمكن الفريق من تحقيق حضور مهم في هذه البطولة رغم الظروف التي نمر بها.
وتابع: نريد بناء فريق للمستقبل، ونحن بحاجة للمزيد من الوقت لتحقيق الانسجام في ظل انضمام عدد من اللاعبين الشباب الجدد، ولكن هذا لا يعني أننا سندخل البطولة بروح انهزامية بل نريد أن نبرهن على قوة المنتخب السوري ونقدم الصورة الإيجابيّة.

فان مارفيك مدرب الإمارات: أول مشاركة لي في البطولة

أكد الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب المنتخب الإماراتي عزمه على تحقيق انطلاقة قوية في بداية المشوار أمام منتخب سوريا اليوم.
وقال مارفيك: نخوض تجربة جديدة، وهذه البطولة تعد المشاركة الأولى بالنسبة لي وبالتأكيد هناك العديد من التحديات التي تنتظرنا والبداية دائمًا هي الأهم في هذا النوع من البطولات المجمعة، مضيفًا: نحن نعرف المنتخب السوري جيدًا وسبق أن التقينا في الآونة الأخيرة خلال التصفيات الآسيوية وانتهى اللقاء الأخير بالتعادل بهدف لمثله.
وحول الحظوظ ورؤيته الكاملة لفرق المجموعة الثانية، قال مدرب المنتخب الإماراتي: نحن لا زلنا نطوّر أنفسنا وفريقنا يسير نحو الأفضل ونمر بمرحلة جيدة ونريد الفوز خلال المباريات التي سنخوضها في دور المجموعات ولكن لا يمكن أن نضمن ذلك.
وتابع الهولندي مارفيك: نركز على لقاء سوريا وعلينا أن نلعب بروح قتالية عالية لنحقق هدفنا، وبلا شك وعلى الرغم من النقص الحاصل في المنتخب السوري وافتقاده عددًا من لاعبيه الأساسيين، لكن المهمة ليست سهلة وعلينا اللعب بجدية كبيرة، خاصة أن المواجهة الأخيرة بين المنتخبين كانت عامرة بالندية وأعطت انطباعًا كبيرًا حول ذلك.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X