fbpx
أخبار عربية
خلال اجتماع جمعية الصحة العالمية الاستثنائي

وزيرة الصحة تشيد بإنشاء هيئة تفاوضية لتعزيز الوقاية من الوباء

قطر أدت دورًا مؤثرًا لمعالجة أوجه القصور في الهيكل العالمي

جنيف- قنا:

أشادت سعادةُ الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة نائبة رئيس جمعية الصحة العالمية، بالنتائج الإيجابية التي خلص إليها اجتماعُ جمعية الصحة العالمية الاستثنائي والمتعلقة باتخاذ القرارات بشأن إنشاء هيئة تفاوضية حكومية دولية لتعزيز الوقاية من الوباء والتأهّب والتصدّي له.

وأكدت سعادتُها في كلمة لها أمس في ختام أعمال اجتماع جمعية الصحة العالمية الاستثنائي والذي استمر لمدة ثلاثة أيام على اتخاذ خطوات لمعالجة أوجه القصور في الهيكل العالمي الحالي التي أبرزتها الدول الأعضاء في مداخلاتها خلال الاجتماع.

وأشارت سعادتها إلى أن دولة قطر أدت دورًا مؤثرًا في هذه العملية من خلال أنشطتها ومساهماتها العديدة، كما ستواصل دعم منظمة الصحة العالمية والفرق العاملة والمكتب المكلف بهذه المهمة بالغة الأهمية.

وكان الاجتماع الاستثنائي قد اختُتمَ بموافقة الدول الأعضاء على العمل على معاهدة دولية ملزمة قانونًا بشأن التأهب لمواجهة الأوبئة والتصدي لها، وذلك تحت رعاية منظمة الصحة العالمية وتهدف المعاهدةُ الجديدة إلى تناول عددٍ من المسائل أهمها الإنصاف في توفير اللقاحات والعلاج، والتأكيد على أهمية اتباع نهج موحد في مسائل الصحة، والحاجة إلى التمويل المستدام، إلى جانب إنشاء آليات تسمح بمشاركة المعلومات المتعلقة بالأجسام المسببة للأمراض والعينات والمعلومات الجينية على الصعيد الدوليّ.

وكانت سعادةُ الدكتورة حنان محمد الكواري، قد ترأست الاجتماع المنعقد في اليوم الثاني من اجتماعات جمعية الصحة العالمية الذي ناقش تقارير الفرق العاملة للدول الأعضاء بشأن تعزيز استعداد منظمة الصحة العالمية واستجابتها للأزمات الصحية، وذلك بصفتها نائب رئيس جمعية الصحة العالمية، حيث انتخبت لهذا المنصب في الاجتماع الرابع والسبعين للجمعية في مايو 2021. وتم خلال الاجتماع تبادل وجهات النظر بين الوفود من الدول الأعضاء والمراقبين وأعضاء الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الحكومية الدولية بالإضافة للدول غير الأعضاء. كما اجتمعت سعادتها على هامش الاجتماع مع كبار مسؤولي الصحة من الدول الأعضاء لمناقشة التحديات الصحية الراهنة والمستقبلية.

جدير بالذكر، أنَّ دولة قطر عملت جاهدة طوال فترة انتشار جائحة فيروس كورونا لدعم جهود منظمة الصحة العالمية الرامية إلى ضمان الحصول على لقاحات كورونا «‏كوفيد-19»‏ على نحو عادل ومنصف على الصعيد العالمي. وكان حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، قد أعلن، في مؤتمر القمة العالمي للقاحات الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن خلال شهر يونيو من العام 2020 بتقنية الاتصال عن بُعد، عن تعهّد دولة قطر بتقديم 20 مليون دولار إلى التحالف العالمي للقاحات والتحصين، بما في ذلك 10 ملايين دولار لدعم برنامج كوفاكس.

وقدّمت دولة قطر مساعدات مباشرة لأكثر من 80 دولةً تضرّرت بشدة جراء الجائحة ونقلت الخطوط الجوية القطرية لقاحات «‏كوفيد-19»‏ ولوازم حيوية أخرى إلى المجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X