fbpx
الراية الرياضية
يحتضنها استاد 974 في افتتاح ثاني جولات المجموعة الثانية

مواجهة تاريخية بين الإمارات وموريتانيا

الدوحة – الراية:
تكتسب مواجهة اليوم بين المنتخبين الإماراتي والموريتاني أهمية خاصّة لكليهما بأهداف متباينة وطموحات مشروعة، عندما يلتقيان في ال 7:00 مساءً على استاد 974 لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية للبطولة.
وتحمل المواجهة بين المنتخبين الرقم «واحد» في تاريخ اللقاءات، إذ لم يسبق لهما أن التقيا في أي مباراة رسميّة، ويدرك المنتخب الإماراتي أن تحقيق الفوز اليوم سيضعه رسميًا في الدور ربع النهائي وسيعزّز من موقعه في ترتيب المجموعة.
وينتظر الهولندي بيرت فان مارفيك مدرب المنتخب الإماراتي ردة فعل قوية من اللاعبين بعد الهبوط والتراجع الذي شهده أداء المنتخب في الشوط الثاني للمواجهة الافتتاحيّة، أمام المنتخب السوري التي انتهت بتفوّق المنتخب الإماراتي بصعوبة بالغة بهدفين مقابل هدف، وقد اعترف مارفيك بالتراجع المخيف لأداء المنتخب خلال تلك المواجهة، مشددًا على أهمية تلافي الأخطاء التي ارتكبت في الثلث الأخير والتركيز على الجوانب الانضباطيّة واللعب بتوازن في كافة الخطوط.

ويمنّي أبناء الإمارات النفس بكتابة تاريخ جديد لمنتخب بلادهم في مونديال العرب لا سيما أنه لم يسبق أن توّج باللقب على اعتبار أنه شارك في نسخة واحدة فقط ولعب خلالها 4 مباريات، وفاز مرة وخسر 3 مباريات، وسجّل 6 أهداف، واستقبل 8 أهداف. ومن جانبه، يتطلع منتخب موريتانيا لفتح صفحة جديدة ونسيان الخسارة الثقيلة التي تعرّض لها أمام المنتخب التونسي بخماسية مقابل هدف، ويبحث عن استعادة الثقة من جديد وإزعاج المنتخب الإماراتي، ويعلم الفرنسي ديديه جوميس دا روزا مدرب منتخب موريتانيا أن الأمل لا يزال قائمًا للعبور نحو الدور المقبل، على الرغم من حالة الإحباط التي سادت أجواء المنتخب عقب الخسارة التي تعرّض لها أمام تونس، ولكنه سيسعى لاسترجاع الثقة والاعتماد على ردة الفعل من اللاعبين لترك بصمة في هذه البطولة العربيّة التي تعود بعد غياب طويل.
ويسعى المنتخب الموريتاني للعب بحذر دفاعي والتعامل بواقعيّة شديدة مع مفاتيح لعب المنتخب الإماراتي خشية التعرّض لخسارة ثقيلة جديدة، لذا سيركّز على إغلاق مناطقه واللعب بمبدأ الهجمات العكسيّة ومباغتة المنتخب المنافس.
وتبدو الأفضلية واضحة للمنتخب الإماراتي على الرغم من أن المواجهات الرسميّة بين المنتخبين معدومة، حيث لم يسبق أن التقيا من قبل، ولكن باب المفاجآت يظل حاضرًا في هذا النوع من المنافسات، حيث سيسعى كل منتخب لضمان العلامة الكاملة سواء الإماراتي الساعي لمصالحة جماهيره الغاضبة بعد سلسلة من النتائج السلبيّة في التصفيات الآسيويّة المؤهّلة لكأس العالم FIFA قطر 2022، وما زالت الانتقادات توجّه للمدرب فان مارفيك حول عدم الاستقرار على مستوى الأداء وفقدان المُحافظة على حالة التوازن على مدار الشوطين.

مدرب منتخب موريتانيا:سنلعب من أجل الفوز

أكد الفرنسي ديديي داروزا، مدرب المنتخب الموريتاني لكرة القدم، أن الفريق سيدخل إلى مباراة اليوم أمام الإمارات بهدف الفوز من أجل الوصول إلى مراحل متقدّمة في البطولة.
وأضاف داروزا، في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس: إن المنتخب يعاني من غياب بعض عناصره بسبب الإصابات، إلى جانب عدم حضور عناصر مهمّة في المنتخب لتواجدهم مع الفرق التي يحترفون فيها بدوريات خارجيّة في أوروبا وإفريقيا.
واعتبر الخسارة التي تعرّض لها المنتخب أمام تونس في مباراته الأولى بالبطولة بنتيجة كبيرة، غير إيجابيّة، مؤكدًا أنه عمل على تصحيح الأخطاء التي ظهرت في تلك المباراة من خلال اجتماعه باللاعبين مرتين. وتمنّى أن يقدّم المنتخب اليوم مستوى يمنحه الفوز رغم صعوبة المباراة.
وأشار إلى أن المنتخب الموريتاني جاء إلى الدوحة لتقديم مباريات جيّدة وبحظوظ كبيرة سيدافع عنها بقوة رغم أنه غير مرشّح للفوز باللقب مثل المنتخبات الإفريقيّة الأخرى (تونس والجزائر والمغرب)، لكن عليه أن يقدّم مستويات تمكّنه من الفوز في بقية المباريات التي سيلعبها في البطولة، مضيفًا: إن المنتخب الآن ضمّ عددًا من العناصر الشابّة التي يأمل أن تظهر بشكل جيّد يساعد المنتخب في الظهور المثالي وخلق التوازن في تشكيلة المُنتخب.

الطنجي: نتطلع لتصحيح الصورة

أكد حمية الطنجي، لاعب المنتخب الموريتاني، أن منتخب بلاده لم يظهر بالشكل الجيّد في المباراة السابقة أمام تونس وتعرّض لخسارة كبيرة مثلت خيبة أمل لهم، لكن المنتخب سيقدّم اليوم مباراة جيّدة وهدفه الفوز والظهور الجيّد لتصحيح الصورة التي ظهر عليها في مباراته السابقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X