fbpx
الراية الرياضية
أنهى صراع دور المجموعات مبكرًا وافتتح أبواب ربع النهائي الكبير

الأدعم حسم الصدارة وتأهل بجدارة

الفريقان تبادلا السيطرة على اللقاء.. والعنابي أنجز المهمة في الرمق الأخير

متابعة- صابر الغراوي:
حصدَ منتخبُنا الوطنيُّ أولى بطاقات التأهل للدور ربع النهائي لمونديال العرب بعد فوزه المثير على الأحمر العماني بهدفَين مقابل هدف واحد في المواجهة التي جمعت بينهما في ختام منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولى.
المباراة التي أُقيمت على استاد المدينة التعليمية أمس شهدت سيطرة متبادلة من الجانبَين على مجريات اللقاء، حيث سجل الأدعم تفوقًا واضحًا في الشوط الأوّل الذي أنهاه بهدف من ضربة جزاء أحرزها أكرم عفيف (32)، في حين سجّل العُماني أفضلية نسبية في الشوط الثاني، وأدرك التعادل عن طريق رأسية خالد الهاجري (74)، قبل أن يحرز الأدعم الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الوقت الضّائع عن طريق المدافع فهمي سعيد بالخطأ في مرماه.
بهذه النتيجة رفع منتخبنا الوطني رصيده إلى ستّ نقاط وضمن التأهل إلى الدور ربع النهائي، فضلًا عن ضمان الحفاظ على صدارة المجموعة الأولى مهما كانت نتائج الجولة الثالثة في هذه المجموعة.
دخل منتخبنا الوطني أحداث هذه المواجهة بثلاثة تغييرات مختلفة عن التشكيلة الأساسية للمُباراة الافتتاحية حيث دفع فيليكس سانشيز بحسن الهيدوس، وكريم بوضياف، وعبدالكريم حسن بدلًا من عاصم مادبو، ومحمد وعد وطارق سلمان، ولعب بطريقة لعب 4/‏‏‏3/‏‏‏3 في مُحاولة للسيطرة على منطقة وسط الملعب.
ومن جانبه، بدأ الكرواتي برانكو مدرب المنتخب العماني أحداثَ هذه المباراة بطريقته المعتادة 4/‏‏‏4/‏‏‏2، فضلًا عن إجراء العديد من التغييرات أيضًا عن المُباراة الافتتاحية، التي ركز فيها على تأمين الجانب الدفاعيّ وخلق كثافة عددية في وسط ملعبه لحرمان لاعبي قطر من المساحات التي يمكن استغلالُها.

الشوط الأوّل

 

وسجّل الأدعم تفوقًا واضحًا على مجريات اللعب خلال الفترة الأولى من عمر اللقاء، حيث وضحت رغبةُ اللاعبين في محاصرة الأحمر العماني في وسط ملعبه مبكرًا، وبالتالي ضغط العنابي من الجانبَين عن طريق حسن الهيدوس، وأكرم عفيف، ومن خلفهما بيدرو، وهمام الأمين، فضلًا عن المحاولات من العمق عن طريق معز علي، وكريم بوضياف، وعبدالعزيز حاتم.
وفي المُقابل اضطر المنتخب العماني للتراجع في وسط ملعبه طوال النصف الأوّل من زمن هذا الشوط لامتصاص حماس منتخبِنا الوطنيّ خاصة أنّ ركنيات الأدعم تعدّدت في الفترة الأولى وبالتالي ركّز لاعبو عُمان على خلق كثافة عددية أمام مرماهم للحفاظ على نظافة شباكهم، فضلًا عن الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة في الردّ على هجمات قطر، والتي قادها صلاح اليحيائي ومحمد الغافري، وعصام الصبحي.
بعد أن انتصفت أحداث هذا الشوط بدأ الأدعم يلجأ لخيار التسديدات بعيدة المدى من أجل فكّ طلاسم دفاعات المنتخب العُماني وأطلق أكرم عفيف ومعز علي أكثر من تسديدة تصدّى الحارس لأخطرها من أكرم عفيف.
ونجح أكرم عفيف في ترجمة أفضلية منتخبنا الوطني بهدف من ضربة جزاء في الدقيقة 32 حصل عليها عفيف بعد أن تعرّض للعرقلة من أحمد الخميسي داخل منطقة الجزاء، وكاد حسن الهيدوس أن يضيف الهدف الثاني بعدها مباشرة، ولكنه سقط لحظة انفراده بالمرمى العُماني.
وفي الدقيقة الأخيرة من زمن هذا الشوط أنقذ إبراهيم المخيني حارس عُمان مرماه من تسديدة همام الأمين الرائعة بعد خطأ المخيني عندما أمسك بالكرة خارج منطقة الجزاء لتنتهي أحداث الشوط الأول بتقدّم العنابي بهدف نظيف.

الشوط الثاني

 

بدأت أحداث الشوط الثاني بهدوء كبير داخل أرض الملعب بعد أن بدأ العنابي رحلة الحفاظ على هدف التقدم وعدم وجود رغبة واضحة من عُمان لإدراك التعادل، وبالتالي انحصر اللعب في منطقة وسط الملعب.
ونجح العُماني سريعًا في تحقيق هدفه برأسية قوية من البديل خالد الهاجري بعد العرضية الجميلة من صلاح اليحيائي في الدقيقة 74.
اشتعلَ اللقاءُ في الدقائق الأخيرة في ظل رغبة كل فريق في خطف كل نقاط اللقاء وزادت الأمور اشتعالًا في الوقت المُحتسب بدلًا من الضائع في ظل تبادل الهجمات حتى الدقيقة السابعة والأخيرة التي لعب فيها أكرم عفيف عرضية على رأس مونتاري لتصطدم الكرة برأس المدافع فهمي سعيد وتدخل مرمى الأحمر العُماني معلنةً عن هدف الفوز والتأهل لمُنتخبنا الوطنيّ قبل نهاية اللقاء بالفوز 2-1.

تشكيلتا الفريقين

قطر: سعد الشيب، وعبدالكريم حسن، وبيدرو ميجيل (مصعب خضر 38)، وبوعلام خوخي، وهمام الأمين، وكريم بوضياف (عاصم مادبو 46)، وعبدالعزيز حاتم، وأكرم عفيف، وبسام الراوي، وحسن الهيدوس (محمد وعد 84) ومعز علي.
عُمان: إبراهيم المخيني، أحمد الكعبي، وجمعة الحبسي، وأحمد الخميسي، وأمجد الحارثي، وأرشد العلوي، وحارب السعدي، وعبدالله فواز، وصلاح اليحيائي، ومحمد الغافري (خالد الهاجري 46)، وعصام الصبحي (محسن الغساني 57).

معز علي: سعادتنا لاتوصف

أعربَ معز علي لاعب منتخبِنا الوطني عن سعادته الغامرة بعد الفوز على عُمان والتأهل رسميًّا لربع نهائي مونديال العرب.
وقال: «أبارك للاعبين والجماهير الوفية على المُساندة القوية في المدرجات، سيناريو لقاء عُمان كان صعبًا لأن اللقاءات أمام عُمان تكون صعبة، ونحن في الشوط الأوّل قدمنا عرضًا طيبًا، ولكن في الشوط الثاني تراجعنا كثيرًا واستطاعوا تسجيل التعادل، ولكن في النهاية حققنا الفوز والتأهل للدور القادم».
وأضاف قائلًا: «يجب علينا تدارك الأخطاء ويتطلب ذلك العمل بكل قوّة لأن جميع المباريات صعبة، واللقاء القادم أمام المنتخب العراقي لا يقل صعوبة، مؤكدًا أنّ المجموعة الأولى التي يتواجد بها العنابي صعبة بتواجد منتخبات جميعها متطوّرة وتبحث على تحقيق نتائج إيجابية».

البدلاء صنعوا الفارق

لعبَ البدلاءُ في مباراة الأمس بين الأدعم والأحمر العُماني دورَ البطولة في حسم نتيجة هذه المباراة في الشوط الثاني بعد أن أشعلوا اللقاء عقب نزولهم إلى أرض الملعب.
وكانت بداية التألّق من البدلاء مع المهاجم العُماني خالد الهاجري الذي لعب بداية الشوط الثاني بدلًا من محمد الغافري عندما تمكّن من إحراز هدف التعادل لمنتخب بلاده في الدقيقة 74.
وفي الدقيقة الأخيرة من زمن اللقاء شارك البديل محمد مونتاري مهاجم منتخبنا الوطني بشكل فعّال في كرة الهدف قبل أن تصطدم برأس المدافع العُماني البديل أيضًا فهمي سعيد وتسكن المرمى، معلنةً عن هدف الفوز للأدعم.

الغندور أكد صحة الهدف الحاسم على شاشة البنفسجية

«ثلاثية الأبعاد» تحسم الموقف

أثارت اللقطةُ الأخيرة في مُباراة الأمس بين منتخبِنا الوطنيّ ومُنتخب عُمان التي احتسب بسببها الهدف الثاني للأدعم، الكثيرَ من الجدل في الدقائق التي تلت نهاية المباراة بسبب الشكّ في أن الكرة عبرت خطّ المرمى أم لا. وعلى الفور حرصت الأستوديوهات التحليلية في قناتَي beIN SPORTS والكاس على تحليل اللقطة بتقنية ال 3D ثلاثية الأبعاد التي حسمت الموقف تمامًا، وأكدت أن الكرة عبرت الخطّ بكامل مُحيطها.
واستعرض الكابتن جمال الغندور الحكم المصري الدولي السابق ومحلل قنوات beIN SPORTS اللقطةَ بصورة واضحة، وشرح الموقف بصورة لا تحتمل أيّ شك، مؤكدًا أنَّ قرار الحكم باحتساب الهدف جاء صحيحًا تمامًا، مشيرًا إلى أنّ قرار احتساب الهدف تم من قبل حكم كرة القدم الإسباني جييرمو كوادرا فرنانديز مسؤول تقنية الفار في المُباراة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X