fbpx
الراية الرياضية
الأبيض يحافظ على العلامة الكاملة بنقاط الجولة الثانية

الإماراتي يبلغ حاجز النقطة السادسة

الدوحة- الراية:
حقّق المنتخبُ الإماراتي الفوز في الوقت المحتسب بدلًا من الضائع على نظيره الموريتاني 1-صفر، أمس، ضمن منافسات الجولة الثانية بالمجموعة الثانية وسجل خليل إبراهيم هدف المباراة الوحيد للمنتخب الإماراتي في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع للشوط الثاني. ورفع المنتخب الإماراتي رصيده إلى 6 نقاط، بينما ظل المنتخب الموريتاني بدون رصيد من النقاط في المركز الرابع والأخير بالمجموعة. وفي الجولة الثالثة سيلتقي المنتخب الإماراتي مع نظيره التونسي، بينما يلعب المنتخب الموريتاني مع نظيره السوري الاثنين المقبل. وشهدت بداية المباراة تبادلا للهجمات بين كلا الفريقين، لكن بدون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى كل من علي خصيف حارس مرمى المنتخب الإماراتي ومباكي ندياي حارس مرمى موريتانيا.
ومر الربع ساعة الأوّل من المباراة بدون تهديد حقيقي من جانب الفريقين.
وفي الدقيقة 28 سدد علي مبخوت مهاجم المنتخب الإماراتي كرة من خارج منطقة الجزاء، لكنها لم تكن بالدقة والقوة المطلوبة لتهديد مرمى ندياي الذي أمسك بها بكل سهولة.
ورغم الاستحواذ شبه الكامل على الكرة من الجانب الإماراتي، إلا أن محاولات كايو وعلي صالح لم تسفر عن جديد في أحداث المباراة.
ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل السلبي.
ومع انطلاق الشوط الثاني تغيّر أداء المنتخب الإماراتي الذي سعى لتحويل سيطرته إلى فاعلية حقيقية على مرمى المنتخب الموريتاني الذي حاول بدوره مجاراة منافسه في الهجمات. وفي الدقيقة 49 حاول بودا محسن خداع حارس مرمى منتخب الإمارات بتنفيذ الضربة الركنية في المرمى مباشرة، لكن كرته جاءت أعلى العارضة.
وسدّد علي مبخوت كرة قوية على المرمى الموريتاني، لكنّها مرت إلى جانب القائم الأيمن للحارس في الدقيقة 53 وبمرور الوقت ظهر الإجهاد بوضوح على أداء المنتخب الموريتاني، الذي حاول الدفاع عن مرماه بقدر الإمكان في مواجهة هجوم الإماراتي.
وفي الدقيقة 69 نجح المنتخب الإماراتي في تسجيل هدف عن طريق علي صالح الذي تسلّم الكرة من رأسية لزميله علي مبخوت، ليسددها بضربة خلفية مزدوجة في الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بعد اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) ليقرر إلغاء الهدف بداعي وجود تسلل على صانعه علي مبخوت.
ولم ييأس المنتخب الإماراتي وحاول مجددًا هزّ شباك موريتانيا، في الوقت الذي التزم فيه منافسه بالدفاع حتى الرمق الأخير للحفاظ على نتيجة التعادل.
وأسفر مجهود المنتخب الإماراتي عن تسجيل هدف المباراة الوحيد عن طريق خليل إبراهيم في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع، حيث استغل ارتباك الدفاع الموريتاني في تشتيت إحدى الكرات، لتصل إليه الكرة ويسددها في الشباك مُسجّلًا هدف المباراة الوحيد، الذي حافظ عليه المنتخب الإماراتي حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة.

رضا البلتاجي: هدف الإمارات صحيح

تحدّث رضا البلتاجي رئيس لجنة الحكام السابق بالاتحاد المصري لكرة القدم، عن الحالات التحكيمية الجدلية، في مُباريات أمس بمونديال العرب، وتحديدًا لقاءَي قطر مع عُمان، والإمارات ضد موريتانيا. وقال البلتاجي: «الهدف الذي سجله علي صالح لاعب الإمارات أمام موريتانيا، وألغاه الحكم بداعي التسلل، هدف صحيح، والتسلل غير واضح»، مُشيرًا إلى أنه لا يتفق مع قرار حكم الفيديو ليودان جوزناليز.
وتطرّق البلتاجي للحديث عن مباراة قطر وعُمان، مُشيرًا إلى أن ركلة الجزاء التي حصل عليها أكرم عفيف لاعب قطر صحيحة. وأضاف: «كما الحال في هدف التعادل الذي أحرزه خالد الهاجري لصالح عُمان، حيث ارتقى اللاعب ولعب الكرة برأسه بعد التحام طبيعي».
وزاد: «حكم الفيديو جييرمو فيرنانديز كان موفقًا في احتساب الهدف الثاني لقطر، الذي سجله فهمي سعيد بالخطأ في مرماه».

الفرنسي ديديه جوميز:حزين لخسارة موريتانيا

أعربَ الفرنسيّ ديديه جوميز المدير الفنّي لمُنتخب موريتانيا عن حزنه للخسارة التي تعرّض لها فريقُه في الوقت بدل الضائع أمام نظيره الإماراتي، مُشيدًا في الوقت نفسه بأداء لاعبيه والروح القتالية التي أظهروها طوال التسعين دقيقة. وقال جوميز، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: إنّ الفريق قدّم مباراة مميزة من الناحية الدفاعية، ولكن كان ينقصه الإيجابية على المرمى وخلق فرص أكثر من أجل تحقيق الفوز.
وأضاف: إنّه اختارَ تشكيلة مميزة لخوض المباراة ولم يكن بها مجاملات، كما أجرى تبديلات لتطوير الأداء الهجومي، مُشيرًا إلى أن اللاعب عمر مبارك أهدر فرصة هدف محقق في نهاية المباراة، كانت كفيلة بتغيير النتيجة.
وأوضح أنّه سيعمل بجدية مع الفريق خلال اليومَين المقبلَين استعدادًا لمباراة سوريا، مُشدّدًا على أمله في أن يظهر المنتخب في المباراة القادمة أمام سوريا بصورةٍ أفضل من أجل تحقيق الفوز.

بيرت فان مارفيك:أغلب الفرص لم يتمّ استغلالها بصورة جيدة

أكّدَ الهولندي بيرت فان مارفيك المدير الفني للمنتخب الإماراتيّ أنّ فريقه قدم مباراة جيدة أمام نظيره الموريتانيّ في الجولة الثانية من المجموعة الثانية ضمن منافسات مونديال العرب، مُبديًا في الوقت نفسه تطلعه لمواصلة المسيرة في الأدوار المُقبلة.
وقال مارفيك، في المؤتمر الصحفي للمباراة: إنّ اللاعبين قدموا أداءً جيدًا، وإنه راضٍ عنه تمامًا، ولكنه ليس راضيًا عن الفوز بهدف واحد، بل كان لابد من إحراز خمسة أو ستة أهداف.
وأوضح أنَّ اللاعبين استحوذوا على المباراة طوال التسعين دقيقة، وخلقوا العديد من الفرص، ولم يتم استغلالها بصورة جيدة، مُشيرًا إلى أنّه توقع طريقة أداء المنتخب الموريتاني الدفاعية، وكان مُستعدًّا لها تمامًا.
وشدّد مارفيك على أنه يخوض كل مباراة من أجل تحقيق الفوز، ولكن هذا ليس معناه الفوز بلقب بطولة العرب، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنه يفكر في الجولات المتبقية من التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022، من أجل المنافسة وتعزيز الحظوظ والمنافسة على التأهل.

رغم خوضه أول مباراة دولية

حارس موريتانيا أفضل لاعب

أكّد مباكي ندياي حارس منتخب موريتانيا الفائز بأفضل لاعب في مباراة بلاده مع الإمارات، أنه بذل قصارى جهده طوال المباراة، إلا أن الهزيمة بهذه الطريقة كانت محزنة للغاية. وقال ندياي، في المؤتمر الصحفي: إنّه حرص منذ بداية المباراة على تحفيز اللاعبين من أجل بذل أقصى طاقاتهم، وهو ما ظهر جليًّا على أرض الملعب حيث قدم كل لاعب ما عليه تمامًا.
وأوضح أنَّ المنتخب مازال لديه مباراة أمام سوريا، ويجب على اللاعبين تحقيق الفوز والخروج برأس مرفوعة ورفع علم بلادنا في هذا المحفل العربي الكبير.
واعتبر أن مشاركته للمرة الأولى دوليًا في بطولة مونديال العرب بعد إصابة ديوب بابكر الحارس الأساسي، شرف كبير، خاصة أنه يدافع عن ألوان بلاده، معتبرًا أنّه لا فرق بين مشاركته أو مشاركة بابكر، الأهمّ هو تحقيق المنتخب نتائج إيجابية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X