fbpx
الراية الرياضية
بإطلاق حملة «لنعمل معًا» بالتعاون مع وزارة الصحّة والعليا للمشاريع والإرث

FIFA يسخّر المنصة العربية لمحاصرة «كوفيد- 19»

الدوحة- الراية:
أعلنت وزارةُ الصحّة العامة، واللجنة العُليا للمشاريع والإرث، عن دعم حملة «لنعمل معًا» (#ACTogether) خلال مونديال العرب قطر 2021™، التي تتواصل منافساتها حتى 18 ديسمبر الجاري. وتهدف الحملة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، إلى الدعوة للعمل المشترك وتوحيد الجهود من أجل ضمان الوصول العادل للقاحات وعلاجات واختبارات «كوفيد-19»، وذلك في ظلّ بقاء نسبة كبيرة من سكان العالم عرضة للإصابة بالأوبئة والأمراض التي قد تصل خطورتها إلى الوفاة، مع استمرار عدم المُساواة في توزيع اللقاحات حول العالم.
ويسعى الاتحادُ الدولي لكرة القدم إلى الاستفادة من منصة مونديال العرب FIFA قطر 2021™ في بثّ سلسلة من مقاطع الفيديو داخل الاستادات وخارجها في المدن المحيطة بها، كما سيُظهر قادة المنتخبات المشاركة دعمهم لهذه الرسالة، وستحصل اتحادات كرة القدم المشاركة في البطولة على أدوات لتشاركها مع متابعيها عبر منصات التواصل الاجتماعية والرقمية. وكانت حملة «لنعمل معًا» (#ACTogether) التوعوية قد أطلقت لأول مرة خلال النسخة الأخيرة من كأس العالم للأندية في قطر في فبراير الماضي، ويؤكّد إعادة تفعيلها هذه المرة استمرار خطر جائحة «كوفيد-19» في أنحاء العالم.
وعن الاستفادة من أوّل نسخة من مونديال العرب، تُقام تحت منصّة FIFA لنشر هذه الرسالة، يؤكّد كلٌّ من الاتحاد الدولي لكرة القدم وشركائه على التزامهم باللعب النظيف والمساواة في حماية الصحة العامة، بما يعكس القيم الأساسية على أرضية الملعب، مع الالتزام بإجراءات الصحّة العامة. وتُشير الأرقام إلى أنَّ الدول ذات الدخل المنخفض تحصّلت على 0.6 % فقط من جرعات لقاح «كوفيد-19» التي وصل عددها الإجمالي إلى حوالي 7.5 مليار جرعة في أنحاء العالم بحلول مُنتصف نوفمبر الماضي، كما لم تُجرِ هذه الدول إلا 0.4% من إجمالي اختبارات «كوفيد-19» في العالم.
يُذكر أنَّ المؤسّسات الشريكة الرائدة في مبادرة الوصول العالمي السريع لأدوات مكافحة «كوفيد-19» تدعم حملة «لنعمل معًا» (#ACTogether)، وهي تحالف ابتكارات التأهّب الوبائي (CEPI)، والتحالف الدوليّ للتشخيص (FIND)، والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (Gavi)، والصندوق الدولي (The Global Fund)، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF)، ومؤسّسة Unitaid، ومؤسسة Wellcome، ومنظمة الصحة العالمية، والبنك الدولي، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس.

 

حسن الذوادي يؤكد: الحملة جزءٌ من التزامنا

قالَ سعادةُ السيد حسن عبد الله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: «ستكون كأس العالم FIFA قطر 2022 أكبر حدث يقام في ظل جائحة «كوفيد-19»، وبصفتنا منظمين لهذا الحدث، فإن صحة وسلامة جميع المشاركين والمشجعين هي أولويتنا القصوى، ودعمنا لحملة «لنعمل معًا» (ACTogether#) جزءٌ من هذا الالتزام. ومن خلال عملنا مع وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم، فإنه لا شك لدينا في أن هذه الحملة ستُساهم في ضمان بطولة سالمة وآمنة، ونتطلع إلى التقريب بين الناس من أنحاء العالم، سواء شخصيًا أو رقميًا، من أجل الاحتفال بإنسانيتهم المشتركة وشغفهم بكرة القدم».

جياني إنفانتينو رئيس FIFA:هدفنا تعزيز الرسالة من خلال كرة القدم

قال جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA): «لن يكون أحدٌ في مأمن من هذا الوباء إذا لم نضمن سلامة الجميع منه، لذا يجب أن نسعى جميعًا لمشاركة هذه الرسالة: الصحة أهم من كل شيء، ويمكننا من خلال كرة القدم أن نعزز هذه الرسالة التي تشرح ضرورة التوزيع العادل لأدوات مكافحة هذا الوباء، وأن العمل الجماعي هو مفتاح النجاح في هذا الأمر، ولهذا نقف اليوم جنبًا إلى جنب مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة في قطر واللجنة العليا للمشاريع والإرث، داعين الجميع للعمل سويًا ودعم حملة «لنعمل معًا» (#ACTogether) ووضع أسس صحية لكأس العالم FIFA 2022».

مدير منظمة الصحة العالمية:سعيد بدعم هذه الرسالة

قال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: «ظهور مُتحوّر أوميكرون يؤكّد على ضرورة التضامن العالمي والعمل الجماعي للقضاء على هذا الوباء، وأنا مسرور جدًا بالدعم القوي الذي تقدمه وزارة الصحة العامة في قطر، واللجنة العُليا للمشاريع والإرث، والاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، وباقي الشركاء من أجل تعزيز هذه الرسالة الحيوية في إطار مونديال العرب».
وأضاف: «نحن الآن بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى تسهيل الوصول العادل إلى لقاحات وعلاجات واختبارات «كوفيد-19»، ونحن نشجّع الجميع على اتباع تدابير الصحة العامة، كما سيساعد التمويل الكامل لبرنامج الوصول العالمي السريع لأدوات مكافحة «كوفيد-19» في جعل طموح إنهاء المرحلة الحادة للوباء حقيقة لا خيالًا».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X