الراية الرياضية
قسا على شقيقه الأردني ووضع قدمًا في ربع النهائي

المغربي يواصل رباعياته المثيرة

متابعة – رمضان مسعد:

واصلَ المنتخبُ المغربي تألقه في مونديال العرب وحقق فوزًا جديدًا برباعيّة نظيفة على نظيره الأردني، وذلك في المباراة التي جمعتهما أمس على ملعب استاد أحمد بن علي، ضمن الجولة الثانية، وكان المنتخب المغربي قد فاز في المواجهة الأولى برباعية على حساب المنتخب الفلسطيني، وبهذا الفوز يرفع المنتخب المغربي رصيده إلى 6 نقاط ويضع قدمًا في دور ربع النهائي، بينما تجمد رصيد المنتخب الأردني عند 3 نقاط من فوز على السعودية في الجولة الأولى، وخسارة في الثانية من المنتخب المغربي، ويختتم المنتخب المغربي مبارياته في الدور الأوّل أمام المنتخب السعودي، بينما يواجه المنتخب الأردني نظيره الفلسطيني الثلاثاء القادم.

هذا، وجاءت أهداف المنتخب المغربي عن طريق كلّ من: يحيى جبران في الدقيقة 4، وبدر بانون في الدقيقة 24، ومحمد الشيبي في الوقت بدل الضائع من الشوط الأوّل، وسفيان رحيمي من ركلة جزاء في الدقيقة 88.

المُباراة شهدت أداءً قويًا من البداية وجاء الأداء سريعًا، حيث لم تكن تمضي الدقيقة (4) حتى سجّل المنتخب المغربي الهدف الأوّل عندما توغّل محمد الناهيري من الجهة اليسرى وسدد كرة قوية ارتدّت من الحارس الأردني يزيد أبو ليلي ليتابعها يحيى جبران بتسديدة متقنة في المرمى.

وتعرّض المنتخب الأردني لضربة جديدة بإصابة مهاجمه بهاء فيصل الذي لم يتمكّن من مواصلة اللعب وحلّ بدلًا منه حمزة الدرادرة في الدقيقة (15) لتستمرّ الأفضلية للمنتخب المغربي الذي كان الأفضل انتشارًا والأكثر وصولًا للمرمى واقترب من التسجيل مرّة أخرى بتسديدة من أشرف بن شرقي أبعدها حارس الأردن إلى ركنيّة في الدقيقة (22).

وترجم المغربي تفوّقه بالهدف الثاني إثر كرة مرفوعة من ركلة ركنيّة تهيأت أمام وليد أزارو الذي سددها عرضية ليكملها بدر بانون في الشباك الأردنيّة في الدقيقة (24).

وبعد التأخّر بهدفين، تخلّى المنتخب الأردني قليلًا عن حذره الدفاعي وحاول الوصول إلى مرمى منافسه ولكن دون تشكيل أي تهديد حقيقي، في الوقت الذي استمرّت فيه الخطورة المغربيّة، حيث سدد إسماعيل الحداد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدّى لها الحارس الأردني بصعوبة في الدقيقة 36، ومرّت الدقائق العشر الأخيرة من الشوط وسط محاولات مغربيّة لتعزيز التقدّم وضاعت أكثر من هجمة أمام المرمى الأردني حتى نجح محمد الشيبي في تسجيل الهدف الثالث والأجمل في المباراة عندما قابل كرة مرفوعة من ركلة ركنيّة بتسديدة رائعة في شباك المنتخب الأردني في الوقت بدل الضائع من الشوط الأوّل الذي انتهى بثلاثية نظيفة لمنتخب المغرب.

أداء المنتخب الأردني تحسّن قليلًا في الشوط الثاني، حيث كان الأكثر استحواذًا على الكرة لكن دون القيام بمحاولات هجوميّة ترتقي إلى درجة الخطورة، في الوقت الذي مال فيه المنتخب المغربي للأداء الدفاعي أكثر من الهجومي بعكس الشوط الأوّل مع اعتماده على الكرات المرتدة السريعة.

وحصل المغربي على ركلة جزاء ترجمة لتفوّقه في السيطرة على مجريات اللعب وذلك عندما لمست الكرة يد المدافع الأردني محمد أبوحشيش، ونفذ سفيان رحيمي الركلة بنجاح على يمين حارس المنتخب الأردني ليضيف الهدف الرابع في الدقيقة 88، لتنتهي المُباراة بفوز المغرب برباعية مُستحقة.

عدنان حمد مدرب الأردن:

أرحنا لاعبينا لمباراة فلسطين

أكّدَ العراقي عدنان حمد مدرب الأردن، أنه كان يعلم صعوبة مواجهة المغرب، التي انتهت بالخسارة (4-0) أمس، ضمن الجولة الثانية.

وقال حمد: «افتقدنا التركيز، وإصابة المهاجم بهاء فيصل كانت مؤثرة، كما عانينا قبل ذلك من عدّة غيابات بسبب الإصابات».

وأضاف: «كنا نعلم مسبقًا أن مباراة المغرب صعبة، وعملنا على إراحة بعض اللاعبين من أجل المباراة المقبلة أمام فلسطين».

وزاد: «المنتخب المغربي قدّم مباراة كبيرة، وكان يستحقّ الفوز».

وختم: «سنعمل على رفع الحالة المعنويّة لدى لاعبي الأردن، خاصة أن فرصة التأهّل لا تزال قائمة، ويجب أن نكون واقعيين، حيث خسرنا أمام المُنتخب الأفضل».

عموتة مدرب المغرب:

فزنا بالجدية والتركيز

أكّدَ الحسين عموتة، مدرب منتخب المغرب، أن الفوز الذي تحقق على الأردن برباعية دون ردّ، أمس، في الجولة الثانية من دور المجموعات، جاء بسبب الفاعلية الهجوميّة.

وقال عموتة، في تصريحات تلفزيونيّة عقب المباراة: «الفوز على فلسطين برباعيّة، شكل لنا قلقًا من الاستهتار أمام الأردن، فطالبت اللاعبين بالحذر والتركيز».

وأضاف: «سدّدنا على المرمى الأردني 16 تسديدة مؤثرة، وهذا دليلٌ على أننا عملنا على كافة التفاصيل لنحقق الفوز».

وأوضح: «منتخب المغرب كان فعالًا على المستوى الهجومي، واللاعبون قدّموا المطلوب منهم وقادوا المنتخب لبرّ الأمان».

وشكر عموتة في ختام حديثه الجمهور المغربي الذي ساند اللاعبين على امتداد شوطَي المباراة.

جبران نجم المغرب:

الفوز خطوة لتحقيق أهدافنا

أكّدَ المغربي جبران يحيى، الحاصل على جائزة أفضل لاعب في مباراة المغرب والأردن في ثاني مباريات المجموعة الثالثة للبطولة، أن الانتصار الكبير لمنتخب بلاده على الأردن كان بسبب الرغبة الكبيرة للاعبي المنتخب في تحقيق هدفهم وهو التأهّل للدور الثاني دون الانتظار لأي حسابات في المجموعة.

وأضاف يحيى عقب الفوز بأربعة أهداف نظيفة للمرّة الثانية في المجموعة: إن المنتخب وبعد البداية القوية أمام فلسطين كان عليه الاستمرار بنفس المستوى والصعود إلى أفضل أداء وصولًا للهدف المطلوب وهو التتويج باللقب.

وأشاد جبران يحيى بزملائه اللاعبين وجهدهم في الملعب وهو ما أسهم في تتويجه بجائزة أفضل لاعب في اللقاء مقدمًا الشكر لجماهير المغرب التي وقفت خلف المنتخب وشجعتهم بحرارة في المباراتين، قائلًا: إنهم ينتظرون منهم الكثير في المرحلة المُقبلة.

محمد بوزريق «أبو شرارة»:

أحترم قرار المدرب

عبّر محمد بوزريق «أبو شرارة» عن احترامه الكامل لقرار مُدربه عدنان حمد بالدفع به في الشوط الثاني، لافتًا إلى أنه يتدرّب باستمرار ويتطلّع لتقديم أفضل ما عنده، وأن أمر مشاركته مرهون بقرار المدرب ورؤيته، وأنه يحترم ذلك. وكان اللاعب بوزريق المعروف ب «أبو شرارة» قد ظلّ محل طلب الجماهير للمدرب عدنان حمد بالدفع به في تشكيلة الأردن أساسيًا لما له من مهارة عالية أهلته للاحتراف في دوريات مهمّة، وقد سبق له التألّق في دوري نجوم قطر مع نادي السيلية قبل موسمَين، غير أن اللاعب رفض الحديث عن مشاركته أساسيًا، وقال: إنها رؤية المدرب، وإنه جاهز دائمًا للدفاع عن ألوان الأردن. وقال «أبو شرارة»: الأردن «لم يكن في يومه» في مواجهة المغرب، وعليهم كلاعبين أن ينسوا مباراة المغرب، وأن يقدّموا أفضل مردود لهم في المباراة الأخيرة للمجموعة أمام فلسطين. وكان أبو شراره قد شارك في المباراة لربع ساعة فقط قدّم خلالها مستوى مميزًا رغم تأخّر منتخبه بأربعة أهداف وقتها.

إسماعيل الحداد:

سندافع عن اللقب بقوة

اعتبرَ إسماعيل الحداد، لاعبُ المنتخب المغربي، أنَّ الفوز على الأردن نتاج للروح العالية والتفاهم بين لاعبي المنتخب المغربي كمنظومة واحدة في اللعب، وقال محترف نادي الخور: إن المنتخب يتدرّب بشكل مميّز، وجميع لاعبيه يلعبون بهدف واحد هو تقديم أفضل مستوى وإسعاد الجمهور المغربي داخل وخارج قطر. وأشار إلى أن مستوى منتخب المغرب يتصاعد من مباراة لأخرى، وأنهم كلاعبين يتطلعون دائمًا لتحقيق الفوز والأداء بجديّة كبيرة في كل مباراة، مضيفًا: إن الهدف هو الدفاع عن اللقب الذي يحمله المنتخب المغربي، حيث إن المنتخب المغربي وصل للدوحة وهدفه هو تحقيق الانتصارات والعودة باللقب، وأنهم كلاعبين يثقون في قدراتهم على النجاح في هذا الأمر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X