fbpx
الراية الرياضية
أُقيمت افتراضيًا بمشاركة واسعة من الخبراء والمتخصصين

قمة أسباير العالمية تناقش تبادل الأفكار بين الرياضات

فينجر: أرحب بفكرة القمة في تبادل الأفكار بين كرة القدم وباقي الرياضات

الدوحة  الراية:

استضافت أكاديميةُ أسباير افتراضيًّا النسخة السابعة من قمتها العالميّة السنويّة حول أداء وعلوم كرة القدم تحت شعار «زملاء أسباير في لقاء مع الرياضات الأخرى» بمشاركة واسعة من الخبراء والمُتخصصين والعامة تقدّمهم الفرنسي أرسين فينجر، المدير الفني السابق لنادي أرسنال ومدير تطوير كرة القدم العالميّة في الـ FIFA، الذي شارك الحاضرين خبراته وتجاربه وفلسفته في كرة القدم خلال جلسة حوار النجوم ضمن فقرات القمة.

وافتتح القمة فالتر دي سالفو مدير أداء وعلوم كرة القدم في أكاديمية أسباير، المدير التنفيذي للقمة، الذي أكّد في كلمته أن القمة تهدف إلى تبادل الأفكار بين خبراء كرة القدم مع نظرائهم من باقي الرياضات حول الأداء الرياضي في التدريبات والمسابقات وإعداد الرياضيين.

وقال دي سالفو وهو أيضًا المدير التنفيذي لبرنامج زملاء أسباير حول العالم وقمة أكاديمية أسباير العالميّة: إنها قمة مبتكرة من حيث تبادل المعرفة، أردنا أن نخلق جسرًا مع الرياضات الأخرى وأن نفهم أسلوبها في التدريب حتى نتمكّن من التعلم منها، مشددًا على أن الهدف من القمة كان استكشاف التدريب وأسلوب التدريب الذي يطبّق في كرة السلة والكرة الطائرة وألعاب القوى وتحقيق الاستفادة المتبادلة بين جميع الرياضات، وباختصار نحن بحاجة إلى الجلوس والتعلّم من الآخرين، وما يمكن أن يقدّموه لنا، والقادم من برنامج زملاء أسباير حول العالم سيكون هو إيجاد شيء جديد.

رحّب أرسين فينجر المدير الفني السابق لنادي أرسنال ومدير تطوير كرة القدم العالمية في ال FIFA بمبادرة القمة العالميّة السنويّة حول أداء وعلوم كرة القدم التي تقام نسختها السابعة تحت شعار «زملاء أسباير في لقاء مع الرياضات الأخرى».

وأشاد فينجر بأكاديمية أسباير وشكرها على استضافتها هذه القمة الافتراضيّة المثيرة للاهتمام التي أقيمت يوم الخميس عن دور المدرب، وقال: إنه دور محوري ليس فقط بالنسبة لكرة القدم ولكن للرياضات الأخرى كذلك، وكرّر فينجر ترحيبه بفكرة مقابلة زملاء أسباير مع الرياضات الأخرى، خاصة أن هناك الكثير من القواسم المشتركة والتبادليّة بين كرة القدم والرياضات الأخرى، كما أن كل المدربين يؤثرون على حياة الناس بشكل إيجابي.

وقال الفرنسي البالغ من العمر 72 عامًا الذي اكتسب سمعة طيّبة في اكتشاف المواهب الشابة وتطوير نظام شبابي في موناكو، خلال كلمته التي استمرّت 30 دقيقة: «المدرب مراقِب يمكنه اكتشاف نقاط القوة لدى لاعب شاب وإعداده. قد لا يدرك الوافد الجديد مؤهلاته، وهنا تكون ميزة المراقبة مهمة جدًا بالنسبة للمدرب، ومن المهم للمدرب أن يعلم العقلية الفلسفيّة للاعبين الشبان، بينما خليط جيّد من الذكاء والتحفيز يعد أمرًا مهمًا لتشكيل مستقبل هؤلاء الشباب».

وعن سرّ نجاحه كمدير فني ذكي، أضاف فينجر قائلًا: «لدى المدير الفني فرصة لتطوير اللاعب. ومحاولة معرفة التفكير السيكولوجي للاعب شاب أمر مهم جدًا. ومزيج جيّد من الذكاء والتحفيز مهم لتشكيل مسيرة مهنيّة للاعب مبتدئ، المؤهلات البدنيّة والتقنيّة مهمّة. ويمكننا مساعدة اللاعبين الشباب من خلال إيجاد المراكز المناسبة لهم. لهذا السبب يعتبر دور المدرب مهمًا جدًا». وشهدت القمة السابعة أيضًا مشاركة نجوم من الرياضات الأخرى وهم المدير السابق لقطاع سباقات التحمّل في الاتحاد البريطاني لألعاب القوى باري فادج، وخبيرة كرة السلة لورينا توريس، ونجم كرة السلة الأرجنتيني السابق لويس سكولا الذين أثروا النقاش في جلسات حوار مستفيضة شاركوا فيها مجتمع زملاء أكاديمية أسباير حول العالم البالغ عددهم 50 ناديًا عالميًا واتحادًا قاريًا، خبراتهم وتجاربهم في تخصصاتهم الرياضيّة المختلفة التي راكموها ميدانيًا خلال إشرافهم على التدريبات البدنيّة لعدد من نجوم الرياضات الأخرى غير كرة القدم، مؤكّدين أن الاستفادة في مجال تطوير الأداء الرياضي بين كل الرياضات أمر في غاية الأهمية وفيه فائدة للجميع، منوّهين بفكرة قمة أكاديمية أسباير العالميّة لهذه السنة التي حرصت على مشاركة الأفكار بين كل الرياضات مع كرة القدم للوقوف على أوجه التشابه الكثيرة بين مُدربي الأداء الرياضي في كل رياضة على حدة.

الأمريكي كيرالي:

 القمة أثبتت ريادتها

قال مدربُ المنتخب الأمريكي للكرة الطائرة للسيدات كارتش كيرالي، الذي قاد بلاده إلى أول ميدالية ذهبيّة لهم في أولمبياد طوكيو 2020 في الفترة من يوليو إلى أغسطس من هذا العام: «عندما بدأت التدريب، كانت لدي عقليّة مختلفة كما لو كنت أبدأ من الصفر، مشددًا على أن قمة أكاديمية أسباير العالميّة أثبتت أنها المؤتمر السنوي الدولي الرائد حول الأداء الرياضي بمشاركة أفضل أندية واتحادات كرة القدم في العالم». وقال بطل الديكاتلون الأمريكي المعتزل والبطل الأولمبي مرتين، أشتون إيتون خلال مداخلة ضمن إحدى جلسات النقاش المبرمجة ضمن فعاليات القمة: إن الأداء الرياضي ذو أهمية كبيرة بالنسبة لكل بطل في أي تخصّص رياضي.

وأضاف: خلال التدريب، أضع نفسي في كل وضع صعب. أحاول أن أكون في وضع يمكنني فيه أن أكون مرتاحًا، حتى لو واجهت أي تحديّات في ذلك.

خبيرة السلة لورينا توريس:

تربية اللاعبين على الصحة الذهنية مهمة جدًا

قالت لورينا توريس، خبيرة كرة السلة: بما أنّ اللاعبين يعملون على مدار السنة، فإن دور المدرب أن يهتمّ بجسم وعقل لاعبي فريقه، دوري السلة الأمريكي لديه 82 مباراة في فترة وجيزة خلال شهر أبريل، وعليك تدبير الجدول بشكل جيّد، خصوصًا أنّ كرة السلة تختلف عن كرة القدم، ملعب أصغر مقارنة مع ملعب كرة القدم الأكبر، إنها رياضة مختلفة، لكنه من المهم إدارة الجدول وتبنّيه.

ويُذكر أنَّ قمة أكاديمية أسباير العالميّة لأداء وعلوم كرة القدم، هي بادرة من إبداع أكاديمية أسباير، وكانت شهدت أولى نسخها في العالم 2014 في العاصمة الفرنسيّة باريس، ثم تلتها نسخ سنويّة أخرى في كل من برلين 2015 وأمستردام 2016 ولندن 2017 لتعود القمة إلى مقر أكاديمية أسباير في العاصمة القطريّة الدوحة في نسختها الخامسة 2019 ثم افتراضيًا بسبب جائحة كورونا في أكاديمية أسباير عامي 2020 و2021 في النسختَين السادسة والسابعة، بينما يتوقع أن تقام النسخة القادمة في العاصمة القطريّة الدوحة أيضًا عاصمة مونديال 2022 تحت شعار «زملاء أسباير» في لقاء مع مُنتخبات كأس العالم.

البريطاني فادج:

الموهبة والبيئة والرغبة.. عوامل مهمة

قال باري فادج، رئيس القوة والتحمّل السابق للمنتخب البريطاني لألعاب القوى، متحدثًا عن نجاح العدائين الكينيين: نجاح العدائين الكينيين يعود إلى عوامل مُختلفة، الموهبة والبيئة والرغبة والحاجة الملحة للنجاح في غاية الأهمية. أفضل الرياضيين لديهم هذه الأشياء الثلاثة، وإذا توفرت هذه العوامل لدى لاعب كرة القدم فإنها ستكون بمفعول السحر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X