fbpx
المحليات
من خلال الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد

مؤسسة قطر تدعم مشروعًا لإثراء الثقافة والتراث لدى الأطفال

الدوحة  الراية:

قدّم قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر منحة كوبون الابتكار المرموقة لمشروع تعليمي فريد في قطر يوظف الوسائط المتعددة لتعريف الأطفال محليًا ودوليًا بالتاريخ والتراث في قطر والعالم العربي.

وتتيح منحة كوبون الابتكار توسيع نطاق أعمال شركة «ديو لاند» التي تركّز على توظيف الوسائط الترفيهيّة في تعليم الأطفال من سن السابعة إلى العاشرة باستخدام القصص حول موضوعات معينة تؤكد على هوية قطر وتراثها وثقافتها، وكذلك قيم العالم العربي وأخلاقه ومبادئه، من خلال رسوم متحرّكة تعتمد على الصور ثلاثية الأبعاد التي ينشئها الحاسب.

جذبت الحلقة الأولى من إنتاج الشركة انتباه قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر، فالفيلم التراثي القصير «أوه يامال»، الذي تبلغ مدته 10 دقائق من بطولة جود وسعود (وهما شخصيتان كرتونيتان من ابتكار شركة «ديو لاند») سلط الضوء على مهنة الغوص من أجل اللؤلؤ كأحد أبرز الأنشطة التجارية التقليدية في تاريخ دولة قطر وفي تراث الأجداد الذي يجب أن يعلم الأطفال الصغار عنه اليوم. ورغم أن إنتاج الفيلم كان في الأصل باللغة العربية، تم إنتاج نسخة باللغة الإنجليزية لتقديم مهنة الغوص من أجل اللؤلؤ للأطفال غير الناطقين بالعربية سواءً محليًا أو في الخارج.

وقالت ندى المصلح: فيلم «أوه يامال» كان إنجازًا مهمًا للغاية في تطوّرنا كشركة ناشئة، ونحن نعتبره مشروعًا تجريبيًا لأنه ساعدنا في إنتاج سلسلة من الحلقات المقبلة حول موضوعات متنوّعة نرى أنها جديرة بالاهتمام ويجب تسليط الضوء عليها في الوسائط الترفيهية للأطفال. مهنة الغوص من أجل اللؤلؤ كانت يومًا ما مهنة بالغة الأهمية لأجدادنا وأحد المصادر الرئيسية للدخل قبل اكتشاف النفط والغاز. وفيلمنا «أوه يامال» يسعى إلى إحياء هذا التراث في وجدان الأطفال، لأنه جزء قيّم من تاريخنا يستحق أن يظلّ نابضًا بالحياة على مدار الأجيال المُقبلة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X