fbpx
كتاب الراية

من حقيبتي.. أمر بسيط والنتيجة خطيرة

هناك أمور بسيطة إذا لم نتداركها فإن عاقبتها كارثية

في أمورِ السلامة، هناك أمور بسيطة إذا لم نتداركها فإنَّ عاقبتها كارثيّة، ومن هذه الأمور الترتيب، ولا نقصد الترتيب لتجميل المكان، بل بأخذ خطورة الأداة في الحسبان، مثل مكان وضع السكين أو كيفية مناولتها أو أي أداة حادّة أخرى، وأيضًا مثل ذلك المواد الكيميائيّة ذات القدرة الحارقة أو السامة، خاصة إذا كان لونها يشبه سوائل أخرى يستخدمها البشر، فقد دخلت أحد المساجد وكان العامل غائبًا لمدة طويلة فسلمت عليه، ورأيت وجهه وفروة الرأس عليهما آثار الحروق فسألته عن سبب الغياب، فأشار إلى الحروق، وأنها إثر حادث، فشدّني الموضوع خاصة أنه جزء من اختصاصي في عملي السابق، والقصة هي أنهم كعمّال يسكنون في سكن مشترك ويتم تنظيف الشقة بشكل دوري بينهم، وكان أحدهم قد وضع مادة الفلاش وهي هيدروكسيد الصوديوم، مادة شديدة القلوية، في قنينة الشامبو الخالية، وظنّ صاحبنا أنها شامبو فاستخدمها في أثناء الاستحمام فحرقت فروة الرأس وجزءًا من الوجه، الحادثة مؤسفة لكن يجب علينا أن نستفيد منها كي لا يقع آخرون في نفس الخطأ، فمعظم النار من مستصغر الشرر، كما يقولون، وقانون الترتيب، هو جانب مهم كنّا نعلّمه الذين يعملون خاصة في المصانع والورش كمبدأ أساسي في عناصر السلامة، فإنه كان من الواجب ألا تستخدم قنينة الشامبو، لأن الآخرين لا يعلمون أن ما بداخلها قد تغيّر إلى مادة خطيرة، وبالمثل هناك مواد كيميائيّة تشبه الملح أو السكر، يجب عدم وضعها في المطبخ، حيث ستستخدم حسب الشكل، لذلك من الحلول في أمور السلامة في مثل هذه المواضيع هو استخدام أوعية خاصّة عليها اسم المادة أو استخدام الألوان التي تدلّ على الخطورة مثل اللون الأحمر أو علامة الخطورة المُعترف بها عالميًا، الموضوع بسيط، لكن عدم الاهتمام بالموضوع قد يشكّل تهديدًا صحيًا لنا إذا لم ننتبه إليه بجديّة.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X