fbpx
كتاب الراية

نبضات.. ذاكرتنا الرياضية

أتمنّى تقديم برنامج حول تاريخ كرة القدم في وطننا

أهداني سعادةُ الأستاذِ أحمد علي الأنصاري ما عاش في ذاكرته من تاريخ الرياضة في هذا الوطن عبر سفر رياضيّ يضمّ تاريخ الرعيل الأوّل، والكتاب يعيد للذاكرة تاريخ الحركة الشبابيّة وحديث الذكريات، ومن هو الأقدر إذا لم يكن سعادة الأستاذ أحمد، عبر عطاء ممتد لسنوات وسنوات. قد تكون شهادتي أنا كمُنتمٍ إلى النادي العربي، «الوحدة والتحرير سابقًا»، مغلفة بالحبّ والاحترام لجيل رصع واقع الرياضة بجهده وعطائه، وساهم في رسم الخطوات الأولى عبر دعم لا محدود من قادة ورموز هذا الوطن.

والسؤال من هو الأقدر على كتابة تاريخ الرياضة إذا لم يكن سعادة الأستاذ أحمد..؟ وهو الأكثر حضورًا منذ أن كان لاعبًا وحكمًا ومدربًا والمشارك الأكبر في تأسيس الحراك الشبابي.

كما أن هذا الكتاب تاريخ لواقعنا ومحطات مهمّة في مسيرتنا الرياضيّة حتى تحوّلت قطر إلى نقطة الارتكاز الأهم في مسيرة الرياضة العالميّة، وعبر صفحات الكتاب وحديث الذكريات يعيش القارئ مع رحلة البدايات، والآن أتذكّر عدد الأندية الصغيرة في شارع حمد الكبير مثل الهلال والكفاح، ومن ثم الوحدة، والأهم أن المدّ الناصري في تلك الحقبة قد غلف واقع الأمة. ونظرة سريعة على أسماء تلك الفرق الصغيرة دليلٌ واقعي وملموس، مثل «الوحدة، الكفاح، التحرير، الأحرار، العروبة، النصر، النجاح وصولًا إلى «جمهورية مصر العربية!».

من هنا فإن سعادة الأستاذ أحمد يحمل فوق كاهله تاريخ الرياضة، بل هو واحد ممن حمل هذا الدور وأهمية الرياضة في وطننا الغالي، والأهم أنه لا يتردد في أي مجال رياضي أن يساهم بكل طاقته، سواء عبر الندوات أو عبر اللقاءات. وعبر ذاكرة تحمل هذا الكَنز الثري من المعلومات، كيف لا وهو الذي مارس الفعل الرياضي لاعبًا وإداريًا منذ الخمسينيات من القرن الماضي، بل يعد المُساهم الأبرز في ظهور العديد من الكيانات مع رفقاء دربه، سواء في نادي الوحدة مثل المرحوم علي جديد، دخيل مسعود، رشيد مفتاح، يوسف الساعي، محمد الملا، عبد الأمير زينل، سلطان الجابر وعشرات الأسماء.

ولا يغيب عن بال من ارتبط بالرياضة الدور الذي قام به شقيقه سعادة الأستاذ محمد، ورفقاء الدرب في رسم خريطة الرياضة، ونحن مقدمون على استضافة أهم حدث رياضي، وأعني بطولة كأس العالم، أتمنّى أن يكون هناك برنامج يومي حول تاريخ كرة القدم في وطننا الغالي ويتم استضافة الرعيل الأول، وأن يتم وضع اسم سعادة الأستاذ أحمد على رأس القائمة.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X