fbpx
كتاب الراية

من الواقع … قطر ملتقى الرؤساء والقادة

التحرك الدبلوماسي القطري هدفه تحقيق السلم والأمن الدوليين

شهدت دولة قطر خلال الأسابيع القليلة الماضية، تحركًا سياسيًا ودبلوماسيًا على أكثر من صعيد.

وهدف قطر من هذا التحرك، هو بسط الأمن والسلم الدوليين، والسعي لتأكيدهما من خلال علاقاتها مع الدول الأخرى، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

ونجحت قطر في رأب الصدع، والعمل على تقريب وجهات النظر، بين دول كانت تشهد في علاقاتها صراعات طويلة، وخلافات طاحنة، بعضها دموية، وبذلت في ذلك جهودًا مضنية، ومباحثات طويلة، ومشاورات متعددة، بهدف التوصل لحل هذه المشكلات بين أطراف الصراع.

وقد باتت دولة قطر ملتقًى للرؤساء والقادة والمسؤولين من مختلف الدول ذات الثقل الكبير،

فقد استقبل سمو الأمير المفدى، حفظه الله ورعاه، خلال الأيام القليلة الماضية، جلالة السلطان هيثم بن طارق، سلطان عمان، وسعادة الدكتور محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي بدولة ليبيا الشقيقة.

وكذلك استقبل حفظه الله، الرئيس إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي الشقيقة، وتسلم رسالة خطية من أخيه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية الشقيقة، كما استقبل الرئيس محمد عبدالله فرماجو رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية الشقيقة، والأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين الشقيقة، كما استقبل عددًا من أصحاب الفخامة والسمو والسعادة رؤساء الدول ورؤساء وفود الدول العربية الشقيقة المشاركين في افتتاح مونديال العرب FIFA قطر 2021. واستقبل كذلك الرئيس أندجي دودا رئيس جمهورية بولندا، ورسالة خطية من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة، نقلها وزير الخارجية السعودي.

والأيام القليلة القادمة ستكون دولة قطر محط أنظار وكالات وأجهزة الإعلام العالمية والدولية، بمزيد من الزيارات واللقاءات المثمرة التي ستعود بالخير والنفع العميم على استقرار المنطقة ورخائها وأمنها.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X