fbpx
أخبار عربية
الأوّل من نوعه ويعكس المسيرة الحقوقية للدولة.. د. تركي آل محمود:

قطر تدشن تقرير إنجازاتها في حقوق الإنسان

الدوحة- الراية:

 دشّنت وزارةُ الخارجيّة التقرير الأوّل من نوعه حول إنجازات دولة قطر في مجال حقوق الإنسان، وشعارها الخاصّ بحقوق الإنسان، وذلك خلال احتفالها باليوم العالمي لحقوق الإنسان بمقرّ النادي الدبلوماسي بالدوحة، أمس.

وقال الدكتور تركي بن عبدالله آل محمود، مدير إدارة حقوق الإنسان بالإنابة بوزارة الخارجية: إنَّ هذا التقرير يعكس المسيرة الحقوقيّة التي تنتهجها دولة قطر والتي ساهمت في تعزيز وحماية الحقوق والحريّات وصيانتها.

وأشار سعادتُه إلى أنَّ احتفال هذا العام تحت شعار «الحدّ من أوجه عدم المساواة والنهوض بحقوق الإنسان» للتذكير والتأكيد على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الحقوق لمن هم في أضعف الحالات وأصعب الحالات الضعيفة والمهمّشة.

وأضاف: إنَّ إيمان دولة قطر بحقوق الإنسان والحدّ من أوجه التمييز والنهوض بحقوق البشر ليس وليد اليوم بل هو نابع من ديننا الحنيف وثقافتنا وهُويتنا الإسلاميّة والعربيّة، وإن هذا التكريم والتفضيل لبني الإنسان هو ما يسمّى في عالمنا الحديث بحقوق الإنسان، حيث تقوم دولة قطر بحماية وتعزيز هذه الحقوق إيمانًا بواجباتها واستلهامًا من دستورها الذي كرّس في بابه الثالث تحت الحقوق والواجبات، ٢٤ حقًا من حقوق الإنسان تقوم الدولة بحمايتها وتعزيزها.

إنجازات متعدّدة

وأكَّد أن إنجازات دولة قطر في مجال حقوق الإنسان لا تقتصر على جانب واحد أو فئة واحدة، فهناك إنجازات في التعليم والصحة والأمن والسلامة والبنية التحتيّة والبيئة والنظافة والعمل والمتنزهات والحدائق والطرق والملاعب والمكتبات العامّة وغيرها من الحقوق التي نحاول في هذا اليوم تسليط الضوء على جزءٍ يسير منها ولعكس إنجازات الدولة في مجال حقوق الإنسان كافة والتي هي مكفولة للجميع بغض النظر عن الجنسية أو العرق أو الدين ويستفيد منها الرجل والمرأة وذوو الإعاقة وكبار السنّ والأطفال ويتشارك فيها العامل والوزير والغني والفقير.

تقرير نوعي

وقال: إنَّ الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان يعتبر مناسبة مهمّة للوقوف والتعرّف على الإنجازات التي حققتها دولة قطر في مجال حماية وترقية حقوق الإنسان، حيث تدشّن وزارة الخارجية التقرير الأوّل من نوعه حول إنجازات دولة قطر في مجال حقوق الإنسان، لافتًا إلى أن هذا التقرير يعكس المسيرة الحقوقيّة التي تنتهجها دولة قطر والتي ساهمت في تعزيز وحماية الحقوق والحريّات وصيانتها. وتابع: كما نهدف في هذا اليوم أيضًا إلى التعريف ورفع الوعي بخصوص أهمية حقوق الإنسان وأهمية حمايتها وترسيخها في المجتمع، حيث يلعب رفع الوعي دورًا مهمًا في المحافظة على هذه الحقوق واحترام حقوق الإنسان وترسيخ ثقافتها بما ينعكس إيجابًا في أريحية المجتمع ورفع جودة الحياة وزيادة الإنتاجيّة والتنمية البشريّة.

دور فاعل

وشدّد مديرُ إدارة حقوق الإنسان بالإنابة بوزارة الخارجيّة، على أن دولة قطر كعضو في مجلس حقوق الإنسان تلعب دورًا فاعلًا في تعزيز حقوق الإنسان ليس فقط على المستوى المحلي، ولكن على المستوى الدولي أيضًا، حيث تلعب دولة قطر دورًا مهمًا في تعزيز السِّلم الدولي وفضّ المنازعات ومساعدة الدول النامية ودعم المبادرات التي تعمل على تعزيز وحماية حقوق الإنسان وتقديم قيم ومبادئ حقوق الإنسان والحريّات الأساسيّة دون تمييز وكذلك التصدي بفاعلية لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب في جميع أنحاء العالم، مؤكدًا أن دولة قطر لن تألو جهدًا في مواصلة جهودها الرامية إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان على كافة الصّعد الوطنيّة والدوليّة. ونوّه بعرض مجموعة من القطع الفنيّة النادرة واللوحات المميّزة خلال الاحتفالية والتي تعكس عمقَ حقوق الإنسان وثقافة احترام الآخرين والحرية والحق والعدل والمساواة في قرآننا الكريم وثقافتنا الإسلاميّة ولغتنا العربيّة، من إهداء هيئة متاحف قطر واللجنة الوطنيّة لحقوق الإنسان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X