الراية الرياضية
جولة رقمية تكشف حجم الإثارة والندية بعيدًا عن التعصب والانتماءات الشخصية

المجموعات ترفض المفاجآت وتقدم أفضل 8 منتخبات

عدد المتأهلين لربع النهائي يكشف استمرار تفوق الأفارقة على الآسيويين

الأدعم الأفضل آسيويًا.. وأسود الأطلس في الصدارة الإفريقية

61 هدفًا في 24 مباراة.. والمجموعة الثالثة الأكثر إحرازًا للأهداف

متابعة – صابر الغراوي:
بعد أن طارت الطيور بأرزاقها وتأهل من تأهل وغادر من غادر، بقيت الأرقام هي اللغة الوحيدة التي يمكن من خلالها تقييم منافسات مرحلة المجموعات في مونديال العرب بصورة منطقية وبعيدًا عن كل لغات التعصب والانتماءات الشخصية باعتبار أنها اللغة الوحيدة التي لا تكذب ولا تتجمل.
ولعل الملخص الأبرز لمرحلة دور المجموعات يتركز حول مغادرة ثمانية منتخبات دفعة واحدة، منافسات البطولة وهي منتخبات: العراق والبحرين من المجموعة الأولى، وسوريا وموريتانيا، من المجموعة الثانية، وفلسطين والسعودية من المجموعة الثالثة، ولبنان والسودان من المجموعة الرابعة، مقابل بقاء 8 منتخبات أخرى ما زالت في دائرة المنافسة على اللقب وهي منتخبات قطر وعمان من المجموعة الأولى وتونس والإمارات من الثانية والمغرب والأردن من الثالثة وأخيرًا مصر والجزائر من المجموعة الرابعة.
وبشكل عام تشير النتائج النهائية التي انتهت عليها منافسات هذه المجموعات الأربع إلى أنه لا توجد مفاجآت حقيقية بالنسبة للمنتخبات التي تأهلت أو المنتخبات التي غادرت البطولة وأن الموقف النهائي كان منطقيًا عطفًا على المؤشرات والمقدمات التي سبقت انطلاقة البطولة، ولكن هذا لا يمنع من الإشارة إلى وجود بعض المفاجآت في المباريات أبرزها على الإطلاق فوز منتخب سوريا على تونس ثم خسارة المنتخب السوري نفسه أمام موريتانيا.

 

وإذا أردنا العودة مجددًا للمقارنة بين منتخبات عرب آسيا وعرب إفريقيا سنجد استمرار تفوق منتخبات إفريقيا باعتبار أن البطولة شهدت مشاركة ستة منتخبات إفريقية تأهل منها أربعة منتخبات إلى الدور ربع النهائي وهي منتخبات تونس والمغرب ومصر والجزائر، في حين شهدت البطولة مشاركة عشرة منتخبات آسيوية دفعة واحدة لم يتأهل منها سوى أربعة منتخبات فقط إلى الدور ربع النهائي وهي قطر وعمان والإمارات والأردن.
ويُعد المنتخب القطري هو أفضل المنتخبات الآسيوية حتى الآن في البطولة باعتبار أنه حصد العلامة الكاملة وحقق ثلاثة انتصارات في المباريات الثلاث التي خاضها، كما يعد منتخب المغرب هو الأفضل بين منتخبات عرب إفريقيا لأنه أيضًا حقق العلامة الكاملة وفاز في مبارياته الثلاث، فضلًا عن أنه خرج من مرحلة المجموعات بشباك نظيفة وكان هو المنتخب الأكثر إحرازًا للأهداف.
وطوال منافسات المرحلة الأولى أحرزت المنتخبات المشاركة في المونديال العربي 61 هدفًا في 24 مباراة أي بمعدل تهديفي وصل إلى أكثر من هدفين ونصف في المباراة الواحدة.
وشهدت المجموعة الثالثة العدد الأكبر من هذه الأهداف، حيث وصل إلى 18 هدفًا دفعة واحدة نصفها لصالح المنتخب المغربي، بينما شهدت المجموعة الأولى العدد الأقل من هذه الأهداف بواقع 12 هدفًا فقط مقابل 16 هدفًا في المجموعة الثانية و15 هدفًا في المجموعة الرابعة.
أما بالنسبة للتعادلات خلال هذه المباريات فلم تحدث إلا في أربع مباريات فقط نصفها في المجموعة الأولى عندما تعادل العراق مع عمان ثم تعادل العراق مع البحرين، مقابل تعادل واحد في المجموعة الثالثة بين السعودية وفلسطين وتعادل مثله في المجموعة الرابعة بين الجزائر ومصر، بينما غابت التعادلات تمامًا عن المجموعة الثانية خلال مرحلة المجموعات.

13 بطاقة حمراء و66 صفراء

شهدت مرحلة المجموعات من بطولة مونديال العرب قيام الحكام الذين أداروا جميع المباريات بإشهار البطاقات الحمراء في وجه 13 لاعبًا دفعة واحدة من منتخبات العراق والإمارات والسعودية والأردن وتونس ولبنان والسودان والجزائر، وذلك بواقع أربع بطاقات حمراء في الجولة الأولى وخمس بطاقات حمراء في الجولة الثانية وأربع بطاقات حمراء في الجولة الثالثة..
أما بالنسبة للبطاقات الصفراء فقد أشهرها الحكام في وجه اللاعبين في 66 مناسبة خلال المباريات ال24 التي أقيمت بواقع 22 بطاقة في الجولة الأولى و21 بطاقة في الثانية وأخيرًا 23 بطاقة صفراء في الجولة الثالثة.
وكانت مباراة مصر مع الجزائر هي أكثر المباريات التي شهدت بطاقات ملونة حيث وصل عددها ثماني بطاقات دفعة واحدة بواقع أربع بطاقات صفراء وواحدة حمراء للمنتخب الجزائري مقابل ثلاث بطاقات صفراء للمنتخب المصري، ولم تشهد مباريات الجزائر مع السودان وقطر مع عمان وقطر مع العراق أي بطاقة من أي لون.

مواجهتان بين  إفريقيا وآسيا

أسفرت منافسات مرحلة المجموعات عن إقامة أربع مباريات قوية في الدور ربع النهائي لمونديال العرب، اثنتان منها تجمعان بين فريقين من آسيا مقابل فريقين من إفريقيا، وذلك عندما يلتقي المنتخب العماني مع التونسي والمنتخب الأردني مع المصري. أما بالنسبة للمواجهتين المتبقيتين فإحداهما تجمع بين فريقين آسيويين هما قطر والإمارات، والثانية تجمع بين منتخبين أفريقيين هما الجزائر والمغرب.

منتخبان بلا أهداف

أنهى منتخبا البحرين والسودان مشاركتيهما في منافسات مونديال العرب دون أن يتمكن أي منتخب من المنتخبين من تسجيل أي هدف خلال المباريات الست التي خاضها المنتخبان.
وحصد المنتخب البحريني نقطة وحيدة تذيل بها جدول ترتيب المجموعة الأولى بعد أن استقبلت شباكه أربعة أهداف، كما تذيل المنتخب السوداني المجموعة الرابعة بدون أي رصيد من النقاط بعد أن استقبلت شباكه عشرة أهداف دفعة واحدة.

4 تعادلات فقط

لم تشهد جميع مباريات مرحلة المجموعات سوى أربعة تعادلات فقط من أصل 24 مباراة أقيمت في هذه المرحلة، ومعظم هذه التعادلات كانت بنتيجة 1/‏1 وانتهت عليها مباريات عمان مع العراق في المجموعة الأولى والسعودية مع فلسطين في المجموعة الثالثة ومصر مع الجزائر في المجموعة الرابعة.
أما التعادل الرابع في هذه المرحلة فكان سلبيًا وجمع بين منتخبي البحرين والعراق في المرحلة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

12 ضربة جزاء في المجموعات

احتسب الحكام الذين أداروا مباريات مرحلة المجموعات 12 ضربة جزاء خلال المباريات ال24 التي أقيمت حتى الآن بواقع خمس ضربات جزاء في الجولة الأولى وأربع ضربات جزاء في الثانية وثلاث ضربات جزاء في الثالثة. وسجل المهاجمون 11 ضربة جزاء عن طريق الموريتاني مولاي أحمد والعراقي حسن جبار والعماني صلاح اليحيائي والمصري محمد مجدي أفشة والمغربي بدر بانون وأكرم عفيف من قطر وسفيان رحيمي من المغرب وياسين براهيمي من الجزائر وأحمد السيد زيزو من مصر وبهاء عبد الرحمن من الأردن وكريم البركاوي من المغرب وعمرو السولية من مصر، في حين ضاعت ضربة واحدة عن طريق محمد عبد الرحمن مهاجم السودان خلال لقاء الجزائر.

المغاربة أقوى هجوم ودفاع

يعد المنتخب المغربي صاحب أقوى خط هجوم في البطولة حتى الآن بعد أن أحرز مهاجموه تسعة أهداف دفعة واحدة، وكان نفس المنتخب هو صاحب أقوى خط دفاع أيضًا لأن شباكه لم تستقبل أي هدف.
ويحل منتخبا مصر والجزائر في المركز الثاني في رصيد الأهداف باعتبار أن كلًا منهما أحرز سبعة أهداف، كما أنهما يحلان في المركز الثاني أيضًا في الأهداف التي استقبلاها مع منتخب قطر حيث إن كل منتخب من هذه المنتخبات استقبل هدفًا واحدًا فقط.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X