الراية الرياضية
الجماهير المتحمّسة أشعلت المدرجات وسطّرت مع الأدعم ملحمة على طريق المنصّة العربية

قلب البيت ينبض فرحًا بالانتصار الكاسح

الأدعم قال كلمته والجماهير أكدت أنها اللاعب رقم (1) في تشكيلته

متابعة- أحمد سليم:
عاشت الجماهيرُ القطريةُ ليلةً أخرى لا تنسى في استاد البيت المونديالي، حيث توافدت مبكرًا من أجل الوقوف خلف العنابي في مُباراته المهمة أمام المنتخب الإماراتي في ربع نهائي مونديال العرب، وامتلأ الاستادُ عن آخره بحضور 63439 مشجعًا، متجاوزًا سعته الاستعابيّة المحددة ب 60 ألف مشجّع، وهو أكبر حضور جماهيريّ في تاريخ مُباريات العنابي، وساهمت الجماهير بشكل رائع في الفوز الكبير لمُنتخبِنا الوطني لتكون نهايةً سعيدةً بأفراح عنابية ليكمل الأدعم المشوارَ في البطولة بالوصول للدور نصف النّهائي.
وحرصت الجماهيرُ منذ بدايةِ اللقاء على التأكيد أنّها اللاعب رقم (1) في تشكيلة العنابي، لتبعث برسالةٍ للاعبين مفادها «حنا معك يا منتخبنا» من أجل تَكملة المشوار والفوز باللقب العربيّ الأوّل تحت مظلة FIFA، وسط حماسٍ كبيرٍ للاعبي العنابي وتحمل المسؤوليّة من أجل قيادة طموحات الجماهير وأحلامها وتحويلها إلى واقع.


وبالرغم من تقدّم منتخبنا بهدف مبكر إلا أنّ الجماهير لم تسكت عن الهتافِ والتشجيع للعنابي طوال المُباراة وتفنّنت في طرق التشجيع مرّةً بالأمواج الرائعة، وكأنها تتراقص كأمواج مدينة الخور موطن استاد البيت الذي استضافَ اللقاء الخليجي الكبير، ومرةً أخرى بالغناء للعنابي «حيوا العنابي حيوه»، وتفاعلت الجماهيرُ مع كل هدف يسجّله الأدعم في المُباراة وارتفعت أعلام الأدعم التي رفرفت عاليًا طوال المُباراة وسط مُساندة متوقّعة من جمهورنا الذي لا يفوّت موعدًا إلا وكان حاضرًا خلفَ منتخبنا، مؤكدًا أنّ العنابي سيكون الأقربَ لحصد اللقب بجماهيره الوفيّة التي تقف خلفه دائمًا.


الحضورُ الجماهيريُّ الكبير في قلب البيت الفريد أكّد على أنّ جماهيرنا هي الرقْم الصعب في البطولة، وأكّد على الاحترافية والوعي الكبير لجماهيرنا التي ركّزت على تشجيع الأدعم في كل دقيقة من بداية المباراة لنهايتها بالرغم من حسم الأدعم المُباراة في شوطها الأوّل بخماسية نظيفة، أعقب ذلك احتفالية خاصة بالجماهير أضاءت خلالها هواتفها وتراقصت مع أنغام الموسيقى الرائعة التي صدحت في استاد البيت، ولكن الجماهير كانت متعطشةً من أجل المزيد من الأهداف فواصلت التشجيع وتعالت الصيحات مع كل هجمة لصالح العنابي، لتنتهي الليلةُ العنابية بانتصار تاريخيّ جديد وأفراح كبيرة وثقة كبيرة في إمكانات العنابي وقدرته على مُنافسة أي فريق.


وانتهت الليلةُ العنابيةُ باحتفالية لرجال الأدعم مع الجماهير التي تستحقّ كل شكر وتقدير على وقوفها دائمًا في الموعد، خاصةً أن جميع التذاكر نفدت قبل المباراة ب48 ساعة، لتخرج الجماهير سعيدةً بمنتخبها وبأدائه المشرّف ليؤكد العنابي أنّه لا يخذل جماهيره ومتى حضرت حضر.
ويواصل منتخبُنا العنابي انتصاراته في استاد البيت الذي شهدَ جميع مباريات منتخبنا الوطني في البطولة، حيث حقّق خلالها العلامة الكاملة قبل الفوز الكبير في ربع النهائي على الأبيض وصولًا لنصف النهائي مع طموحات كبيرة لمُعانقة اللقب العربي، ليكون استاد البيت الذي يشهد على العراقة والتراث الخليجيّ والعربي، شاهدًا على انتصارات العنابي وأمجاده التي يصنعُها في البطولة الغائبة منذ سنوات.

إسماعيل محمد بفرحة كبيرة يؤكد:أمامنا مرحلة أصعب

أكّد إسماعيل محمّد لاعب منتخبِنا الوطنيّ على أنَّ لاعبي العنابي كانوا في قمّة التركيز منذ بداية اللقاء، فالرغبة كانت كبيرة في تحقيق الفوز والعبور إلى نصف نهائي البطولة، والحمد لله، قدمنا مباراةً كبيرةً من حيث الأداء والنتيجة، وهذا الفوز الرائع دافعٌ كبيرٌ لنا لتقديم الأفضل دائمًا، نحن انتهينا من مرحلة صعبة، وأمامنا مرحلة أصعب، وهي الدور نصف النهائي، وكلنا رغبة في مواصلة العروض القوية والنتائج الجيدة وسنعمل بكل جهد من أجل إسعاد جماهير العنابي. وأضاف: نشكر الجماهير على حضورها لمدرجات استاد البيت، ونشكرهم على التشجيع المثالي الذي كان له أثرٌ كبيرٌ على نفوس اللاعبين داخل المُستطيل الأخضر، وزاد من حماسهم لتقديم أفضل ما لديهم، فالجمهور هو أحد أهمّ أسباب انتصارات العنابي، ونحن عازمون على إسعادهم دائمًا، وننتظر حضورهم في مُباراة نصف النهائي.

بسام الراوي نجم خط الدفاع:العنابي قدم مباراة ممتازة

قالَ بسام الراوي لاعبُ منتخبِنا الوطني: سعادتُنا كبيرةٌ للغاية بالفوز الرائع على المُنتخب الإماراتيّ في ربع نهائي مونديال العرب والتأهل إلى الدور نصف النّهائي، فالعنابي قدّم مباراةً ممتازةً سيطر خلالها على مجريات اللعب منذ البداية، وكان الأفضل واستحقّ الفوزَ والحصول على بطاقة التأهل إلى نصف النّهائي عن جدارة.
وأضاف قائلًا: الفوز سيمنحنا دفعةً معنويةً كبيرةً قبل مُباراة نصف النهائي بين الفائز من المغرب والجزائر، نعلم جيدًا أنَّ المهمة لن تكون سهلة إلا أنّ ثقتنا في أنفسنا كبيرة وقدرتنا على تقديم مُستوى جيّد ومواصلة الانتصارات للتأهل إلى المُباراة النهائيّة، فالبطولة مهمة جدًا بالنّسبة لنا وكلنا رغبة في المُنافسة على اللقب.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X