fbpx
الراية الرياضية
الجماهير الجزائرية والمصرية والتونسية في صورة المشهد المثير المرتقب اليوم

الرقم «1» جاهز لدعم الأدعم في قمة الثمامة

تجربة استثنائية في انتظار الجماهير بين استادي 974 والثمامة

متابعة- أحمد سليم:
سيكون جمهور العنابي اللاعب رقم (1) في مباراة اليوم مع الجزائري في نصف النهائي على استاد الثمامة، في مباراة العبور إلى المباراة النهائية. وهي المباراة الأولى التي يخوضها منتخبنا على استاد الثمامة متطلعًا لدعم جماهيره الغفيرة التي ضربت الرقم القياسي في الحضور الجماهيري في المباراة الماضية أمام الإمارات في استاد البيت والتي شهدت حضور أكثر من 63 ألف مشجع لدعم العنابي. وسيكون استاد الثمامة كامل العدد بحضور 100% من طاقته الاستيعابية التي تصل إلى 40 ألف مشجع، وستبرهن الجماهير العنابية أنها اللاعب رقم (1) دائمًا بوقوفه خلف الأدعم منذ بداية البطولة وحتى الآن في الطريق إلى استاد البيت بحثًا عن لقب البطولة الأفضل في تاريخ البطولة.

وستكون المباراة بين فريقين شقيقين يبحثان عن معانقة المجد وسط دعم جماهيري كبير وبروح رياضية عالية كانت أهم سمات البطولة.
ولعل الحضور الجماهيري لمنتخب الجزائر في المباريات الماضية كان لافتًا فيما ستكون جماهيره اليوم في المدرجات لتشهد المباراة حضورًا قياسيًا جديدًا في البطولة.


ويعوّل المنتخب المصري على جماهيره في المواجهة الأولى اليوم في الدور نصف النهائي والتي ستحدد المتأهل الأول في السادسة مساء باستاد 974 كما اعتادت الجماهير المصرية على مساندة منتخبها حيث كانت ثاني الجماهير في البطولة دعمًا لمنتخبها بعد جماهير الأدعم الأكثر حضورًا.
في الوقت نفسه شهدت الساعات الأخيرة إقبالًا جماهيريًا تونسيًا على شراء تذاكر المباراة وهو ما يؤكد أن هناك حوارًا جماهيريًا في المدرجات سينعكس بشكل إيجابي في الملعب بحثًا عن النهائي الحلم وسط أجواء أخوية رائعة في المدرجات.


وستكون الجماهير اليوم على موعد مع وجبة كروية دسمة حيث يمكنها حضور مباراة مصر وتونس في السادسة مساءً باستاد 974 والانتقال عقب المباراة لحضور المباراة الثانية في نصف النهائي بين منتخبنا الوطني والجزائر، في تجربة مثيرة للجماهير لم يسبق أن عاشتها من قبل لاسيما في ظل قرب المسافة ما بين استاد 974 واستاد الثمامة حيث تبلغ المسافة بين الاستادين 8,3 كلم وبزمن يقارب 14 دقيقة وهي واحدة من أهم مميزات البطولة. ويمكن الوصول من استاد 974 إلى استاد الثمامة عن طريق حافلات النقل وخدمة النقل السريع وحافلات المترو والسيارات الخاصة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X