fbpx
الراية الرياضية
فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا بعد الخسارة المرّة:

أشعر بخيبة أمل ولا يوجد ما أنتقد اللاعبين عليه

لعبنا مباراة كبيرة إلا أننا لم نتمكن من تحقيق هدفنا

كنّا نطمح للفوز ولكن خسرنا بخطأ في وقت صعب

متابعة- حسام نبوي:
تحدّث الإسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا الوطنيّ عقب مباراة الأمس أمام المنتخب الجزائري والتي انتهت بفوز المنتخب الجزائري بهدفَين مقابل هدف وتأهله إلى المُباراة النهائية من كأس مونديال العرب، بينما يلعب العنابي مع المنتخب المصري على المركز الثالث، وقال سانشيز: المباراة كانت قوية وصعبة كما توقّعنا قبل بدايتها، فنحن نعلم جيدًا أننا مقبلون على مباراة قوية أمام منتخب جيد واستعددنا جيدًا، وبالفعل اللاعبون قدموا مستوى جيدًا، إلا أننا واجهنا صعوبات عديدة بعد تسجيل هدف التقدم علينا من قبل المنتخب الجزائري، وحاولنا العودة، وكان هناك إصرار من اللاعبين على العودة في المباراة حتى تمكنّا من تحقيق ذلك، ولكن ارتكبنا خطأً فرديًا فادحًا كلفنا ضربة جزاء منحت الجزائر الأفضلية في وقت صعب جدًا، ولم نتمكّن من العودة وتأهل الجزائري إلى المُباراة النهائية.
وأضاف قائلًا: أشعر بخيبة أمل، فاللاعبون قدّموا مباراة كبيرة على مدار شوطَي اللقاء، وبذلوا قصارى جهدهم في المباراة، ولا يوجد ما أنتقدهم عليه، فلم يحالفنا التوفيق في اللقاء الذي جاء في منتهى القوة والندية، كما شاهد الجميع المباراة امتدت إلى دقائق إضافية عديدة. وعن مُواجهة منتخب مصر على المركز الثالث: سنستعدّ بشكل جيد لمواجهة مصر على المركز الثالث في البطولة، كنا نتمنّى إسعاد جمهورنا بالتواجد في النهائي إلا أننا لم نتمكّن وسنسعى للفوز في المباراة المُقبلة، وتحقيق أكبر استفادة ممكنة من البطولة القوية التي تضمّ منتخبات جيدة، ومباراة مصر لن تكون سهلة، وسنسعى خلالها لتقديم أفضل ما لدينا من أجل تحقيق الفوز.

 

عبدالكريم حسن: أضعنا المباراة من بين أيدينا

قالَ عبدالكريم حسن لاعب منتخبنا الوطنيّ: المباراة كانت بين أيدينا ولكن لم نتمكّن من تحقيق الفوز، الحمد لله، اللاعبون لم يقصروا وقدموا مباراة كبيرة، ولكن هذا هو حال كرة القدم مكسب وخسارة.
وأضاف قائلًا: النهاية دراماتيكية، بالخسارة بعد مباراة كبيرة وصعبة، أضعنا فوزًا كان يمكن أن نحققه ونسعد جمهورنا، ولكن لم يكن بالإمكان أفضل مما كان. واختتم قائلًا: هارد لك للاعبين، التعويض في القادم، البطولة كانت قوية، والاستفادةُ من مثل تلك المباريات، كبيرةٌ، وإن شاء الله نحقق ما نصبو إليه فيما هو قادمٌ.

إسماعيل محمد: نعتذر للجمهور

أعربَ إسماعيل محمّد لاعب مُنتخبنا الوطنيّ عن حزنه الشّديد من الخسارة التي تعرض لها الفريق أمس أمام الجزائر بنصف نهائي مونديال العرب. وقال إسماعيل في تصريحات صحفية عقب اللقاء: كنا نتمنّى تحقيق الفوز وإسعاد الجماهير إلا أنّنا لم نتمكن من تحقيق ذلك، فالفريق قدّم مباراة كبيرة ولكن لم يحالفنا التوفيق. وقال إسماعيل: نعتذر لجمهورنا على الخسارة، كنا نتمنّى تحقيق الفوز وإسعادهم، ونقول هارد لك للاعبين.

هدافو البطولة

يتصدّر المهاجمُ التونسي سيف الدين الجزيري ترتيب هدافي البطولة برصيد أربعة أهداف، ثمّ بثلاثة أهداف، القطريُّ معزّ علي، والأردني يزن النعيمات، والمغربي بدر بانون.بهدفَين: الجزائريان بغداد بونجاح وياسين براهيمي وجمال بلعمري ويوسف بلايلي، والتونسيان فراس بالعربي ويوسف المساكني، والمغربيان عبدالإله الحافيظي ومحمد الناهيري، والعُمانيان خالد الهاجري وأرشد العلوي، والقطريان أكرم عفيف وعبدالعزيز حاتم، والمصري أحمد رفعت.بهدف: الجزائريون الطيب مزياني، وهلال العربي سوداني، ومحمد توقاي، والمغربيون محمد الشيبي، ويحيى جبران، وسفيان رحيمي وكريم البركاوي، والمصريون حسين فيصل، ومحمد مجدي «أفشة»، ومحمود حمدي «الونش»، ومحمد شريف، وأحمد سيد «زيزو»، وعمرو السولية ومروان حمدي ومروان داود، والسوريون محمد عنز وورد السلامة وأوليفر كاسكاو ومحمود البحر، والإماراتيون كايو كانيدو وخليل الحمادي وعلي صالح، والعمانيان صلاح اليحيائي وربيع العلوي، والقطريون حسن الهيدوس وبوعلام خوخي ومحمد مونتاري، والعراقي حسن عبد الكريم، والموريتانيون مولاي أحمد خليل «بسام»، ومحمد سويد، وحمية الطنجي، والفلسطينيان محمد باسم رشيد وتامر صيام، والسعودي عبدالله الحمدان، والأردنيون بهاء عبدالرحمن وحمزة الدردور ومحمود المرضي.هدف في مرمى فريقه: السعودي خليفة الدوسري (لمصلحة الأردن)، والعُماني فهمي سعيد دوربين (لمصلحة قطر)، والسوداني علي أبو عشرين (لمصلحة لبنان)، والإماراتي علي سالمين (لمصلحة قطر)، والمصري عمرو السولية (لمصلحة تونس).

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X