المحليات
خلال حلقة نقاشية بالتعاون بين جامعة قطر ومركز الجزيرة .. د. حسن الدرهم:

قطر جعلت حقوق الإنسان عنصرًا أساسيًا للبناء والنهضة

قطر إحدى أهم الدول التي تحمل على عاتقها مسؤولية الدفاع عن حقوق الإنسان بالعالم

اهتمام مشترك بين شبكة الجزيرة والجامعة بقضايا حقوق الإنسان

د. مصطفى سواق: الجزيرة أولت أهمية بالغة في سياستها التحريرية بالحريات العامة

د. عمر الأنصاري: الجامعة ترحب بالتعاون مع كافة المؤسسات الإعلامية

الدوحة – الراية:

افتتح سعادة الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر والدكتور مصطفى سواق المدير العام لشبكة الجزيرة أمس الحلقة النقاشيّة التي استضافها قسم الإعلام بجامعة قطر وتمّ تنظيمها بالتعاون مع مركز الجزيرة للحريّات العامّة وحقوق الإنسان، لمناقشة موضوع التغطية الإعلاميّة لقضايا اللجوء وحقوق الإنسان، وقضايا الإعلام والعدالة الانتقاليّة، من خلال ورقتين بحثيتين أعدّهما كل من الدكتور كمال حميدو رئيس قسم الإعلام بجامعة قطر والدكتور عبد الرحمن الشامي. كما تمّ تكريم شبكة الجزيرة بمناسبة يوبيلها الفضي.

وأشاد سعادة الدكتور حسن الدرهم بالدور المهم الذي تقوم به شبكة الجزيرة الإعلاميّة في تعزيز الحريات ودعم ثقافة حقوق الإنسان من خلال برامج إعلاميّة متعدّدة، ومن خلال التواصل مع كافة المؤسسات المحليّة والدوليّة الداعمة للتشريعات المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان.

وقال د. الدرهم: إن الاهتمام المشترك بين جامعة قطر وشبكة الجزيرة بقضايا حقوق الإنسان يعكس الإرادة القوية التي بتنا نلمسها في توجهات دولة قطر بقيادتها الحكيمة الساعية ليس فقط لنشر ثقافة حقوق الإنسان داخل المجتمع القطري بل ولجعل حقوق الإنسان عنصرًا أساسيًا من عناصر حركة البناء والنهضة التي تعرضهما دولة قطر، ولتصبح دولة قطر واحدة من أهم الدول التي تحمل على عاتقها مسؤولية الدفاع عن حقوق الإنسان في العالم.

ونوّه بأن هذه الندوة تأتي ثمرة لشراكة متميّزة بين جامعة قطر وشبكة الجزيرة، كما أنها تأتي تفعيًلا لمذكرة التفاهم التي وقع عليها الطرفان؛ بما يسمح بخلق تكامل بين المؤسستين في المجال الإعلامي والبحثي وبما يمكنهما من القيام، بشكل أمثل، بدورهما في التنمية المجتمعيّة الشاملة.

من جهته شكر د. مصطفى سواق جامعة قطر على هذا التكريم معتبرًا إياه تكريمًا لمؤسسة إعلاميّة عريقة تجاوزت 25 عامًا، كما اعتبره كذلك تكريمًا مهمًا لأنه يأتي من الجامعة، وهي مركز المعرفة ومركز العلم والتي نستمدّ منها مناهج البحث والمهارات والمعارف، ومن هنا يأتي هذا التعاون الضروري بين جامعة قطر وشبكة الجزيرة الإعلاميّة.

وعبّر عن سعادته بتنظيم الندوة، باعتبارها تفعيلًا للتواصل الذي لا بد أن يكون بين مؤسسة باتت عريقة كالجزيرة ومؤسسة أكاديميّة ذات وزن ثقيل كجامعة قطر. كما عبّر عن سروره كذلك بتواجده بين أحضان جامعة قطر مجددًا، ليس فقط كمسؤول في الجزيرة، بل كأكاديمي أيضًا، منوهًا إلى أهمية مد الجسور بين مختلف الجامعات في قطر ومختلف المؤسسات الإعلاميّة.

وأشار إلى أن الجزيرة من المؤسسات النادرة في العالم التي أولت وبشكل مبكر أهمية بالغة في سياستها التحريريّة لموضوع الحريّات العامّة وحقوق الإنسان، إذ إنها حرصت منذ نشأتها على فتح مكتب داخل القناة يهتم بتلك المواضيع، ليتحوّل ذلك المكتب لاحقًا إلى مركز الجزيرة للحريات العامّة وحقوق الإنسان، وهو المركز الذي بات يقوم بأنشطة نوعيّة تسهم في التوعية بقضايا حقوق الإنسان والكرامة الإنسانيّة وتعمل على نشر ثقافتها وثقافة الحرية، لأن الإعلام بدون حرية وبدون مراعاة الكرامة الإنسانيّة لا قيمة له.

من جانبه ثمّن د. عمر الأنصاري نائب رئيس جامعة قطر للشؤون الأكاديميّة تنظيم هذه الندوة التي قال إنها تعدّ انخراطًا فعليًا من طرف جامعة قطر في المسار الذي تنتهجه دولة قطر في سبيل نشر ثقافة حقوق الإنسان داخل المجتمع القطري، وفي سبيل الدفاع عنها وعن القيم الإنسانيّة على المستويين الإقليمي والدولي، معبرًا عن سعادته بهذا التعاون القائم بين جامعة قطر وشبكة الجزيرة الإعلامي اللتين تربطهما اتفاقية تعاون يتوقّع منها أن تأخذ بعدًا أقوى وأوسع في المستقبل.

وأشاد بالجهود التي تقوم بها شبكة الجزيرة الإعلاميّة في مجال حقوق الإنسان والحريات العامّة، مشيرًا إلى أن الجامعة ترحب بالتعاون مع كافة المؤسسات الإعلاميّة، للنهوض بالسياسات الإعلاميّة في كافة مجالات الإعلام وبصفة خاصة في ظل التحديات الراهنة التي أفرزتها تحديات الثورة الرقميّة والعولمة والتطوّر التكنولوجي.

من جهته أكد الدكتور أحمد الزتحري، عميد كلية الآداب والعلوم بجامعة قطر، أن الحلقة النقاشيّة التي ينظمها قسم الإعلام بالتعاون مع مركز الجزيرة للحريّات العامّة وحقوق الإنسان، حول التغطية الإعلامية لقضايا حقوق الإنسان تمثل نموذجًا للشراكة المفيدة التي توظف البحث العلمي في خدمة برامج المؤسسات الإعلاميّة وصولًا إلى المعايير العالميّة المطلوبة في معالجة القضايا الحقوقيّة التي تتصل بحقوق الإنسان، باعتبارها المؤشر الحقيقي للتقدّم المنشود والرفاهية التي تسعى الدولة لتحقيقها، وفي مساعدة المجتمع الدولي في التوعية بتشريعات حقوق الإنسان والحدّ من الآثار السلبيّة للهجرة القسريّة والانتهاكات الناتجة عن الحروب والكوارث، وهي واجبات «نساهم فيها جميعًا ونحشد لها طاقاتنا الأكاديميّة والبحثيّة دعمًا لمساعي وسائل الإعلام لتحقيق تلك الأهداف وبمستويات عالية من المهنيّة والجودة والتأثير».

وعبّر الدكتور كمال حميدو، رئيس قسم الإعلام، عن شكره وتقديره لشبكة الجزيرة الفضائية ومركز الجزيرة للحريات العامّة وحقوق الإنسان، مشيرًا إلى مجالات التعاون المتعدّدة بين قسم الإعلام وشبكة الجزيرة والتي تسهم بصورة إيجابيّة في تأهيل جيل جديد من الإعلاميين قادر على مواكبة المتغيّرات والمساهمة الفعّالة في إنتاج محتوى إعلامي متطوّر ومفيد ويسهم في تطوّر المجتمعات. تمّ تنظيم الندوة التي بثت على قناة الجزيرة مباشر بالشراكة بين قسم الإعلام بجامعة قطر ومركز الجزيرة للحريّات العامة وحقوق الإنسان بمناسبة ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X