fbpx
الراية الرياضية
جماهيرنا أبدعت في المدرجات وساندت العنابي حتّى الرمق الأخير

معوضين خير.. كفيتوا ووفّيتوا

متابعة- أحمد سليم:
لم تقصّر جماهيرنا العنابية في مساندة الأدعم طوال مشواره في بطولة مونديال العرب، حيث حضرت بقوّة في المدرجات أمس مُساندةً منتخبنا العنابي أمام المنتخب الجزائري، ولم تسكت جماهيرُنا طوال المباراة التي خسرها منتخبنا بهدف دون ردّ ليلعب على المركز الثالث، بينما يلعب الجزائري على اللقب مع التونسيّ يوم السبت.
وبالرغم من الخسارة إلا أن رسالتنا للجماهير العنابية «ما قصرتوا»، والوعد في استاد البيت يوم السبت من أجل إكمال الصورة الرائعة، حيث زينت جماهيرنا الملاعب المونديالية، لاسيما أن الهدف هو نجاح العرس الكُروي وخروج البطولة بأفضل صورة لتحتفل جماهيرنا بالبطولة العربية الأولى تحت مظلة الفيفا وبنجاحها في اليوم الوطني وتعكس أفضل صورة في المدرجات بعد أن حققت رقمًا قياسيًا تاريخيًا في مباراة العنابي أمام الإماراتي بعدما تجاوزت 63 ألفَ متفرّج.
جماهيرنا الرائعة التي تستحقّ كل الشكر منا ومن كافة اللاعبين حضرت بصورة مبكرة، حيث استمتعت بالعروض الثقافيّة الكثيرة التي كانت في محيط الاستاد المونديالي قبل الدخول لاستاد الثمامة، حيث واصلت الجماهير تشجيعها من الدقيقة الأولى، وتحلّت بالتشجيع المثالي طوال المباراة وقدمت صورة ولا أروع عكست القيمة الحقيقية، ليمتلئ الملعب بقرابة 40 ألف مشجع في أجواء رائعة.
جمهور العنابي أثبت أنّه الرقم الصعب في أيّ محفل وأي بطولة، وأكّد الوعي الكبير والاحترافية في التشجيع، حيث تفنّنت الجماهير ونوّعت من طريقة تشجيعها طوال المباراة ما بين الأمواج المكسيكية والغناء ورفع أعلام العنابي مرفرفًا عاليًا، والتفاعل مع كل لعبة وكل فرصة، لتكون الداعم الأول لمنتخبنا الذي قدم مباراة كبيرة أمام بطل إفريقيا وكان قادرًا على حسمها لولا عدم التوفيق أمام مرمى الجزائر، كما كانت لتقلبات المباراة الأخيرة إثارتها، حيث تقدمت الجزائر لتحتفل الجماهير الجزائرية قبل أن تشتعل المدرجات بهدف معز علي، بينما كانت الإثارة باللحظات الأخيرة، حيث احتسب الحكم ركلة جزاء للجزائر لم تُرْضِ الجماهير الكبيرة في المدرجات إلا أن جماهيرنا ساندت المنتخب حتى الرمق الأخير قبل أن يُعلن فوز الجزائر وتأهله للنهائي.
في الوقت الذي تستحق فيه الجماهير الجزائرية كل التحية بعد حضورها لدعم منتخبها للعبور للنهائي لتكون قمة إفريقية جديدة في بلد المونديال بعد مباراة مثيرة أمام العنابي.
الحضورُ الجماهيريُّ الكبير يوم أمس عكس مدى الشغف القطري للعالم وعشقه لكرة القدم في انتظار مونديال قطر 2022، وهو ما ترك انطباعًا رائعًا طوال أيّام المُنافسات في انتظار اكتمال الصورة الرائعة في المدرجات بنهائي مونديال العرب باستاد البيت.

ياسين براهيمي: نسعى لتحقيق لقب الكأس

 

أعرب ياسين براهيمي عن سعادته البالغة بالفوز الذي حققه فريقه مساء أمس والتأهل لمواجهة منتخب تونس في نهائي البطولة، وقال في تصريحات صحفية عقب اللقاء: الحمد لله حققنا هدفنا بالتواجد في المباراة النهائية بعد مشوار صعب وشاق قدمنا خلاله مستوى جيدًا للغاية حتى تمكنا من تحقيق هدفنا.
وأضاف قائلًا: المباراة جاءت قوية وصعبة كما توقعنا، فالمنتخب القطري من الفرق القوية، ويخوض المباراة على أرضه ووسط جمهوره، إلا أننا دخلنا اللقاء بتركيز شديد ورغبة في تحقيق الفوز، واللاعبون قدموا أداءً أكثر من رائع على مدار شوطي اللقاء حتى تمكنّا من تحقيق هدفنا وهو الفوز والتواجد في النهائي الكبير.
وعن مواجهة تونس قال: بكل تأكيد مباراة في غاية الأهمية، فهي مباراة نهائي سنقدم خلالها أفضل ما لدينا من أجل تحقيق الفوز والحصول على اللقب.
واختتم قائلًا: سنحرص على استعادة الاستشفاء بعد مباراة قوية، والاستعداد بشكل جيد للمباراة المقبلة حتى نظهر بالصورة المطلوبة ونحقق مانصبو إليه وهو الفوز باللقب.

مجيد بوقرة بعد التأهل للنهائي:سعداء بإسعاد جماهيرنا وهذا هو منتخب الجزائر

أبدى مجيد بوقرة مدرب المنتخب الجزائري سعادة كبيرة بالفوز على منتخبنا العنابي والتأهل للمباراة النهائية لمونديال العرب، يوم السبت المقبل في استاد البيت، وقال عقب المباراة: الحمد لله على التوفيق وتحقيق الفوز بعد مباراة صعبة توقعنا أن تكون صعبة قبل المباراة، خاصة أن لاعبي الجزائر تعرضوا لضغوطات كثيرة بسبب الإرهاق الذي لازم اللاعبين بسبب المباريات الصعبة المتتالية، لكن هذا هو منتخب الجزائر وأشكر اللاعبين على ما قدموه طوال البطولة.
وأضاف: سعداء للغاية بإسعاد جماهيرنا وسوف نتواجد بقوة في النهائي من أجل تحقيق اللقب في ديربي إفريقي جديد أمام المنتخب التونسي، وعلينا أن نستعد لهذه المباراة.
وأضاف بوقرة قائلًا: الوصول للنهائي لم يكن بالأمر السهل وأعتقد أننا المنتخب الوحيد الذي خاض مباريات صعبة متتالية في البطولة، حيث لعبنا أمام مصر ثم المغرب ثم المنتخب القطري والمباراة الماضية لعبنا 120 دقيقة بعد وقت إضافي ولم يعجبني تقييم الحكم للوقت المحتسب بدلًا من الضائع والذي وصل إلى 19 دقيقة.

بلعمري لاعب منتخب الجزائر:فُزنا بالروح القتالية

أكد جمال بلعمري لاعب المنتخب الجزائري أن الروح القتالية للاعبي الخضر كان لها دورٌ كبير في تحقيق الفوز في مباراة الأمس، وقال في تصريحات صحفية عقب اللقاء: لعبنا بروح قتالية منذ البداية، فالمباراة لم تكن سهلة والمنتخب القطري قدم مستوى جيدًا جدًا وكان ندًا قويًا على مدار شوطي اللقاء.
وأضاف قائلًا: المباراة مرت بمراحل عديدة إلا أننا تمكنا من فرض أسلوبنا وسجلنا هدف الفوز الذي منحنا بطاقة العبور إلى المباراة النهائية.
وعن مواجهة تونس قال: مباراة صعبة جدًا، المنتخب التونسي من المنتخبات القوية ونعرف إمكانياته جيدًا، ولن يكون ندًا سهلًا لنا في المباراة، إلا أننا واثقون من قدراتنا وإمكانياتنا وقادرون على الحسم وإسعاد الشعب الجزائري الذي يتطلع لفوزنا باللقب.

توّج رجل المباراة.. بلايلي:لعبنا مباراة كبيرة أمام العنابي

قال يوسف بلايلي لاعب المنتخب الجزائري: سعداء للغاية بالفوز بعد مباراة قوية جدًا، قدم خلالها الفريقان مستوى مميزًا استحق إشادة الجميع، فكل لاعب بالمنتخب الجزائري قدم أفضل ما لديه، نحن كنا نعلم جيدًا مدى قوة المباراة، فالمنتخب القطري من المنتخبات القوية يضم بين صفوفه لاعبين أكفاء للغاية.
وأضاف بلايلي الذي اختير كأفضل لاعب في المواجهة: لعبنا مباراة كبيرة أمام فريق كبير، تغلبنا خلالها بالتركيز والخبرة واستغلال الفرصة التي أتيحت لنا بهز الشباك وخطف بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية. وقال أيضًا: تنتظرنا مباراة في غاية القوة أمام المنتخب التونسي سنبذل خلالها قصارى جهدنا من أجل تحقيق الفوز والتتويج باللقب، فنحن هدفنا اللقب وسنقدم كل ما في وسعنا من أجل الفوز به.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X