الراية الرياضية
النسخة العاشرة تترقب هوية بطلها واللقب يداعب التونسي والجزائري

الصحوة الإفريقية تهدد السيطرة الآسيوية

إفريقيا تنتظر التتويج الرابع ونهائي اليوم هو الثاني الخالص لها في البطولة

متابعة – السيد بيومي:
يشهد استاد البيت المونديالي بمدينة الخور في السادسة من مساء اليوم المباراة النهائية لمونديال العرب FIFA قطر 2021، التي تجمع المنتخبين الجزائري والتونسي.. ويسعى كل منتخب أن يحقق أول ألقابه العربية ليرفع رصيد القارة الإفريقية للعدد 4 في مقابل 6 ألقاب آسيوية.
ويعد هذا النهائي هو ثاني نهائي إفريقي للبطولة في تاريخها، وأيضًا على التوالي حيث كان النهائي لآخر نسخة للبطولة بين المنتخبين المغربي والليبي، الذي حسمه المنتخب المغربي لصالحه بركلات الترجيح بعد التعادل في الوقت الأصلي بنتيجة 1-1.

منتخبات آسيا تسيطر

 

وإذا نظرنا لتاريخ المسابقة سنجد أن النهائيات الآسيوية تتصدر المشهد حيث تكررت خمس مرات مقابل مرة وحيدة للنهائي الأفروآسيوي، الذي جمع منتخبي مصر والسعودية في النسخة السادسة للبطولة ونجح المنتخب المصري في حسم اللقب لصالحه. بخلاف أول نسختين للبطولة، اللتين حسمتهما نقاط ترتيبية فقط دون لقاءات نهائية.
وإذا نظرنا لقائمة الشرف الخاصة بأصحاب المراكز الأولى في النسخ التسع الماضية سنجد أن هناك سيطرة آسيوية فازت بنصيب الأسد من الألقاب حيث حققت منتخبات آسيا لقب البطولة 6 مرات مقابل 3 ألقاب إفريقية ويبدو أن تلك السيطرة في طريقها للتغيير مع تفوق المنتخبات الإفريقية في آخر نسختين بجانب وصول 3 منها إلى المربع الذهبي في النسخة التي تختتم اليوم ومن المتوقع أن تواصل المنتخبات الإفريقية صحوتها، انطلاقًا من نسخة الدوحة في حال استمرت الصبغة الكبيرة التي ارتدتها البطولة في نسخة الدوحة المونديالية.

تاريخ النهائيات

 

وباستعراض المباريات النهائية سنجد أن أول نسختين من البطولة لم تكن فيهما مباريات نهائية نظرًا لقلة عدد الفرق المشاركة والاعتماد على نظام الدوري من دور واحد. فمع انطلاق البطولة من لبنان عام 1963 في بيروت بمشاركة خمسة فرق هي سوريا، ولبنان، وتونس، والكويت، والأردن لمرحلة واحدة. فاز منتخب تونس بحصوله على سبع نقاط، إثر ثلاثة انتصارات وتعادل واحد. وجاء المنتخب السوري ثانيًا بست نقاط ، وفي 1964 أقيمت الدورة الثانية للبطولة في مدينة الكويت وشارك في البطولة خمسة فرق أيضًا وهي الكويت، والأردن، وليبيا، والعراق، ولبنان. وحَلّ المنتخب العراقي أولًا بسبع نقاط، بينما حل منتخب ليبيا في المركز الثاني بست نقاط، النسخة الثالثة عام 1966 في بغداد شارك فيها عدد أكبر من المنتخبات عكس الدورات السابقة، حيث وزعت 10 منتخبات على مجموعتين. وفي النهائي فاز منتخب العراق على سوريا بنتيجة 2-1، وبذلك حصل على ثاني بطولة له في هذه المسابقة العربية. في مباراة المركز الثالث فاز منتخب ليبيا على لبنان بنتيجة 6-1.

 

عودة بعد غياب

 

بعد توقف دام 16 عامًا، عادت بطولة العرب عام 1982 وتقرر أن تقام في لبنان وتوقفت مرة أخرى لأسباب سياسية وعادت مرة أخرى وأقيمت التصفيات النهائية الرابعة لكأس العرب في مدينة الطائف، في المملكة العربية السعودية وشاركت فيها ستة منتخبات قسمت على مجموعتين وفي المباراة النهائية فاز المنتخب العراقي على منتخب البحرين بهدف مقابل لا شيء.
كما احتكم منتخبا السعودية وقطر للركلات الترجيحية لتحديد المركز الثالث بعد انتهاء وقت المباراة الأصلي بالتعادل السلبي، وكانت نتيجة الركلات الترجيحية 4-1 لصالح السعودية.
الدورة الخامسة أقيمت في عمان في الأردن عام 1988 وشاركت فيها 10 منتخبات وفي النهائي فاز العراق على سوريا بالركلات الترجيحية بنتيجة 4-3 بعد انتهاء المباراة بنتيجة 1-1، ليحصل منتخب العراق على البطولة الرابعة على التوالي. في مباراة المركز الثالث فاز منتخب مصر على الأردن بنتيجة 2-0. وأقيمت الدورة السادسة عام 1992 في مدينة حلب في سوريا. شاركت فيها ستة منتخبات قسمت على مجموعتين وفي النهائي فازت مصر على السعودية 3-2، وفي مباراة المركز الثالث فازت الكويت على سوريا 2-1.

 

نهائي الدوحة

 

أما النسخة السابعة فأقيمت في الدوحة عام 1998 وشارك فيها أكبر عدد من المنتخبات في تاريخ هذه البطولة، حيث كان عددها 12. قسمت هذه المنتخبات على أربع مجموعات تأهل الأول من كل مجموعة للدور نصف النهائي.
من المجموعة الأولى تأهلت قطر، ومن الثانية الكويت، بست نقاط. من المجموعة الثالثة تأهلت الإمارات بثلاث نقاط بفارق الأهداف عن المغرب والسودان.
من المجموعة الرابعة تأهلت السعودية بست نقاط في نصف النهائي فازت السعودية على الكويت بنتيجة 2-1، كما فازت قطر على الإمارات بنفس النتيجة، في النهائي فاز المنتخب السعودي على قطر بثلاثة أهداف لواحد.
وأقيمت ثامن بطولة في عام 2002 في مدينة الكويت مرة أخرى شاركت فيها 10 منتخبات وزعت على مجموعتين وفي النهائي فازت السعودية على البحرين بالهدف الذهبي بعد أن انتهت المباراة بالتعادل السلبي.
وأقيمت تاسع بطولة عام 2012 في السعودية مرة أخرى شارك فيها 11 منتخبًا وزعت على 3 مجموعات وفي المباراة النهائية فاز المغرب على ليبيا بركلات الترجيح 3-1 بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1-1 ليحرز اللقب الأول في تاريخه.

 

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X