كتاب الراية

مستقبل واعد للتحوّل الرقمي في قطر

استقطاب شركائنا للاستثمار والتوسع في الدوحة

تمكين الكفاءات القطرية من قطاع التكنولوجيا

قطر تتحوّل إلى مركز رقمي رائد إقليميًا وعالميًا

إنشاء مراكز بيانات محلية وخدمات سحابية متطوّرة

الابتكار الاقتصادي التقني يرسّخ مكانة قطر العالمية

قطر تستخدم الحوسبة الرقمية على أفضل وجه

بمُناسبة الاحتفالات باليوم الوطنيّ لدولة قطر، نستذكر بكل فخر مسيرة زاخرة بالإنجازات على مدى العقود الأربعة الماضية. فبعد أن عرفها العالم كواحدة من أهم منتجي ومصدري الغاز والنفط في العالم، وأول بلد مضيف في الشرق الأوسط لكأس العالم لكرة القدم فيفا 2022، وقوة دافعة للمرونة والتأقلم خلال جائحة كورونا 2019، باتت دولة قطر اليوم من أكثر اقتصادات المنطقة تنافسية، حيث شقت طريقها بعزم وطموح كبيرين لتغدو لاعبًا أساسيًا في كافة المحافل العالمية.
ومما لا شك فيه أن كثيرًا من إنجازات قطر في رحلتها نحو التحوّل الشامل والمتكامل كانت باعتمادها على التكنولوجيا والحلول الرقمية. وهذا ليس بالشيء الجديد على قطر التي كانت من أوائل من سارع إلى توظيف التكنولوجيا في مختلف المجالات، والعمل على تصميم وابتكار تقنيات فريدة خاصة بها. كما مكّنت الحوسبة السحابية المؤسسات والشركات في قطر من إعادة تصور المستقبل: ففي 2020 و2021، مكنتها من الاستجابة السريعة للجائحة والتعافي منها؛ والآن في عام 2022، يمكن أن تساعدهم على الازدهار.
تحقّق دولة قطر نجاحًا كبيرًا في استخدام الحوسبة الرقمية على أفضل وجه لتسرّع رحلة التحوّل الرقمي وتبني مُجتمعًا عماده المعرفة والتقدم والاستدامة. ولم تتوانَ المؤسسات والشركات في كافة أنحاء قطر عن توظيف الخدمات السحابية التي تمتاز بمرونتها وتوفرها العالي واستقرارها للدفع نحو آفاق أرحب من النموّ عبر التفاعل غير المنقطع مع العملاء وتمكين الموظفين والارتقاء بالخدمات وإعادة ابتكار آليات ومنهجيات العمل ككل.
ونحن في مايكروسوفت نفخر بالتعاون مع شركائنا في دولة قطر حيث تمكنا معًا من صياغة العديد من قصص النجاح وتوفير فرص عمل للمواطنين والمقيمين.
بدأت مايكروسوفت عملياتها في قطر قبل أكثر من 15 عامًا، وكانت من أوائل الشركات العالمية التي تستثمر في قطر، ولنا الفخر أيضًا أن نكون من أوائل الشركات التي افتتحت مكتبًا لها في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في عام 2007 وهيئة المناطق الحرة قطر في 2019 ولوسيل في 2020. ومنذ ذلك الحين، عملنا على وضع استراتيجيات ومبادرات لتمكين تحقيق رؤية قطر وأهدافها وخططها الاقتصادية، كما نجحنا في استقطاب العديد من شركائنا للاستثمار والتوسّع في الدولة.
ونحن في مايكروسوفت مَدينون بالشكر والعرفان لحكومة دولة قطر لحرصها والتزامها على تبني التكنولوجيا الرقمية والتركيز عليها، وللقطاع الخاص في الدولة الذي يدعم مسيرة الابتكار والتطوير بكل شغف.
لقد تعاونّا مع حكومة دولة قطر في عام 2019، لتقديم خدمات مايكروسوفت السحابية «Microsoft Cloud» الذكية والمتنوّعة والراسخة وذلك بهدف المساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 وتمكين القطاعين العام والخاص من تسريع خطاهم وتحوّلهم نحو التكنولوجيا والابتكار الرقمي، لنصل في نهاية المطاف إلى اقتصاد وطني عماده التكنولوجيا وقادر على جذب الاستثمار الأجنبي، وبالتالي جعل قطر مركزًا رقميًا للمنطقة والعالم ككل.
ومن خلال هذه الخطوات الثابتة تتحوّل قطر إلى اقتصاد رقمي متنوّع يمكّن كل الصناعات الأساسية من الازدهار والنموّ في عالم اليوم الجديد. وتجتمع تطلعات قطر مع مشاريع التحوّل الكبرى مثل كأس العالم لكرة القدم 2022 – التي تتماشى مع رؤية قطر لتصبح مركزًا عالميًا للرياضات، ومشروع تسمو TASMU، وبرنامج دولة قطر الذكية يركز جهوده لتسخير التقنية والابتكار لتعزيز التنوع الاقتصادي المستدام، وبرنامج توطين Tawteen الذي يسخر التكنولوجيا الرقمية لتعزيز فرص الاستثمار المحلي في قطاع الطاقة.
كل هذه المشاريع والمبادرات الطموحة هي ما يدفعنا للتأكيد على أن تبنّي قطر للحوسبة الذكية سيكون هو القوة التي تسرّع الخطى نحو تحوّل وابتكار شامل يضمن إنشاء مراكز ومنصات بيانات محلية وخدمات سحابية متطوّرة لم تكن ممكنة من قبل مثل تطبيقات الذكاء الاصطناعي. ببساطة، إن سحابة مايكروسوفت تساهم فقط في إبراز مكانة قطر الحالية كدولة مرنة أظهرت قدراتها على التحوّل والسعي لبناء اقتصاد رقمي ومتنوع.
ويظل استقطاب الكفاءات ورعايتها هدفًا كبيرًا مشاركًا لذا قمنا بإطلاق والمشاركة بالعديد من المبادرات المميزة بالشراكة مع حكومة دولة قطر بمبادرات وبرامج رائدة، مثل برنامج تدريب حكومة قطر الرقمية، وبرنامج «إرادة» للتدريب الوظيفي، ومبادرات تعزيز المهارات مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وغيرها، وذلك لتمكين الكفاءات القطرية من الولوج إلى قطاع التكنولوجيا وتمكين القوى العاملة الحالية والمستقبل من تحقيق أقصى قدر من الاستفادة من التكنولوجيا السحابية.
ختامًا، نتقدّم إلى دولة قطر، قيادة وحكومة وشعبًا، بأسمى آيات التهنئة والتبريكات بمناسبة اليوم الوطني للدولة.

 

المدير العام لمايكروسوفت قطر

 

العلامات

تعليق واحد

  1. مهم ما طرح من طموحات ،ثمة ثغرة في كل المقاربات التطويرية في مجال التطبيقات المعلوماتية،تكمن هذه الثغرة في عدم ذكر خدمات المعلوماتية في المجالين القضائي والقانوني،وهي مهمة لرفع مستوى الاداءنوعا وكما،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X