fbpx
الراية الرياضية
أبطال آسيا عوّضوا عثرة قبل النهائي بفوز معنويّ وتتويج برونزي

كفيتوا.. والجاي أهم يا الأدعم

منتخبنا أنجز المَهمة الأخيرة بالتفوق على شقيقه المصري في لقاء جماهيري

مشعل برشم رجل المباراة يتألق في حماية مرماه ويحسمها في الترجيحيّة

متابعة- صابر الغراوي:
حصدَ الأدعمُ «بطل آسيا» الميدالية البرونزية في مونديال العرب بعد فوزه بالمباراة الترتيبية -على المركزَين الثالث والرابع- بنتيجة 5-4 بركلات الترجيح على حساب المنتخب المصري، وذلك بعد انتهاء الوقتَين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بين المنتخبين.
المباراة في مجملها جاءت متوسطة المستوى من الجانبين ووضح خلالها تأثر لاعبي الفريقين بالخروج من صراع المنافسة على اللقب بعد الخسارة في لقاءَي الدور نصف النهائي.
ولعب مشعل برشم دور البطولة في فوز العنابي بهذه المواجهة ليس فقط بسبب تصديه لأكثر من فرصة خطرة للمنتخب المصري خلال مجريات اللقاء، ولكن أيضًا لأنه تصدى لركلة الجزاء الأخيرة التي حسمت المواجهة.
الفريقان دخلا أحداث هذا اللقاء برغبة واضحة في السيطرة على مجريات اللقاء بالأسلوب الخاص الذي اعتمد عليه كل مدرب، حيث حرص كيروش على اللعب بثلاثة لاعبين في ارتكاز الوسط، وهم: عمرو السولية، ومهند لاشين، وحمدي فتحي.
بقيت الأمور هادئة في منطقة وسط الملعب وبات واضحًا أن جميع اللاعبين في صفوف المنتخبين ما زالوا متأثرين بصدمة الخروج من الدور نصف النهائي، وبالتالي غابت الفاعلية الهجومية بشكل واضح أمام المرميين باستثناء كرة حمدي فتحي في الدقيقة الأخيرة لحظة خروج مشعل برشم من مرماه، ولكن التسديدة اصطدمت بجسد همام الأمين قبل أن يطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني

 

في الدقيقة الثانية من عمر هذا الشوط كانت الجماهير التي تتابع اللقاء على موعد مع أول فرصة حقيقية في اللقاء عندما لعب أكرم عفيف الضربة الحرة على رأس خوخي بوعلام الذي هيأها لمعز المنفرد تمامًا ولكنه وضع الكرة فوق العارضة بغرابة شديدة. وكان مشعل برشم هو بطل الدقائق الأخيرة عندما تصدى للانفراد الصريح من محمد شريف بعد تمريرة حمدي فتحي الرائعة، وبعدها تصدى لتسديدة زيزو القوية ليحافظ على نظافة شباك الأدعم حتى أطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية الشوط الثاني بنفس النتيجة.
الوقت الإضافي
وفي الوقتَين الإضافيَّين سجل المنتخب المصري أفضلية واضحة على مجريات اللقاء في الوقت الذي تراجع فيه لاعبو الأدعم بدنيًا، وبالتالي اقتصر دورهم على أداء الواجبات الدفاعية من أجل التصدي للاندفاع الهجومي من لاعبي مصر.
وتألق مشعل برشم بشكل لافت للنظر وتصدى لأكثر من تسديدة قوية أخطرها على الإطلاق تسديدة أكرم توفيق، بينما تكفل مصطفى فتحي بإخراج رأسيته خارج المرمى ونفس الحال لتسديدة السولية، لتنتهي أحداث الشوط الرابع على نفس النتيجة.
ولجأ الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت في نهاية الأمر للأدعم بنتيجة 5/‏‏4 بعد أن تألق مشعل برشم في التصدي للركلة الأخيرة التي سددها محمد شريف.

مشعل برشم :سعداء بالفوز المهم

أعربَ مشعل برشم حارس مرمى منتخبنا وأفضل لاعبي اللقاء عن سعادته البالغة بالفوز الذي حقّقه الفريق على منتخب مصر واحتلال المركز الثالث في البطولة، وقال خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: دخلنا المباراة من أجل الحصول على المركز الثالث بالبطولة، وبذلنا مجهودًا كبيرًا أمام منتخب قويّ، وهو المنتخب المصري ونجحنا في تحقيق هدفنا.
وأضاف مشعل قائلًا: تعاملنا بشكل جيد مع الضغط بوصول المباراة إلى ركلات الترجيح، فنحن اعتدنا على مثل هذه الضغوط، وأنا سعيد لأنني نجحت في التصدي والمساهمة مع زملائي في تحقيق الفوز بالمباراة. وعن سبب تألقه، قال: الحمد لله كان هناك تركيز شديد من قبل جميع اللاعبين، والتألق بفضل التدريبات الجيدة باستمرار، فأنا لا أستطيع التأكد من الزاوية التي سيلعب فيها المنافس ركلات الترجيح.

عبدالعزيز حاتم:علينا البناء على ما تحقق

تحدّث عبدالعزيز حاتم لاعب منتخبنا عقب المباراة وقال: أهنئ كلَّ من دعمنا من مسؤولين وجماهير وإعلاميين، والحمد لله أننا نجحنا في النهاية في رسم البسمة على وجوههم. وتابع: رغم أننا كنا نتطلع للميدالية الذهبية والفوز بالبطولة، خاصة أنها على أرضنا ووسط جماهيرنا إلا أن ما تحقق وسط المنتخبات القوية وقياسًا على الأداء يعد إنجازًا طيبًا يمكننا أن نبني عليه.
وأضاف: بقي عام على المونديال ولا بد أن نواصل العمل ونحسن من أنفسنا ونستفيد مما قدمناه على مدار ثلاث سنوات حققنا فيها دوري أبطال آسيا ونصف نهائي الكونكاكاف ولعبنا أمام فرق أوروبية ذات مستوى مرتفع ونستعد لخوض غمار المونديال الذي تحتضنه قطر بعد عام من الآن.

محمد أفشة: قدّر اللهُ وما شاء فعل

«قدّر اللهُ وما شاء فعل» بهذه العبارة بدأ محمد مجدي أفشة لاعب المنتخب المصري تصريحاته عقب المُباراة، وقال: أشكر اللاعبين والجهاز الفني على المجهود الكبير الذي بذلوه في البطولة، ومن وجهة نظري أن أحدًا لم يقصّر، وكنا نتطلع للوصول إلى مركز أفضل، ولكن هذه هي الكرة وعلينا أن نتقبل أحكامها بالفرح وقت النصر والهدوء لحظة الهزيمة للتعلم والاستفادة. وتابع أفشة: لا يفوتني أن أهنئ المنتخب القطري على الفوز والميدالية البرونزية، وبصراحة كل شيء رائع في البطولة، وشعرنا أننا في أجواء مونديالية بحقّ. وأنهى أفشة تصريحاته قائلًا: لابد أن أحيي الجماهير المصرية الكبيرة التي جعلتنا نشعر أننا نلعب في القاهرة وكنا نتطلع لإسعادها بالفوز بالبطولة لكن الحمد لله على كل شيء وأشكر الأسر المصرية التي كانت تبذل من وقتها وجهدها في سبيل تشجيعنا ونعدهم بالقتال دومًا من أجل تحقيق الأفضل لمنتخبنا وبلدنا.

أكرم يراقب أكرم

مع بداية الأشواط الإضافية دفع البرتغالي كارلوس كيروش بأكرم توفيق بدلًا من حمدي فتحي في وسط الملعب.
وبمجرد نزوله توجه ناحية أكرم عفيف نجم العنابي الذي أزعج الدفاع المصري بتحركاته على مدار الوقت الأصلي ما أظهر أنّ البرتغالي دفع بأكرم ليراقب أكرم.

5 تغييرات لكل منتخب

شهدت مباراة الأدعم مع المنتخب المصري أمس إجراء عشرة تغييرات دفعة واحدة في التشكيلة الأساسية للمنتخبين، بواقع 5 تغييرات في صفوف كل فريق.
وقام فيليكس سانشيز مدرب العنابي بإشراك الخماسي مشعل برشم وطارق سلمان وعاصم مادبو ومحمد وعد وعبدالله الأحرق، ونفس الحال بالنسبة لمصر، حيث بدأ كارلوس كيروش اللقاء بإشراك الخماسي: محمد عبدالمنعم وعمر كمال عبدالواحد ومهند لاشين ومحمد شريف وأحمد رفعت منذ بداية اللقاء لأوّل مرّة في البطولة.

3 ركلات ضائعة

أهدر لاعبو المُنتخبَين القطري والمصري ثلاثَ ركلات ترجيحية بعد اللجوء إليها بسبب التّعادل السلبي في اللقاء، حيث أهدرها من قطر حسن الهيدوس، ومن مصر أحمد حجازي، ومحمد شريف. أما الركلات التي تمّ إحرازها فجاءت عن طريق خوخي بوعلام، وعبدالكريم حسن، وأحمد علاء، وأكرم عفيف، وكريم بوضياف للعنابي، ومحمد مجدي أفشة، وعمرو السولية، وأحمد فتوح، وأكرم توفيق للفراعنة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X