اخر الاخبار

دراستان محليتان تؤكدان فوائد الجرعة المعززة ضد فيروس “كوفيد-19”

الدوحة ـ قنا:

أكدت دراستان، حول فعالية المناعة الوقائية ضد العدوى التي تم الحصول عليها من أول جرعتين من اللقاح ضد فيروس كورونا “كوفيد-19″، ظهور أدلة واضحة على أن المناعة الوقائية ضد العدوى التي تم الحصول عليها من أول جرعتين من اللقاح تنخفض تدريجيا بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين تلقوا التطعيم، مما يدعم الحاجة إلى تلقي جرعة معززة من اللقاح بعد مرور ستة أشهر من الجرعة الثانية لإعادة المناعة ضد الفيروس إلى مستوياتها السابقة.
وقد أكدت الدراستان، اللتان أجراهما باحثون من وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية وكلية طب وايل كورنيل قطر، وجامعة قطر، ونشرتهما مجلة نيو إنجلاند الطبية (New England Journal of Medicine) ومجلة الجمعية الطبية الأمريكية (Journal of American Medical Association) المرموقتان، استدامة فعالية اللقاحات بشكل كبير في منع حالات دخول المستشفيات والوفيات بسبب “كوفيد-19″، ومع ذلك فإن حماية اللقاح ضد العدوى الخفيفة والمتوسطة تتضاءل بمرور الوقت بعد الجرعة الثانية.
وفي هذا السياق، أكد الدكتور عبداللطيف الخال، رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا، ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية وأحد الباحثين الرئيسيين في كلتا الدراستين، أن الأبحاث المتزايدة تدعم بشكل كبير سياسة وزارة الصحة العامة المتمثلة في تقديم الجرعة الثالثة المعززة من اللقاح لجميع الأفراد الذين تلقوا جرعة اللقاح الثانية قبل أكثر من ستة أشهر.
وأضاف أن الجرعة المعززة من اللقاح تزيد بشكل كبير من مناعة الأفراد وتوفر حماية طويلة الأمد ضد الفيروس، موضحا أنه مع الزيادة الأخيرة في عدد الحالات في دولة قطر واكتشاف حالات الإصابة الأولى بالمتحور الجديد “أوميكرون” في البلاد، من المهم أن يستمر جميع أفراد المجتمع في القيام بدورهم من خلال الحصول على جرعة اللقاح المعززة، حيث تشير الدراسات الحديثة إلى أن الجرعات المعززة فعالة للغاية في منع العدوى الشديدة ضد هذا المتحور، ومن المهم جدا أن يتمتع الأفراد المؤهلون لتلقي الجرعة المعززة من السكان في قطر بأقصى مستويات الحماية.
وبدوره، أفاد البروفيسور ليث أبو رداد، أستاذ وبائيات الأمراض المعدية في كلية طب وايل كورنيل قطر، وأحد الباحثين الرئيسيين في الدراستين المحليتين، بأنه مع مرور الوقت، فإن المعرفة والفهم لـ”كوفيد-19″ وفعالية اللقاحات المضادة له تتحسن مع إجراء المزيد من البحوث، مبينا أن البينات السريرية العلمية تبعث رسالة واضحة إلى الناس مفادها أنه لا ينبغي لهم تأخير الحصول على الجرعة المعززة من اللقاح عندما يصبحون مؤهلين بعد مرور ستة أشهر.
من جانبه، أكد الدكتور روبرتو بيرتوليني، مستشار سعادة وزير الصحة العامة، ونائب قائد أولوية “الصحة في جميع السياسات” بالاستراتيجية الوطنية للصحة، أن الدراسات المحلية التي أجريت في قطر تتطابق مع النتائج الدولية، مبينا أن البحوث التي أجريت في قطر تتماشى مع نتائج دراسات دولية متعددة تظهر نسبة فعالية تصل إلى 95% ضد العدوى الشديدة خلال الأشهر الستة الأولى، تليها انخفاض سريع في المناعة، ولذلك ينبغي أن تطمئن هذه النتائج أفراد الجمهور بشأن فعالية اللقاحات، بينما تدعم أيضا حاجة الجمهور إلى الحصول على جرعتهم المعززة دون إبطاء.
جدير بالذكر أن اللقاحات المعززة تتوفر في جميع المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، حيث إن المؤسسة تقوم بالاتصال مباشرة بالأشخاص المؤهلين لتحديد موعد لتلقي الجرعة المعززة.
كما يمكن لأي شخص مؤهل ولم يتم الاتصال به بعد القيام بالاتصال بالخط الساخن لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية على رقم 40277077 أو عبر تطبيق الهاتف المحمول “نرعاكم” الخاص بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية لتحديد موعد حيث إن هناك حاجة إلى حجز مواعيد مسبقة قبل زيارة المركز الصحي ولن يتم إعطاء اللقاح دون مواعيد مسبقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X