fbpx
منوعات
مشروع «مانتا-راي» السري يدخل المرحلة الثانية

أمريكا تستثمر في إنتاج طائرات مسيرة تحت الماء

عواصم – الجزيرة نت:

قالت وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعيّة المتقدمة الأمريكية المسماة اختصارًا داربا في بيان صحفي إنها وقعت عقود المرحلة الثانية لبرنامج المركبات غير المأهولة تحت الماء المسمى مانتا-راي، وعندما يتعلق الأمر بالطائرات المسيرة، عادة ما تتبادر إلى أذهاننا المركبات الجوية. وهناك العديد من المواقع -ومنها موقع الجزيرة نت- قامت بتغطية الطائرات المسيّرة من جميع الأحجام والأشكال وتلك التي يمكن استعادتها، أو يمكن الاستغناء عنها وغير ذلك الكثير. ولا يختلف الخطر على حياة الجندي في العمليات البحرية عما يواجهه في البر أو السماء، ولذلك بدأت داربا برنامج مانتا-راي في عام 2020. وكما ذكرت داربا في البيان الصحفي، فإن الهدف من البرنامج هو تطوير مركبات تحت الماء يمكنها العمل دون الحاجة إلى تدخل بشري، حتى في حالات الدعم اللوجستي أو الصيانة لهذه المركبات.

الغرض من المركبات

المركبات غير المأهولة تحت الماء الغرض منها هو البقاء تحت الماء لفترات طويلة من الوقت، وبالتالي تحتاج أيضًا إلى قدرة عالية على التحمل، من المتوقع أن تعمل المركبات غير المأهولة تحت الماء في أعماق المحيطات، ويمكن أيضًا تصميمها لتحمل حمولات إضافية ويمكن أن تؤدي مهام مخصصة لها. هذه الحمولات قابلة للاسترداد، ما يعني أن المركبات غير المأهولة تحت الماء تحتاج إلى البنية التحتية لإعادة شحنها ونشرها بشكل مستمر.في نسختها الأولية، من غير المتوقع أن يكون للمركبات غير المأهولة تحت الماء أدوار قتالية، ولكن هذا يمكن أن يتغيّر بسرعة كما رأينا مع الطائرات المسيرة في الماضي. وتضمنت المرحلة الأولى من البرنامج الاختبار الأوّلي لإدارة الطاقة، والتحكم في التآكل والحشف الحيوي على المركبات، وتجنب العقبات أثناء مهماتها واختتمت بمراجعات التصميم الحرجة التي أظهرت نضج التصميم والاستعداد للتقدم إلى المرحلة التالية.

اختراقات كبيرة

وحسبما جاء في البيان الصحفي، حصل اثنان من المقاولين الرئيسيين، هما شركة غرومان سيستمز كوربوريشن ومارتن ديفينس غروب على عقود المرحلة الثانية، وسيطور كل منهما مركبات عرض فريدة كاملة النطاق. وقال كايل وورنر مدير برنامج مانتا-راي «حقق البرنامج تقدمًا كبيرًا نحو تمكين المركبات تحت الماء المستقلة والقادرة على حمل الحمولة الصافية للعمل بشكل مستقل عن السفن المأهولة أو البنية التحتيّة الداعمة. وتضع مانتا-راي نفسها بشكل فريد لتقديم فئة جديدة من المركبات تحت الماء في الوقت نفسه مع المساهمة بتكنولوجيات المكونات الرئيسية في العمليات الحيويّة الأخرى تحت سطح البحر».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X