الراية الرياضية
تفوّق على السيلية بهدف قاتل في افتتاح الجولة العاشرة

العميد يتذوّق حلاوة الفوز الأول في الدوري

متابعة – رمضان مسعد:
خطفَ الأهلي فوزَه الأوّل هذا الموسم على حساب السيلية بهدف دون ردّ سجله النيجيري باتريك فريدي في الوقت بدل الضائع من المباراة التي جمعتهما أمس على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، وبهذا الفوز الصعب يعاقب العميد الأهلاوي الفريق السيلاوي على الفرص الكثيرة التي أهدرها، وأبرزها ركلة الجزاء والأفضلية الميدانية التي سجلها من البداية إلى النهاية، وبهذه النتيجة يرفع الأهلي رصيده إلى 9 نقاط ويصعد إلى المركز التاسع، بينما تجمد رصيد السيلية عند 5 نقاط في المركز قبل الأخير.
هذا، وقدّم السيلية أفضلية واضحة في الشوط الأول من المباراة، حيث دخل في الأجواء مباشرة ووضع الأهلي تحت الضغط وردة الفعل وشكّل السيلية خطورة على مرمى الأهلي من خلال بعض الهجمات المنظمة من الجهتَين اليُمنى واليُسرى عن طريق رامين رضائيان ورامي فايز وسيطر على منطقة العمليات في وسط الملعب عن طريق مجدي صديق وإدريس فتوحي وترجم السيلية هذه الأفضلية إلى هدف عن طريق فتوحي، ولكن حكم اللقاء محمد الشمري ألغاه بداعي التسلل بعد العودة إلى تقنية «VAR»، وتواصل اللعب بعد ذلك بأفضلية للسيلية، مع تحسن نسبي للأهلي الذي اعتمد على الكرات المرتدة على أمل خطف هدف السبق، ولكنها افتقدت إلى الدقّة والتركيز واستمرت أفضلية السيلية الميدانية ونجح في تسجيل هدف السبق عن طريق رأسية فالنتين أداما، ولكن الحكم ألغاه بعد العودة إلى تقنية «VAR» لتعود المباراة إلى نقطة البداية بدون أهداف ومع مرور الوقت كثف السيلية من هجماته على أمل تسجيل هدف شرعي في هذه المباراة، ولكن هجماته الأخيرة افتقدت إلى الدقة والتركيز وانخفض الرتم في الدقائق الأخيرة من الفريقَين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.
مع بداية شوط اللقاء الثاني استمرت الأفضلية لصالح السيلية الذي هدد مرمى الأهلي في أكثر من محاولة في الدقائق الأولى عن طريق فهد خلفان ورامين رضائيان وفالنتين أداما، لكن يزن نعيم حارس الأهلي كان في الموعد وتصدى لهذه المحاولات، وحصل السيلية على ركلة جزاء سددها فالنتين أداما، وتصدى لها ببراعة المتألق يزن نعيم، وحافَظَ على شباكه نظيفة وأبقى النتيجة على حالها بالتعادل السلبي، واستمر اللعب بأفضلية هجومية للسيلية، ودفاع منظم من الأهلي وتألق كبير من حارسه يزن نعيم ومع مرور الوقت كثّف السيلية من محاولاته على أمل خطف هدف الفوز والنقاط الثلاث، ولكنها افتقدت إلى الدقة والتركيز في اللمسة الأخيرة، كما أن الدفاع الأهلاوي المنظم كان بالمرصاد لهذه المحاولات، وتصدى لها بنجاح، وكاد رامين رضائيان أن يسجل واحدًا من أجل أهداف الدوري عن طريق لعبة خلفية ولكن المتألق يزن نعيم أبعدها في الوقت المناسب، ومع دخول المباراة في الربع ساعة الأخير طلب الطرابلسي مدرب السيلية من لاعبيه ضرورة التركيز أمام المرمى وعدم التسرع في إنهاء الهجمة، وفي المقابل طالب نيبوشا مدرب الأهلي لاعبيه بالاستمرار بنفس القوة في الدفاع وإغلاق المساحات والاعتماد على المرتدات لخطف الفوز، وبالفعل خطف باتريك فريدي هدف الفوز في الوقت بديل الضائع، مُستغلًا خطأ من حارس السيلية كلود أمين.

إدريس فتوحي: فعلنا كل شيء إلا الفوز

عبّر إدريس فتوحي المحترف المغربي في صفوف السيلية عن أسفه للخسارة الصعبة التي تعرض لها فريقه أمس أمام الأهلي، في الجولة العاشرة، وقال: لقد كنا الأفضل ولكن للأسف خسرنا في اللحظات الأخيرة، وأضاف: لقد فعلنا كل شيء في المباراة إلا الفوز، سجّلنا أهدافًا وألغيت، وحصلنا على ركلة جزاء ولم نسجلها، وهذه أحكام الكرة عندما تعاندك في بعض المرات، ويجب تقبّل الأمر، ولكننا في النهاية قدمنا مباراةً كبيرة رغم الخسارة ويجب الاستمرارية، والفريق قاتَل للدقيقة الأخيرة، ولم يسعفنا الحظ ويجب تكملة المشوار في المُباريات المقبلة.

يزن نعيم: لكل مجتهد نصيب

أعربَ يزن نعيم حارس الأهلي عن سعادته بالفوز الأوّل الذي حققه فريقه أمس على حساب السيلية في الجولة العاشرة من الدوري، وقال: لاشك أنَّ سعادتنا كبيرة بهذا الانتصار المهم بعد العودة من التوقف الطويل، حيث سيعطينا دافعًا للأفضل في المباريات المقبلة وعن تألقه في المباراة والتصدي لركلة جزاء، قال: إنّه توفيق من الله ولكل مجتهد نصيب، وقدّم ما عليه في المباراة، وحاول مساعدة الفريق على الفوز، وهو ما تحقّق في نهاية المطاف، والجميع في الفريق يستحقّ هذا الانتصار الأوّل في الدوري، ونأمل أن نحقّق الانتصارات في الجولات المُقبلة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X