الراية الإقتصادية
الحكومة قضت على فقاعة سعر الصرف

تركيا تستهدف 34.5 مليار دولار إيرادات سياحية

أنقرة- وكالات:
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس إن الحكومة قضت على فقاعة سعر الصرف باتخاذ خطوات هذا الأسبوع لحماية ودائع الليرة التركية ضد التقلبات. وصرح أردوغان «رأينا فقاعة أسعار الصرف تتلاشي في يوم واحد مع حزمة إجراءاتنا» مضيفًا: إن الحكومة مضت قدمًا في خطتها الاقتصادية بخفض أسعار الفائدة على الرغم من المعارضة الداخلية. وقبيل اجتماع مع خبراء اقتصاد وأكاديميين ذكر أردوغان أيضًا أن الاقتصاد التركي سيدخل بيئة شديدة الاختلاف هذا الصيف بفضل «نموذج اقتصادي جديد».
كانت الليرة التركية تراجعت يوم الاثنين إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 18.4 مقابل الدولار بعد انخفاض استمر لأشهر بسبب التخفيضات غير التقليدية في أسعار الفائدة والمخاوف من حدوث دوامة تضخم.
ثم أعلن أردوغان عن خطة يعوض بها البنك المركزي والخزانة الخسائر على الودائع المحولة إلى الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية، ما أدى إلى أكبر ارتفاع على الإطلاق خلال يوم. وقال: إنه يتوقع قيام الشركات والبائعين بخفض الأسعار بعد انتعاش الليرة بما في ذلك أسعار السيارات والمنازل مضيفًا أن الحكومة ستتعقب أولئك الذين لا يفعلون ذلك.
من جهة ثانية أكد السيد محمد نوري أرصوي وزير الثقافة والسياحة التركي أن بلاده تهدف إلى تحقيق 34.5 مليار دولار إيرادات سياحية العام القادم 2022 إيذانًا بتفادي تأثيرات فيروس كورونا «كوفيد-19» الذي أثر على القطاع السياحي في العالم. وقال الوزير التركي، وفقًا لوكالة الأناضول، إن وباء فيروس كورونا الذي أثر على العالم بأسره تسبب في حالة غموض بخصوص السياحة العام الحالي، موضحًا أن إيرادات السياحة وصلت في تركيا عام 2020 إلى 12 مليار دولار في ظل التأثير الكبير لكورونا، لكن البلاد وضعت مع بداية عام 2021 هدف تحقيق زيادة بنسبة 100 بالمئة وكان ذلك رقمًا صعبًا، لكن تحقق مع نهاية العام الجاري.
ولفت إلى أن عام 2019 شهد تسجيل رقم قياسي بالإيرادات التي وصلت إلى 34.5 مليار دولار و51.7 مليون زائر، مشيرًا إلى أن الهدف في تركيا حاليًا أن تعود إيرادات السياحة إلى ما كانت عليه عام 2019.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X