fbpx
الراية الرياضية
تنطلق غدًا بثلاث مواجهات مهمّة تحمل طموحات كبيرة لكل الفرق

ترقب وآمال في جولة ختام نصف الدوري

السد يبحث عن فوز جديد للابتعاد بالصدارة.. وصراع شرس في المربع

أهل القاع يتطلعون لانتفاضة وبداية رحلة الهروب من منطقة الخطر

متابعة- رمضان مسعد:
تنطلقُ مبارياتُ الجولة ال 11 والأخيرة من القسم الأوّل لدوري نجوم QNB غدًا، وذلك بثلاث مواجهات، حيث يقصّ فريقا الشمال والريان شريط المباريات في ال 4:20 مساءً على ملعب استاد حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، وبعدها ويستضيف الملعب نفسه في ال 6:20 مساءً مباراة الأهلي مع الدحيل، بينما يلعب الغرافة مع السيلية في ال 6:20 مساءً على ملعب استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة.
وتستكمل الجولة ال 11 بثلاث مباريات بعد غد، حيث يلعب الوكرة مع السد في ال 4:20 مساءً على استاد حمد الكبير بالنادي العربي، وبعدها على نفس الملعب يلتقي العربي مع أم صلال في ال 6:20 مساءً، بينما يلعب قطر مع الخور على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر في ال 6:20 مساءً في ختام الجولة.

 

 

 

ومباريات هذه الجولة فرصة لتصحيح المسار بالنسبة للكثير من الفرق التي لم تقدّم المطلوب منها في الجولة الماضية، وتسعى جميع الفرق في هذه الجولة إلى تجنب الخسارة واللعب بالنار في هذا التوقيت من عمر الدوري الذي يدخل ختام القسم الأول، وبالتالي جميع الفرق ترفع شعار الفوز في هذه الجولة، حيث يسعى السد المتصدّر إلى مواصلة إحكام سيطرته بقوة على قمة الترتيب، بينما هناك صراع قوي على الوصافة التي يحتلها الدحيل من جانب العربي والقادمين من الخلف، ويبدو الوضع في قاع الترتيب أكثر إثارة، حيث تسعى بعض الفرق إلى توديع المراكز المتأخّرة، وأخرى تحاول الابتعاد أكثر عن المنطقة الخطرة، وكل ذلك من الطبيعي أن ينعكس إيجابيًا على مستوى مباريات هذه الجولة التي تعتبر فرصة من أجل فتح صفحة جديدة لتعديل الأوضاع بالنسبة لبعض الفرق التي لم يحالفها التوفيق في الأسبوع الماضي، وبالنسبة للبعض الآخر هي فرصة للتأكيد على الرغبة في مواصلة العروض القويّة والنتائج الإيجابيّة في الدوري.

العربي وأم صلال في أصعب المواجهات

مباراةُ العربي وأمّ صلال في ختام مباريات الجولة ال 11 تعتبر واحدة من أقوى المواجهات وأكثرها صعوبة، حيث يدخل الفريقان المباراة برغبة واحدة وهي الفوز استكمالًا لما حققه كل منهما في الجولات الماضية، والعربي يحتلّ المركز الثالث برصيد 20 نقطة ويريد الحفاظ على مركزه وإنهاء الدوري في المربع، حيث جمع النقاط العشرين من الفوز في 6 لقاءات وتعادلين والخسارة مثلهما، أما أم صلال فيحتلّ المركز السادس برصيد 12 نقطة، جمعها من الفوز في مباراتين وتعادل في 6 لقاءات وخسارة مباراتين، وصعوبة المباراة تكمن في أهمية النقاط الثلاث، خاصة أن كلًا منهما يمتلك من الأوراق ما يؤهله لتحقيق الفوز، علاوة على مستوى أداء الفريقين في المسابقة ورغبتهما في النقاط الثلاث والتقدم خطوات للأمام، حيث يتطلع العربي إلى تثبيت أقدامه في المركز الثالث وخطف الوصافة من الدحيل إن أمكن ذلك، بينما أم صلال عينه على مكان في مربع الكبار مع اقترابه من حدوده، والعربي قادم من تعادل أمام الغرافة ويريد أن يستعيد انتصاراته بل والتقدم خُطوة أخرى، ويمتلك من الأوراق الرابحة ما يمنحه الفوز، علاوة على المعنويات الكبيرة وانتعاش حالة الفريق هذه الفترة، وأم صلال قادم من انتصار ثمين أمام الدحيل، فإنه يريد أن يستغلّ الحالة المعنويّة الجيّدة التي يعيشها حاليًا.

الريان والشمال في لقاء الهروب من القاع

يفتتحُ الشمالُ والريانُ مبارياتِ هذا الأسبوع بلقاء غاية في الأهمية لكلا الفريقين، حيث يسعى الريان إلى تضميد جراحه بالفوز على الشمال وحصد النقاط من أجل تصحيح أوضاعه، ولا يختلف الوضع كثيرًا بالنسبة للشمال الذي يبحث هو الآخر عن الفوز ونقاط تصحيح المسار، تلقى الريان الخسارة الخامسة في الجولة الماضية على يد قطر، وهي الخسارة التي وضعت الريان في مركز لا يتناسب معه «المركز العاشر»، بعد أن تجمد رصيده عند النقطة التاسعة، ويتساوى مع نظيره الشمال في عدد النقاط «9».

السد يتطلع لتعزيز الصدارة بنقاط الوكرة

يتطلعُ السد إلى تعزيز صدارته للدوري بنقاط الوكرة في ختام مباريات القسم الأول، ولذلك تحمل المواجهة كل مقوّمات الإثارة والندية بين الفريقين، خاصة أنهما يرفعان شعار الفوز وحصد النقاط الثلاث، وأيضًا لقدرة كل منهما على تقديم الأفضل وتحقيق الانتصار، السد يتصدّر الترتيب برصيد 28 نقطة، بينما الوكرة يحتل المركز الخامس برصيد 16 نقطة بفارق الأهداف عن الغرافة (الرابع)، والسد يسعى لتحقيق انتصار جديد ليواصل انطلاقته القوية وتعزيز الصدارة، بينما يطمح الوكرة إلى العودة للغة الانتصارات بعد التعادل مع الشمال في الجولة الماضية وحصد نقاط الفوز للتواجد في المربع، ويعاني السد من العديد من الغيابات التي ظهرت في مباراة الخور الأخيرة، لكن الفريق لديه العديد من العناصر التي تُمكّنه دائمًا من تقديم الأفضل والضغط على أي مُنافس لحسم الفوز.

الغرافة في مواجهة السيلية الجريح

الغرافةُ سيكونُ في مهمة صعبة أمام السيلية الجريح خلال مباريات هذه الجولة، حيث يدخل الغرافة اللقاء في المركز الرابع بجدول الترتيب برصيد 16 نقطة، وكان الغرافة قد اكتفى بالتعادل السلبي مع فريق العربي في الجولة الماضية، بينما يحتلّ السيلية المركز الحادي عشر وقبل الأخير برصيد 5 نقاط، وتعرّض السيلية للخسارة أمام الأهلي في الجولة الماضية، ويعوّل أندريا ستراماتشوني مدرب الغرافة بدرجة كبيرة على الثلاثي الهجومي المكون من شيخ دياباتي وسفيان هني وأحمد علاء الدين، ويسعى الغرافة للعودة لطريق الانتصارات بعد التعادل مع العربي في الجولة الماضية والحفاظ على تواجده في المربع في ظل ملاحقة فريق الوكرة، وفي المقابل قد يكون هذا اللقاء فرصة لفريق السيلية من أجل تعديل أوضاعه، وتحقيق الفوز الثاني الذي قد يكون بداية جديدة للفريق ويساعده على تحقيق الأفضل في المباريات القادمة وتصحيح المسار لبداية رحلة الهروب من منطقة الخطر في قاع الدوري.

لقاء مهم لقطر والخور

الخور صاحبُ المركز الأخير في الدوري يدخل مباراته في هذه الجولة أمام قطر بحثًا عن نتيجة إيجابيّة وتجنّب الوقوع في المحظور بخسارة جديدة تثبّت أقدامه في المركز الأخير وتقرّبه خطوة من الهبوط المباشر، لذلك سيقاتل الخور بكل أسلحته في هذه المباراة أمام قطر الذي يحتل المركز السابع في جدول الترتيب برصيد 12 نقطة بفارق الأهداف عن أم صلال السادس، وجمعها من الفوز في 3 مباريات وتعادل في مثلها وخسر في 4 مباريات، وسجل 10 أهداف واهتزّت شباكه ب 12 هدفًا، وقطر حقق الفوز في الأسبوع الماضي على حساب الريان بهدف نظيف، بينما خسر الخور من السد في الجولة الماضية بثلاثة أهداف نظيفة، والخور يحتل المركز الأخير، وهو الفريق الوحيد الذي لم يحقق أي انتصار حتى الآن في بطولة الدوري، حيث تعادل في 4 مباريات وخسر في 6، وسجل 7 أهداف واهتزّت شباكه 25 مرة، ولم يجمع الفريق سوى 4 نقاط فقط، وبالتالي فهو يريد تحقيق الفوز في هذه المباراة حتى لا يتجمّد في القاع وحيدًا.

الدحيل يدافع عن كبريائه أمام العميد

يبحثُ الدحيل عن كبريائه بسبب الخسارة المفاجئة في الجولة الماضية أمام أمّ صلال بهدفين مقابل هدف، وذلك عندما يواجه العميد الأهلاوي المنتشي من فوزه الصعب على السيلية بهدف قاتل في الجولة الماضية وهي مواجهة مهمة لكلا الفريقين، حيث يسعى الدحيل إلى العودة لطريق الانتصارات واستعادة ثقته بنفسه، وفي المقابل الأهلي يسعى لاستغلال الجوانب المعنوية من الانتصار على السيلية لتحقيق نتيجة إيجابية على حساب الدحيل الجريح، الذي تلقى الخسارة الثانية له هذا الموسم في الجولة الماضية، ويملك 22 نقطة، لذلك فهو يسعى للتعويض وعدم فقدان نقاط جديدة لمواصلة مُطاردة القمة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X