fbpx
المحليات
رفع توصياته بشأنها لوزارة البلدية

«البلدي» يعالج ملف العزب الجوالة ويحذر من «الدفلة»

تخصيص أرض في الشمال كبديل للعزب الجوالة القديمة

إنشاء مجمع عزب خاص لكل منطقة خارجية

تنسيق مع الداخلية لتسهيل جلب العمالة لأصحاب العزب

توصية بإزالة نبتة الدفلة السامة من الحدائق والعزب وكافة الأماكن

المجلس يطلع على ما تم إنجازه في استراتيجية الأمن الغذائي

الدوحة الراية:

ناقش المجلس البلدي المركزي توصيات وتقرير لجنة الخدمات والمرافق العامة بشأن وضع بديل للعزب الجوالة القديمة بالمناطق الخارجية، الصادرة بناءً على المقترح المقدم من العضو محمد عبدالله الوارد، كما ناقش المجلس خلال اجتماعه الخامس والعشرين صباح أمس، برئاسة سعادة السيد محمد بن حمود شافي آل شافي، كما ناقش توصيات وتقرير لجنة الخدمات والمرافق العامة، بشأن القضاء على نبتة الدفلة، الصادرة بناءً على المقترح المقدم من العضو علي فهد الشهواني كما ناقش المجلس، مقترحًا بشأن استحداث جائزة للبلدية الأفضل في الدولة، بناءً على المقترح المقدّم من العضو محمد صالح الخيارين.

ورفع المجلس 3 توصيات إلى وزارة البلدية تتعلق بالعزب الجوالة تتمثل في دراسة تخصيص أرض في الشمال كبديل للعزب الجوالة القديمة أسوة بما تم في منطقة النخش. والتنسيق بين وزارة البلدية وبين الإدارة العامة للجوازات بوزارة الداخلية لتسهيل جلب العمالة لأصحاب العزب. وإنشاء مجمع عزب خاص لكل منطقة من المناطق الخارجية كما هو الحال في منطقة العطورية والغويرية والجميلية.

نبتة الدفلة

أما بشأن توصيات المجلس للقضاء على نبتة الدفلة فقد رفع المجلس 5 توصيات لوزارة البلدية تتمثل في توعية وتثقيف المواطنين بخطورة نباتات الزينة السامة على الإنسان والحيوان. والتنسيق مع الجهات المعنية لحصر وإزالة النباتات السامة ومنها نبتة الدفلة من الحدائق العامة والعزب وكافة الأماكن الأخرى. ودراسة أنواع نباتات الزينة السامة في قطر ووضع خطة للسيطرة على إنتاجها وتداولها. كما أشار إلى أهمية وضع لوحات تنبيهية لزوار الحدائق العامة تبين مدى خطورة بعض النباتات وعدم الاقتراب منها أو لمسها لحين إزالتها. وزيادة زراعة الأشجار المحلية للمساهمة في زيادة المسطحات الخضراء.

الأمن الغذائي

قدم الدكتور مسعود جار الله المري مدير إدارة الأمن الغذائي بوزارة البلدية أمام المجلس البلدي أمس موجزًا عن الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي وأهم الأعمال التي تواكب خطط الدولة في التطوير والتحديث، اطلع أعضاء المجلس على الخطط المستقبلية، وآخر المستجدات بشأنها وأوضح الدكتور مسعود جارالله المري، أن الإدارة تتبع وزارة البلدية، لكن الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، تتشارك في تنفيذها عدة جهات بالدولة، وتتكون من أربعة محاور رئيسية، هي توافر الغذاء، والسعر المناسب، وأن يكون ذا جودة وسلامة، وقدرة على الصمود، وعدم هدر الموارد الطبيعية، مشيرًا إلى أن الاستراتيجية تتضمن وضع خطط تواكب المتغيّرات الطارئة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الإنتاج المحلي وتوفّر التخزين الاستراتيجي.

وأكد الدكتور مسعود جارالله المري، نجاح الدولة في تحقيق رؤية القيادة الحكيمة لتنفيذ منظومة الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، والمتمثل في توفّر كافة السلع والمنتجات والمخزون الاستراتيجي بالبلاد.

وأكد رئيس المجلس، استمرار التعاون والتنسيق المتبادل والتكامل بين أعضاء المجلس وكافة الجهات بالدولة، في إطار تعزيز وتطوير العمل البلدي، لخدمة أهالي الدوائر الانتخابية وخدمة الوطن والمواطن.

وطرح الأعضاء مجموعة من الأسئلة والاستفسارات حول أعمال الإدارة، في كافة الدوائر والمناطق السكنية التابعة لها، التي يمثلونها بالمجلس البلدي، والعديد من الاستفسارات والتساؤلات التي تهم الأهالي بكافة المناطق، وتمّ الرد عليها من السادة مسؤولي الإدارة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X