الراية الإقتصادية
خلال مونديال العرب.. وزير المواصلات:

3 ملايين راكب عبر شبكة «الريل» و«كروه»

خطط لتركيب 200 شاحن كهربائي للمركبات

توسعات الخطوط القطرية لن تتوقف

إضافات جديدة لمنظومة النقل قبل المونديال

مسارات جوية جديدة استعدادًا للمونديال

الدوحة – عاطف الجبالي:
قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات: إن مونديال العرب كان تجربة مهمّة لاختبار كفاءة منظومة النقل، حيث تم استخدام 200 حافلة تعمل بالطاقة الكهربائية خلال البطولة، مبينًا أن هناك 800 حافلة كهربائية ستصل إلى قطر استعدادًا لمونديال 2022.
وأضاف خلال لقاء خاص مع تلفزيون قطر: إن وزارة المواصلات أطلقت استراتيجية المركبات الكهربائية للإعلان عن مواصفاتها الدقيقة بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية سواء كانت الإدارة العامة للمرور أو الهيئة العامة للمواصفات والتقييس.
وتابع وزير المواصلات: إن الاستراتيجية تعمل على تحسين البيئة من خلال اختيار المواصفات الأوروبيّة، للسيارات العادية والحافلات والشاحنات التي تعمل بالديزل، بالإضافة إلى اعتماد أعلى معايير حماية البيئة والمواصفات العالميّة والتي ستطبق بشكل رئيسي في نهاية العام المُقبل.

وأشار سعادته إلى أنه سيتم تركيب 200 شاحن كهربائي للمركبات في جميع شوارع قطر والأماكن العامّة، والوزارات والأجهزة الحكوميّة، منوهًا إلى أنه ستكون هناك إضافات لمنظومة النقل خلال العام المقبل وقبل انطلاق بطولة كأس العالم.
منظومة نقل رائدة
وكشف وزير المواصلات عن نقل حوالي 3 ملايين راكب عبر شبكة «الريل» و»كروه»، ما ساهم في اختبار كفاءة منظومة النقل العام، كما تم اختبار 4 آلاف حافلة وذلك خلال بطولة مونديال العرب، التي استخدمت في جميع مناحي الحياة اليومية، مبينًا أن شبكة «الريل» عملت بكامل طاقتها، كما أضيفت عربات للقطارات.
وكشف سعادة وزير المواصلات عن استحداث مسارات جوية جديدة بالتعاون مع المنظمة الدولية للطيران المدني «إيكاو» استعدادًا لمونديال 2022 .
وقال سعادته: إن وزارة المواصلات تعمل على تنفيذ رؤية سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المُفدى «حفظه الله»، لتكون دولة قطر رائدة في جميع المجالات وخاصة منظومة النقل، مشيرًا إلى أن كأس العالم تمثل محطة رئيسية لتكون إرثًا حقيقيًا يخدم رؤية 2030.
ونوّه إلى أن الخطوط الجوية القطرية باتت من أفضل شركات الطيران في العالم وستواصل خططها المستقبلية ولن تتوقف توسعاتها، مبينًا أن «كوفيد-19» حد من توسعات الناقل الوطني بسبب إغلاق بعض المطارات المهمة، لكن عادت القطرية من جديد وأثبتت كفاءتها وريادتها العالميّة.

موانئ عالمية

 

وأوضح وزير المواصلات أن حركة السياحة البحرية عادت من جديد إلى ميناء الدوحة، الذي يستقبل البواخر السياحية خلال موسم 2021/‏‏‏‏‏2022، مبينًا أن هناك ربطًا بين هذه البواخر السياحية والخطوط القطرية، متوجهًا بالشكر للقائمين على منظومة النقل لتحقيق هذا التناغم في الأداء.
وأشار إلى أن وزارة المواصلات مهمتها الرئيسية تتمثل في التخطيط لشبكة النقل والتي تضمن المسارات للدراجات والمشاة وجميع من يستخدم الطرق، مؤكدًا أن جميع مشاريع النقل التي نفذتها «أشغال» تتمتع بتطبيق أفضل المعايير العالميّة في الأمن والسلامة والأداء.
وقال سعادته: إنه تم إطلاق المرحلة الثانية من ميناء حمد والذي يحاكي أكبر الموانئ في العالم من ناحية الكفاءة والأداء، وهو أول ميناء يحصل على جائزة صديقة للبيئة، مبينًا أن ميناء حمد يعمل بأقل عدد من الموظفين وأثبت كفاءة عالية خلال «كوفيد-19»، حيث تمكن من استمرار عملياته بكامل طاقته.
وأضاف: إن ميناء حمد سيشهد تدشين مركز الزوار وذلك للاطلاع على كيفية إنشاء الميناء، وقصته الحقيقية والذي يقدم محاكاة طبيعية، ويمكن للزوّار مشاهدة عملية المناولة عن بُعد، وسيمثل المركز وجهة لطلبة المدارس باعتباره مشروعًا حيويًا وتحفة فنيّة من ناحية البناء.

الأمن الغذائي

 

ونوّه سعادته إلى أن وزارة المواصلات كُلفت بإنشاء صوامع الأمن الغذائي ومن ثم تسليمها للمشغل الرئيسي، مبينًا أن الجهة المختصة ستعلن قريبًا عن مناقصة لتشغيل هذا الصوامع، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع وتسليمه خلال العام المقبل.
وأوضح أن صوامع الأمن الغذائي تمثل أكبر مجمع أمن غذائي موجود في المنطقة، حيث يلبّي احتياجات ثلاثة ملايين نسمة من 3 سلع رئيسية، وهي: الأرز والسكر والزيت.
وقال وزير المواصلات: إن منظومة الطيران المدني شهدت تطورًا ملحوظًا، مشيرًا إلى أنه سيتم استحداث مسارات جديدة للطائرات لاستيعاب الحركة الجوية الكثيفة خلال مونديال 2022.
وأضاف: إن هناك تطورًا ملموسًا في قطاع الطيران المدني من خلال أنظمة متكاملة جرى تركيبها، مبينًا أن الأرصاد الجوية مزودة بالأنظمة الحديثة ما يساهم في الدقة العالية للتنبؤات الجويّة.
وأوضح أنه تمت تجربة حافلة «BRT» وهو نوع من الحافلات يحمل مواصفات ترام أو قطار، وقد نجحت التجربة وسترى محاكاة طبيعية خلال النصف الأول من 2022، وسوف يستخدم هذا الطراز من الحافلات خلال المونديال ويمثل إرثًا حقيقيًا، مبينًا أنه سيستخدم لنقل الركاب إلى ملعب البيت وبعض المناطق الأخرى مثل مسيعيد، ودخان.


وأشار وزير المواصلات إلى أن التاكسي المائي سيتم تجربته خلال العام المقبل، للوقوف على كفاءته للوصول إلى جميع الأماكن في الدولة ومنها المطار ولوسيل والدفنة.
وقال إنه خلال مهرجان الأغذية تدفق حوالي 600 ألف راكب بواسطة «الريل» بخلاف الحافلات، مؤكدًا أن هذه الأرقام تعكس كفاءة النقل العام وثقة الجميع في منظومة النقل.
وأعرب وزير المواصلات عن سعادته بفوز دولة قطر بعضوية المجلس التنفيذي للمنظمة البحرية الدولية (IMO)، وذلك خلال الانتخابات التي جرت في اجتماعات الدورة الثانية والثلاثين للجمعية العمومية العادية للمنظمة والمنعقدة في لندن، مشيدًا بدعم كافة الجهات المعنيّة في الدولة لتحقيق هذا الإنجاز.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X