fbpx
المحليات
للاستمتاع بالطقس المعتدل والمسطحات الخضراء والمرافق الترفيهية

الحدائق وجهة العائلات في الشتاء

روّاد لـ الراية : متنفس للأسر ومهيأة لممارسة رياضة المشي والجري

ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا

الحرص على توجيه الأطفال لمراعاة المسافة الآمنة مع الآخرين وتجنب الاختلاط

الدوحة- حسين أبوندا:

تشهدُ الحدائقُ العامةُ في مثلِ هذه الفترة من كل عام إقبالًا كبيرًا من الأسر، باعتبارها متنفسًا للمواطنين والمقيمين وأطفالهم للاستمتاع بأجواء الشتاء وسط الأشجار والمسطحات الخضراء الواسعة التي تمنح الأطفال شعورًا بالمتعة، وهم يلعبون ويمرحون في الأماكن المفتوحة، فضلًا عن كونها أماكن مناسبة للمتريضين لممارسة رياضة المشي أو الجري.

وقال عددٌ من المواطنين والمقيمين، في تصريحات لـ الراية خلال جولة قامت بها في حديقة أسباير: إنَّ الحدائق العامة تعتبر متنفسًا للكثير من الأسر في فصل الشتاء للاستمتاع بالطقس المعتدل ومنح أطفالهم الفرصة لمشاهدة المناظر الطبيعية والخروج من أجواء الأماكن المُغلقة وخلف شاشات الهواتف والأجهزة اللوحية، وغيرها من الأجهزة الإلكترونيّة التي يقضون معها الساعات في ألعاب الفيديو وفي متابعة مواقع التواصل الاجتماعيّ.

وأكّدوا أهميةَ التزام روّاد الحدائق العامة والمُتنزهات بالإجراءات الاحترازية للحفاظ على سلامة أفراد المُجتمع، وفي مقدّمتها الحرصُ على ارتداء الكِمامات ومراعاة المسافة الآمنة مع الآخرين والتشديد على الأطفال لتجنّب الاختلاط عن قرب مع أقرانهم وتعريفهم بالتدابير الوقائيّة وتعويدهم على غسل أيديهم بالماء والصابون باستمرار واستخدام المُعقمات، للحدّ من انتشار كورونا.

مبارك أحمد: الارتقاء بالحدائق وتوفير جميع الخدمات

أكّدَ مبارك أحمد أنَّ الحدائقَ العامة من أهم الأماكن التي تحرص الأسر والأفراد على زيارتها في فصل الشتاء، حيث يستطيع الزّوّار الاستمتاع بالجلوس على المسطحات الخضراء وممارسة رياضة المشي وغيرها من الأنشطة الأخرى التي تمنح الراحةَ النفسية والشعور بالتغيير، معربًا عن أمله في التزام جميع الزوّار بالإجراءات الوقائية والاحترازية، خاصةً أنّها مرافق آمنة هي والشواطئ العامة وستشهد خلال الفترة المقبلة إقبالًا كبيرًا من الأسر. وأشاد بمستوى الاهتمام الكبير الذي أولته الدولة لحديقة أسباير وغيرها من الحدائق والمتنزهات، من حيث الحرص على الاعتناء بالمسطحات الخضراء والأشجار وتوفير خدمات الأمن والنظافة، للحفاظ على صحة وسلامة وأمن الأطفال الذين يلهون في مختلف الحدائق، منوّهًا بالتطور الكبير الذي شهدته الحدائقُ العامة وبخطط التوسع في عدد الحدائق وافتتاح مرافق جديدة، والتي كان آخرها حديقة الغرافة التي تعتبر من أكثر الحدائق المميزة لاحتوائها على ممشى مكيف يتيح للزوّار الاستمتاع بممارسة الرياضة في فصل الصيف.

محمد عبود: أسباير مقصد مميز للرياضة والترفيه

قالَ محمد عبود: الإقبالُ الكبيرُ على حديقة أسباير زون يؤكّد نجاحها الكبير، خاصةً أنها وجهة رئيسية لسكّان مناطق مختلفة وفي مقدمتها معيذر والسيلية والمعراض ومحيرجة والوعب والعزيزية، وغيرها من المناطق الأخرى القريبة من هذه المنشأة الترفيهية والرياضية النّاجحة من جميع المستويات.

وأضاف: الخدماتُ والمرافقُ المتوفرةُ في الحديقة تُتيح للزوّار البقاء لساعات طويلة في المكان، لا سيما أنّها تضم كلَّ ما يحتاجون إليه من دورات مياه ومطاعم ومقاهٍ، وغيرها من الاحتياجات الأساسية الأخرى، فضلًا عن أنّها تضم ألعابًا للأطفال وملاعب صغيرة لكرة القدم وعددًا من أجهزة اللياقة البدنية.

وأكّد أنّ الزائر لا يشعر بالزحام، رغم أنها تشهد إقبالًا كبيرًا، نظرًا لاتساع مساحتها، مُشيدًا بحرص إدارة الحديقة على إذاعة التعليمات المهمة والمتمثلة في ضرورة حفاظ الزوّار على نظافة المكان والحرص على التخلّص من المخلفات في الأماكن المخصصة لها وغيرها من التعليمات الأخرى التي تؤكد تميزها وتحوّلها إلى مقصد للكثير من المُواطنين والمُقيمين.

محمد عبدالله: التزام هواة الدراجات بالمسارات المخصصة

أشادَ محمد عبدالله بحرص الجهات المعنية بإنشاء وتطوير الحدائق العامة على توفير مسارات لممارسة المشي والجري وأخرى للدرّاجات الهوائية، وتخصيص أماكن لجلوس العائلات.. داعيًا قائدي الدراجات إلى الالتزام بالمسارات المخصصة لهم، لأن دخولهم إلى مسارات المشاة يحدث حالة من الإرباك لدى المتريضين من مُمارسي رياضتَي المشي والجري. وأكّد أنّه في ظلّ صدور قرار بإلزام جميع أفراد المجتمع بارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة باستثناء المتريضين، فإن ذلك يتطلب ضرورة الالتزام بهذا الإجراء في الحدائق، لافتًا إلى أنَّ الشتاء موسم للتنزه والاستمتاع بالحدائق.

محمود عواد: الشتاء موسم زيارة الحدائق والشواطئ والأماكن المفتوحة

أكّدَ محمود عواد حرصَ الكثير من الأسر على الاستمتاع بأجواء فصل الشتاء في أجواء مفتوحة كالذهاب للحدائق العامة والمُتنزهات والشواطئ والمناطق البرية وغيرها من الأماكن المفتوحة، بعيدًا عن الأماكن المغلقة والمراكز والمجمعات التجارية التي يقصدونها في الصيف، لا سيما أنّ قطر تتميز في فصل الشتاء بطقس جميل وأجواء رائعة.. مُشيرًا إلى أنَّ ما يميز الحدائق التي تحرص وزارة البلدية والبيئة على إنشائها في أماكن مختلفة من البلاد، يتمثّل في زراعة مسطحات خضراء والاعتناء بها.

ودعا الأسرَ إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية خلال الفترة القادمة عند زيارتهم الأماكن المفتوحة وخاصة الحدائق العامة وفي مقدمتها الحرص على استخدام المعقمات وتجنّب لمس الأسطح، مع ضرورة توجيه أطفالهم باللعب منفردين وعدم مخالطة الأطفال الآخرين، كما لا بد أن تقتصر التجمعات على أفراد الأسرة الواحدة فقط خلال الفترة المقبلة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X