fbpx
فنون وثقافة
ضمن منافسات مهرجان مرمي 2022

الزاجل يتفوق على الشواهين في «هدد التحدي»

تأجيل بعض منافسات الطلع بسبب شدة الرياح

مطالب بتخصيص جائزة للمتأهلين في الطلع

الدوحة – الراية:

تواصلت أمس منافسات مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد في نسخته الثالثة عشرة (مرمي 2022)، حيث أقيمت في الفترة الصباحيّة تصفيات بطولة الطلع وذلك للمجموعات 16، 17، 18، بينما تقرر تأجيل المجموعتين 19 و20 بسبب شدة الرياح، ما نتج عنه عدم وضوح الرؤية، لتسفر المنافسات عن تأهل صقر السيد عبدالله أحمد الضابت الدوسري عن المجموعة السابعة عشرة، فيما لم يتأهل أحد عن المجموعتين الخامسة عشرة والسادسة عشرة. وقال السيد محمد بن مبارك العلي رئيس لجنة الطلع: بدأت منافسات اليوم الرابع مبكرًا، ووقع تأخير في أعداد المجموعات الأولى، وتنافست ثلاث مجموعات، ولكن اشتد الهواء في رابع مجموعات اليوم وهي المجموعة 19 ليتم تأجيل منافسات المجموعتين 19، و20، وأسفرت التصفيات عن تأهل صقار واحد، مؤكدًا حرص إدارة المهرجان على سلامة الجميع. وأوضح أن الطلع من أهم بطولات المهرجان وفيه منافسة قوية وما زالت البطولة في بدايتها، وستكون الأيام القادمة أكثر إثارة ومنافسة. وخلال الفترة المسائيّة، كان الموعد مع الإثارة بين الشواهين وبين الحمام الزاجل في بطولة هدد التحدي، التي انتهت فيها منافسات المجموعة الرابعة بإخفاق الشواهين أمام الزاجل، حيث لم يتأهل أي صقار لليوم الثالث على التوالي لترغم الصقور على الصوم عن صيد الزاجل للسيد عبدالله فخرو الذي أثبت قدرة حمامه الزاجل على التصدي للشواهين، وليقدّم لليوم الثالث عروضًا قوية أمام الشواهين في سماء سيلين ويستطيع المراوغة ليعود سالمًا إلى أوكاره، ولم يفلح صقارو المجموعة الرابعة في النيل من الزاجل أو تزبينه.

واكتفى الصقارون بتقديم عروض قويّة في متابعة الزاجل لكنهم لم يفلحوا في تحقيق اللمسات الأخيرة، وهذا ما أكده السيد علي سلطان ناصر الحميدي، رئيس لجنة هدد التحدي، منوهًا إلى أن المجموعة الرابعة تنافست في أجواء رائعة ورؤية واضحة مع شدة الهواء والذي يكون تأثيره على الصقور والحمام في آن واحد.

وأضاف: إن البطولة عرفت لليوم الثالث على التوالي مشاركة واستعدادًا قويًا من راعي الحمام عبدالله فخرو الذي أعدّ ودرّب زاجله جيدًا فكان الحمام في كامل لياقته وعلى الرغم من رؤية شواهين قوية قامت بالمتابعة والمراوغة للزاجل لكنها لم تستطع الإمساك به ربما ينقصها بعض التدريب، لكنها قدمت عروضًا رائعة استمتع بها جمهور المهرجان في مرمي.

من جانبه قال الصقار عبدالرحمن الدوسري: إن اختيار المشاركة في بطولة الطلع يرجع لأنهم يمتلكون صقور طلع، ويمارسون الطلع في المحميات مثل محمية الجنوب ولمسافات أكبر من مسافة المهرجان. مضيفًا: يعتبر الطلع هو أساس الموروث في الصقارة، حيث إنه يحتاج إلى وقت طويل للتدريب من السيارة، كما يحتاج إلى هدوء وتركيز ليتمكّن الصقر من رؤية الحبارى وغير ذلك، بخلاف هدد التحدي فهو يعتبر رياضة متعلقة بالصقور وتحتاج إلى طير مختلف يتميّز ببنية جسدية قوية ولياقة عالية. وقال الدوسري: أضم صوتي للزملاء الصقارين الذي طالبوا إدارة مهرجان مرمي في برنامج العنة على قناة الكأس بتخصيص جوائز ماليّة للمتأهلين في بطولة الطلع مثل المتأهلين في هدد التحدي، لتعويض الصقارين عن جهودهم في الاستعداد والتدريب، ولأن الطلع هو أصل الموروث فكان الأجداد يصيدون بهذا الشكل بخلاف باقي المسابقات في المهرجان.

ومن جانبه قال علي غانم الغانم قائد فريق مسيمير: إن الفريق لم يوفق أمس في الصيد بهدد التحدي رغم الأداء الجيد، والحمد لله، خاصة أن هذه بداية مشاركة الفريق في مرمي 2022، وبالتالي فما زالت أمامنا الفرصة للتحدي. ومن جانبه قال ناصر المري المشارك في المجموعة الرابعة في «هدد التحدي»: أشارك هذا العام بثلاثة شواهين، وأستعدّ للمهرجان منذ نهاية شهر نوفمبر، بتدريب الصقور على الطيران، حيث أهوى المشاركة في الهدد باستمرار، مثمنًا جهود جمعية القناص في تعزيز تراث الآباء والأجداد، لأن المهرجان دائمًا يقدّم ما يهمّ الصقارين ويعزّز قدراتهم في هذه الرياضة التراثيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X