fbpx
الراية الرياضية
أهمّها إقالة المدرب وانسحاب العديد من اللاعبين

نيجيريا تقتحم النهائيات بجملة من الصدمات

جوهانسبرغ- أ ف ب:
تدخلُ نيجيريا النهائيات بصدمات عدة أبرزها إقالة مدربها الألماني غيرنوت روهر، وخسارتها خدمات مهاجمها إيمانويل دينيس كونها طلبت الترخيص له في وقت متأخر، وانسحاب العديد من اللاعبين الأساسيين بسبب فيروس «كوفيد-19» والإصابات.
وأقيل روهر مطلع الشهر الماضي رغم قيادته «النسور الممتازة» إلى الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر، وذلك بسبب النتائج المخيبة في التصفيات، وتم تعيين المحلي أوغوستين إيغوافوين الذي خاض مونديال 1994 مع نيجيريا، خلفًا له مؤقتًا.
ووجد إيغوافوين نفسه مرغمًا على التخلي عن خدمات إيمانويل دينيس المتألق مع ناديه واتفورد الإنجليزي بسبب رفض الأخير الترخيص له بالمشاركة متحججًا بتأخر الاتحاد النيجيري في الإبلاغ في الوقت المناسب بحاجته إلى خدماته في العرس القاري.
كما تسببت إصابة مهاجم نابولي الإيطالي فيكتور أوسيمهن بفيروس «كوفيد-19» في حرمان نيجيريا من خدمات هداف آخر من الطراز الرفيع. لكن نيجيريا تكون أكثر خطورة مما هي عليه عادة عندما تكون صفوفها منقوصة من بعض نجومها.وبلغت غينيا بيساو الملقبة بـ «دجورتوس» (الكلاب البرية) والتي كانت لعقود منتخبًا خفيف الوزن، النهائيات للمرة الثالثة على التوالي تحت قيادة مدربها المحلي باسيرو كاندي.
عانت كثيرًا في النهائيات في النسختين السابقتين واكتفت بنقطة واحدة في عام 2017 بتعادلها الإيجابي مع الجابون 1-1 في المباراة الافتتاحية، ومثلها في نسخة 2019 بتعادلها السلبي مع بنين في الجولة الثانية من دور المجموعات.
كان منديز والمهاجمان بيكيتي وفريدريك مندي ضمن التشكيلة التي خاضت نسختَي 2017 و2019، وسيكونون من المعوّل عليهم في النسخة الحالية إلى جانب ظهير نادي بورتو البرتغالي نانو، ولاعب وسط رينس الفرنسي موريتو كاساما.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X