المنبر الحر
وهْم التميز قد يقودك للفشل

الاحتفال المستمر بالنجاح قد يعرقل المزيد من الإنجازات

بقلم / إيمان نبيل عبدالهادي:

يستيقظُ الإنسانُ كلَّ يوم ليكمل طريقَه في عجلة الحياة ولإنجاز مهامّ أساسية أو بسيطة خلال اليوم. في روتيننا اليوميّ، ننجح في إنجاز مهامّ بسيطة مثل التحدث إلى صديق أو زيارة أحد الأصحاب أو الأقرباء، وكذلك نَهمّ بإنجاز مهامّ أخرى صعبة تتطلب العديدَ من الخطوات أو الخطط لتحقيقها كالتخطيط للدراسة الجامعية في الخارج. يتطلب مثلًا هذا القرار الكثيرَ من التخطيط والتفكير والتحضير. حتمًا، في مرحلةٍ ما من مراحلِ حياتنا، سنكون سعداء جدًا بالوصول إلى الهدف الذي أردنا تحقيقه كالتخرج مثلًا أو الحصول على شهادة من برنامجٍ تدريبي. لكنَّ السؤال الذي يتوجب طرحُه هو: هل يجب أن نحتفلَ بالنجاح ومتى يجب أن نتوقّف عن احتفالنا بنجاحاتنا؟
طرحت هذا السؤالَ على نفسي بعد أن شاهدت مقطع فيديو على YouTube يتحدّث عن الإنجازات وكيف يجب أن يشعر الناس تجاه تحقيقهم أهدافَهم في الحياة. سلَّط الفيديو الضوءَ على الأشخاص الذين يعتقدون أن الشعور بالفخر تجاه إنجازاتهم الماضية أمر لا بدّ منه وأنه كفيل بأن يجعلهم مقتنعين بعدم تقديم المزيد من الإنجازات. وصف الفيديو هذا الشعور بمصطلح «وهْم النجاح».
لا بدّ من القول إن الشعور بالفخر بإنجازاتنا والرجوع بذكرياتنا إلى الماضي وتذكر التحديات والتجارب الصعبة أمر لابدّ منه، حيث إنّه يعزّز ثقة الإنسان بنفسه. إضافة إلى ذلك، فإن الاحتفال بنجاحاتنا والشعور بالفخر سيجعلنا أكثر حرصًا على تحديد أهداف طويلة أو قصيرة المدى.

ولكن، إن أهمّ ما يجب أن يدركه المرء أن الاحتفال المستمرّ بالنّجاح قد يحول بيننا وبين تحقيق المزيد من الإنجازات. قد يوهم المرء نفسه بأنه قدم أفضل ما عنده وأنه قام بتحقيق الحد الأقصى مما يستطيع القيام به، وهنا تكمن المشكلة، فيصبح الإنسان سجينًا لنجاحاته السابقة ولا يستطيع أن يكتشف مهارات أو خبرات جديدة ويتمحور حول نفسه في قوقعة إنجازاته الماضية. يجب أن نعلم أن طريق النجاح طويل جدًا أو بإمكاننا القول إنه طريق طويل بلا نهاية، يقضي الإنسان الوقت في بعض المحطات المختلفة فيحاول التطوير من نفسه أو يحاول تعلّم مهارة أو لغة جديدة، أو اكتساب خبرة معينة لينتقل بعد ذلك إلى المحطة الأخرى ويقوم بمواجهة تحديات وتجارب جديدة.
أخيرًا، إن من أفضل اللحظات التي يعيشها المرء هي لحظة وصوله إلى هدف لطالما أراد تحقيقه أو النجاح في تنفيذ خُطة دراسية أو عملية، لذلك علينا تتويج هذا النجاح وعدم تجاوزه أو تخطّيه. في المقابل، يجب أن نُدركَ أنَّ النجاح سلسلة طويلة من النجاحات الصغيرة والمتكررة، فحصولنا على شهادة في مجالٍ معين لا يعني الوصول إلى نهاية الطريق، بل الأمر يستلزم الاستمرار والإصرار على إنجاز المزيد، لذلك يتوجب علينا المضي قدمًا في سلسلة النجاحات وعدم الانقياد إلى وهْم النجاح الذي سيؤدّي للفشل.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X