fbpx
أخبار عربية
الأمم المتحدة تدين قصف السفارات في المنطقة الخضراء

العراق: انفجاران يستهدفان مقر حركتَي «تقدم» و «عزم»

بغداد – قنا:

 أعلنَ مصدرٌ أمنيٌّ عراقي أمس وقوع انفجارين متفرقين استهدفا مقر حركة «تقدم» التي يترأسها محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي، وحركة «عزم» التي يترأسها خميس الخنجر المتحالف مع حركة «تقدم» بالعاصمة العراقية بغداد. وقال أعضاء في حركة «تقدم»: إنَّ عبوة محلية الصنع انفجرت داخل المقر في منطقة الأعظمية؛ ما أدّى لوقوع أضرار مادية فقط. وأكد مصدرٌ أمني العثور على عبوة ثانية محلية الصنع غير منفجرة وتم تفكيكها من قِبل الجهد الهندسي. بموازاة ذلك، استهدف انفجار مماثل مكتبًا لتحالف «عزم» في منطقة اليرموك في العاصمة بغداد مخلفًا أضرارًا مادية. وكان مقر الفرع الخامس (فرع بغداد) للحزب الديمقراطي الكردستاني، تعرض مساء الخميس الماضي، لهجوم بقنبلة يدوية، ما أسفر عن وقوع خسائر مادية. يشار إلى أنَّ البرلمان العراقي قد اختار محمد الحلبوسي رئيس حركة «تقدم» رئيسًا له في أول انعقاد للبرلمان بعد انتخابات أكتوبر الماضية، بينما اختير خميس الخنجر رئيس حركة «عزم» رئيسًا للتحالف الجديد بين حركتي «تقدم» و»عزم». من جانب آخر، أكدت بعثةُ الأمم المتحدة في العراق «يونامي» أن استهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية بالصواريخ، محاولة لزعزعة استقرار البلاد. وذكرت البعثة الأممية، في بيان لها، أنَّ استهداف السفارات بالصواريخ والتسبب في إصابات بين المدنيين العراقيين «محاولات وحشية لزعزعة استقرار البلاد»، مضيفة: إنَّ «السلم والأمن شرطان أساسيان لمعالجة الأولويات المحلية العاجلة والتأكيد على سيادة العراق». وقد أدان الرئيس العراقي برهم صالح القصف الصاروخي الذي تعرضت له المنطقة الخضراء وسط العاصمة «‏بغداد»‏، قائلًا: إن استهداف البعثات الدبلوماسية وتعريض المدنيين للخطر، ضرب لمصالح العراق وسمعته الدولية. يذكر أنَّ ثلاثة صواريخ سقطت مساء الخميس الماضي في محيط السفارة الأمريكيّة بالمنطقة الخضراء وسط العاصمة «‏بغداد»‏، ما أسفر عن إصابة طفل وامرأة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X