fbpx
اخر الاخبار

محاضرة حول التفكير في التجربة الجمالية ضمن فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب

الدوحة – قنا :

أقام صالون نادي الجسرة الثقافي، مساء اليوم، محاضرة بعنوان /التفكير في التجربة الجمالية/ ضمن الفعاليات الثقافية بمعرض الدوحة الدولي للكتاب الحادي والثلاثين، المقام حاليا في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات تحت شعار /العلم نور/.


وتولى الشاعر والناقد التونسي الدكتور نزار شقرون، تقديم المحاضرة بحضور سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني، وزير الثقافة، تطرق فيها لعدة محاور، من بينها كيفية إنشاء خطاب نقدي حول المسرح والفنون التشكيلية والكتابة الأدبية، إلى جانب بحثه في مجموعة من النقاط من ضمنها عملية ” النقد الأدبي”، موضحا وجود تراجع نقدي على المستوى العربي، بسبب ارتكاز منطلقات النقاد على انطباعات ذاتية تدل على عدم دراية بالأدوات النقدية، والعمل النقدي المنهجي والعلمي.
واعتبر شقرون أن “النقد” خطاب متكامل يقدم للمتابع تجربة كاملة، كما أنه يقوم في علاقته بالتجربة الجمالية على تحديد الخصائص التي يمكن أن تلهمنا في مستوى التفكير أو السلوك، قائلا إن التجربة الجمالية ليست مجرد تأمل لفرد مبدع ، وإنما هي خطاب جمالي حول واقع معين، لذلك يلعب النقد دور الوساطة بين الكاتب أو المبدع والمتلقي.
كما اعتبر أنه في حال فشل الفن والأدب في التأثير داخل المجتمعات، فإنه يقود للقول بأنه لا فائدة منهما ولا حاجه لهما في المجتمعات، مشددا على أنه “لا معنى للثقافة إذا لم تؤثر في الواقع، ولامعنى لكتاب يحمل فكراً دون أثر، ولامعنى لمسرحية هادفة تعرض ثم تنسى”.
وتحدث الناقد التونسي أيضا عن أهمية دعم الحرية المقترنة بالمسؤولية في المجتمعات العربية للمبدع والناقد لأداء دورهما في تنمية وتطوير المجموعات البشرية، وأن حاجة المجتمع إلى النقد تكون بقدر احتياجه للبناء.
وفي نهاية المحاضرة، تحدث سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني، وزير الثقافة، في مداخلة عن ضرورة تغيير السلوك الاجتماعي لدى الإنسان للوصول إلى العملية النقدية، موضحا سعادته أن التغيير يحتاج إلى وقت، وأن وجود فترة زمنية مطولة تسمح بمراقبة التجارب ومعرفتها جيدا، لاسيما أن الحضارات تغيرت من خلال عملية تراكمية.
وأشار سعادته إلى أن مثل هذه الندوات واللقاءات تسمح للجمهور بالاستماع الى آراء وأفكار مختلفة، وتفتح الآفاق للفرد كي يفكر وينظر إلى زوايا أخرى تنضاف إلى الزاوية التي ينظر منها، منوها الى أن الثقافة تعد داعما أساسيا لأمن الشعوب، وأن معرض الكتاب جزء لا يتجزأ من وسائل ترسيخ الثقافة الاجتماعية التي تصب في الأمن الوطني لدولة قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X