fbpx
فنون وثقافة

استعراض رحلة التعليم من الكتاتيب حتى عصر التعلم عن بُعد

الدوحة – الراية:

بلمساتٍ من روح الماضي وحداثة الحاضر، يتألّق جناح وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي هذا العام، في النّسخة الـ 31 من معرض الدوحة الدولي للكتاب، وسط مشاركة 37 دولة و430 جهة للنشر، وقد حرصت الوزارة من خلال مشاركتها في المعرض هذا العام على تقديم عرض مشوق لمراحل التعليم في قطر بداية منذ زمن الكتاتيب، ثم الانتقال إلى زمن المعارف، وصولًا إلى الوزارة الحديثة، ومرحلة التعلّم عن بعد، مع تقديم نماذجَ من الأدوات المستخدمة في التعليم قديمًا وحديثًا وصورٍ للفعاليات والطلاب قديمًا، كما شملت أيضًا رموز التعليم في تلك الفترة مع عرض نماذج للكتب القديمة والأجهزة الحديثة، المستخدمة حاليًا في المراحل التعليميّة. من جهته، أوضح الأستاذ علي صفوري، اختصاصي بقسم مصادر التعلّم في وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، أن الوزارة تحرص على مدار السنوات الماضية على المشاركة المتواصلة في معرض الدوحة الدولي للكتاب، وتأتي مشاركة الوزارة هذا العام لتوثيق مراحل ودور التعليم في نهضة قطر منذ القدم، كما يرصد الجناح أيضًا جهود القيادة الرشيدة في النهوض بالعملية التعليمية. هذا، وقد تميّز الجناح أيضًا بعرض نماذج من الشهادات المدرسية للطلاب قديمًا في حقبة الثمانينيات، إلى جانب تقديم نموذج مصغر للمدارس قديمًا. ويُضفي الجناح على الزائرين المتعة بتزويدهم بالوثائق والمناهج الدراسية القديمة والمرتبطة بأجيال كاملة، بالإضافة إلى ما يتم تقدّيمه من البرامج المتنوّعة لأفراد العائلة والأطفال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X