الراية الرياضية
لتأكيد تفوقه بالعلامة الكاملة في المجموعة الأولى لكأس إفريقيا

الأسد الكاميروني يسعى لالتهام الرأس الأخضر

ياوندي (أ ف ب)

تسعى الكاميرون، مضيفةُ كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، إلى تأكيد جدارتها بالتأهل إلى دور ثمن النهائي بالعلامة الكاملة في صدارة المجموعة الأولى، عندما تواجه الرأس الأخضر، اليوم ضمن المرحلة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات، بينما تأمل بوركينا فاسو في الفوز على إثيوبيا لضمان بطاقة العبور للدور الإقصائي.
هيمنت الدولة المضيفة على مجموعتها بفوزَين وست نقاط من مباراتَين، في سعيها لفوز ثالث تواليًا يضمن لها مواجهات أسهل في الأدوار الإقصائية، علمًا بأن بطل ووصيف المجموعات الستّ يضمن العبور مع أفضل 4 منتخبات تحتلّ المركز الثالث. استهلَّ منتخب «الأسود غير المروّضة» النهائيات بفوز صعب على بوركينا فاسو بعدما قلب تأخره بهدف نظيف إلى انتصار 2-1 بركلتَي جزاء لفنسان أبو بكر لاعب النصر السعودي، قبل أن يتكرر السيناريو ذاته أمام إثيوبيا ليتخلف أصحاب الأرض بهدف منذ الدقيقة الرابعة، قبل أن يردّوا برباعية تقاسمها أبو بكر (هدفَين) متصدر ترتيب الهدّافين في البطولة مع 4 أهداف، وكارل توكو إيكامبي (هدفين) ليضمنوا تأهلهم من دور المجموعات.

تقابلت الكاميرون والرأس الأخضر ست مرات سابقًا، حيث تميل الكفة لصالح البلد المضيف مع 3 انتصارات مقابل فوزَين للرأس الأخضر، وتعادلا مرة، علمًا بأن اللقاء الأخير بينهما يعود للتصفيات المؤهلة للبطولة القارية في مارس الماضي، وانتهى بفوز الرأس الأخضر 3-1. من ناحيته، يسعى منتخب الرأس الأخضر للخروج من ملعب «أوليمبي» في العاصمة ياوندي على الأقل بنقطة للحفاظ على آماله بالتأهل، رغم إدراكه صعوبة المهمة.
استهل الرأس الأخضر مبارياته في البطولة القارية بالفوز على إثيوبيا المنقوصة 1-صفر، قبل أن يخسر «القروش الزرقاء» بالنتيجة ذاتها أمام بوركينا فاسو الخميس الماضي.
ويحتل منتخب الرأس الأخضر المركز الثالث في المجموعة برصيد 3 نقاط بالتساوي مع بوركينا فاسو، لذا يأمل في تفادي الخسارة أمام المنتخب المضيف.

مدرب الكاميرون: هدفنا التتويج باللقب

أكَّدَ البرتغالي أنطونيو كونسيساو المدير الفني للمنتخب الكاميروني أنه يستهدف التأهل مع «الأسود» لنهائي كأس الأمم الإفريقية الذي سيُقام يوم السادس من فبراير المقبل على ملعب بول بيا في ياوندي. وقال أنطونيو كونسيساو في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الإفريقي لكرة
القدم (كاف) أمس: الهدف النهائي هو الحصول على الكأس يوم السادس من فبراير المقبل على ملعب بول بيا. وأضاف: أعتقد أن فريقي يحرز تقدمًا من مباراة إلى أخرى، وأن الضغط الإيجابي من الجمهور الكاميروني يؤدي إلى تعزيز حظوظ الفوز باللقب. وأوضح: بصفتي مدربًا للأسود فإن خوض كأس الأمم الإفريقية على أرضنا يمثل ضغطًا إيجابيًا علينا.. نريد أن نكمل المشوار للنهاية، لذلك سيتعين علينا العمل كثيرًا ولعب مباراة تلو الأخرى، خطوة بخطوة. وتابع: كل الشعب الكاميروني ينتظر انتصار الأسود التي لا تقهر والتي ترفع علم البلاد… يدفعنا تاريخ الكاميرون للمضي قُدمًا إلى أبعد مدى، والسعي للفوز وإضافة نجمة سادسة». وأكد: أمامنا طريق طويل للوصول إلى النهائي، مع بعض الصعوبات بالتأكيد.. الأمر متروك لنا للاستمتاع، والحفاظ على زخمنا، ولعب كرة القدم، خاصة أن كل المباريات صعبة».

صراع قوي بين بوركينا فاسو وإثيوبيا

فِي المُباراةِ الثانية ضمن مُنافسات المجموعة الأولى وعلى ملعب بافوسام، ستكون بوركينا فاسو أمام فرصة التأهل إلى دور ال 16 أمام إثيوبيا، علمًا بأن الأخيرة تحتاج إلى النقاط الثلاث للإبقاء على آمالها الضئيلة بالتأهل.
ردت بوركينا فاسو بعد خسارتها أمام الدولة المضيفة بالفوز على الرأس الأخضر بهدف نظيف الخميس الماضي، بفضل حسن بانديه في الدقيقة 39.
ولم يذق منتخب «الخيول» طعم الخسارة في 9 من مبارياته ال 10 الأخيرة في مختلف المسابقات، مقدمًا أفضل مستوياته في البطولة القارية على الرغم من افتقاده للعديد من لاعبيه الأساسيين.
غاب مهاجم أستون فيلا الإنجليزي برتران تراوريه عن مباراة منتخبه الأخيرة جرّاء إصابته بفيروس كورونا، في حين ترتفع أسهم عدم مشاركته في مباراة الغد. غير أن بديل تراوريه، بانديه كان على قدر الآمال بمنحه بوركينا فاسو النقاط الثلاث على أمل أن يكرر إنجازه في اللقاء الحاسم.
واستعادت بوركينا فاسو جهود مدافع باير ليفركوزن إدموند تابسوبا الذي خاض اللقاء السابق أمام الرأس الأخضر بعد تعافيه من «كوفيد-19»، في حين من المتوقع أن يبدأ في قلب الدفاع مرة أخرى.ويخوض «الخيول» نهائيات أمم إفريقيا عقب تعادلهم مرّتين مع الجزائر بطلة القارة في تصفيات كأس العالم 2022. من ناحيته، ما زال منتخب إثيوبيا يبحث عن نقاطه الأولى في النهائيات، بينما يلوح في الأفق شبح خروجه من دور المجموعات للمرة الخامسة تواليًا.
وسيتواجه المنتخبان للمرة الرابعة، حيث فازت بوركينا فاسو مرتين مقابل فوز لرجال اللاعب السابق والمدرب الحالي ويبيتو أباتي.

صلاح أحيا آمال التأهل إلى دور ال16

المصريون يتنفسون الصُعَداء

تنفّسَ الفراعنةُ الصُعداء بعد أن أحيا مهاجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح آمالَ منتخبِ بلاده مصر بقيادته إلى الفوز على غينيا بيساو 1-صفر السبت الماضي على ملعب «أومنيسبور» في غاروا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة. تخلصت مصر من المركز الأخير، وصعدت إلى الثاني برصيد ثلاث نقاط بفارق نقطتين أمام غينيا بيساو والسودان. وفي الجولة الثالثة الأربعاء المقبل، تلعب مصر مع السودان، ونيجيريا مع غينيا بيساو. ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة من المجموعات الست في البطولة إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحتلّ المركز الثالث إلى الدور ثمن النهائي (ال16). وفك صلاح صيامه عن التهديف دوليًا لنحو 10 أشهر وقاد الفراعنة أصحاب الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (7) إلى فوز غالٍ على غينيا بيساو بهدف وحيد .

استعدادًا لمواجهة السودان

منتخب مصر يصل ياوندي

وصلت بعثة المنتخب المصري لكرة القدم إلى العاصمة الكاميرونية ياوندي أمس استعدادًا لمواجهة نظيره السوداني بعد غدٍ الأربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة ببطولة كأس الأمم الإفريقية. وذكر الحساب الرسمي لاتحاد الكرة المصري عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنه من المقرر أن يكتفي الجهاز الفني بتدريبات استشفائية بعد وصوله إلى مقر البعثة على أن يستأنف تدريباته غدًا استعدادًا للمباراة. ويتحدد اليوم الموقف الطبي للمدافع محمود حمدي «الونش» على ضوء الأشعة التي سيجريها فور الوصول إلى ياوندي، فيما يواصل أحمد فتوح برنامجه العلاجي ولم يتحدد بعد موقفه من المشاركة في التدريبات الجماعية.

احتسب ضربتَي جزاء في الدقائق الأخيرة

الـ «VAR» يفرض التعادل على جامبيا ومالي

حرمَ نظامُ حكم الفيديو المساعد «VAR» منتخب مالي لكرة القدم من اللحاق بقافلة المتأهلين إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) من بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليًا في الكاميرون بعد تعادله 1 /‏‏ 1 مع نظيره الجامبي أمس في الجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول للبطولة. ورفع منتخب مالي رصيده إلى أربع نقاط بالتساوي مع منتخب جامبيا في صدارة المجموعة ولكنّ أيًا منهما لم يضمن حتى الآن التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي ظلَّ قائمًا بين الفريقين حتى الدقيقة 79 التي شهدت هدف التقدم الذي سجله إبراهيما كوني لمنتخب مالي من ضربة جزاء، ثم شهدت الدقيقة 90 هدف التعادل لمنتخب جامبيا من ضربة جزاء أخرى سجلها موسى بارو.
والتقى الفريقان للمرة الأولى في بطولات كأس الأمم الإفريقية نظرًا لكونها المشاركة الأولى على الإطلاق لمنتخب جامبيا في البطولة القارية.
وكان كلا الفريقين حقق الفوز في الجولة الأولى بنفس النتيجة 1 /‏‏ صفر، حيث فازت جامبيا على موريتانيا، وفازت مالي على تونس في مباراة مثيرة للجدل. ومنح نظام حكم الفيديو المساعد الأمل لمنتخب مالي في الفوز بالمباراة بعد احتساب الحكم ضربة جزاء بعد مراجعة نظام «VAR»، ولكنه اضطر بعدها بدقائق إلى مراجعة نفس النظام ليمنح منتخب جامبيا ضربة جزاء أيضًا جاء منها هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X