fbpx
اخر الاخبار

الاحتفال بتسليم الشهادات لمرشحي ضباط الدفعة الرابعة بكلية الشرطة

الدوحة – قنا :

عقد اليوم حفل تسليم شهادات الدفعة الرابعة من الطلبة المرشحين بكلية الشرطة، البالغ عددهم 91 خريجا من ضمنهم 5 مبتعثين من دولة فلسطين الشقيقة، وذلك بحضور عدد من كبار الضباط ومديري الإدارات بوزارة الداخلية وأعضاء المجلس الأعلى للكلية وأعضاء هيئة التدريس وأولياء أمور الخريجين.
وفي تصريح صحفي على هامش الحفل، تقدم سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال مستشار معالي وزير الداخلية نائب رئيس المجلس الأعلى للكلية بالشكر لمعالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى لكلية الشرطة لتشريفه حفل تسليم الشهادات ورعايته لبرامج كلية الشرطة.
وقال “نحن في انتظار حفل التخريج الذي سيشرفه حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومن خلال الحفل نحاول إبراز الإمكانيات التي اكتسبها الطلبة الخريجون وزملاؤهم من بقية الدفعات خلال السنوات الماضية”.
وحول اللفتة الإنسانية من وزارة الداخلية بتكريم الطالب فقيد الكلية عرار علي حمد الشهواني ومنحه شهادة البكالوريوس الفخرية، تقدم اللواء المال بالعزاء لأسرة الطالب، موضحا أن المغفور له قضى ثلاث سنوات في الكلية مع زملائه لكن شاءت إرادة الله أن يلقى ربه إثر حادث مروري وقد ارتأت كلية الشرطة أن تحتفي به مع أقرانه من خريجي دفعته ومنحه الشهادة الفخرية في بكالوريوس القانون وعلوم الشرطة ودرعا تذكاريا (الذي يمنح لكل خريج) وهذا نوع من الوفاء لاسم المغفور له بأذن الله، حيث تسلم والده الدرع والشهادة.
وخلال الحفل ألقى العميد عبدالرحمن ماجد السليطي مدير عام الكلية كلمة أوضح فيها أن الطلبة المرشحين بالدفعة الرابعة، يبلغ عددهم 86 خريجا قطريا، من وزارة الداخلية، وعدد من الجهات العسكرية بالدولة، و5 خريجين من دولة فسطين الشقيقة، مؤكدا أن كلية الشرطة تعمل بكل جد واهتمام، للارتقاء المستمر بالمسار الأكاديمي والتدريبي، بما يواكب متطلبات التعليم والتدريب، ففي الجانب الأكاديمي بدأت الكلية منذ تفشي جائحة كورونا وفي وقت قياسي عملية التحول إلى التعليم الإلكتروني مما ساهم في إنجاز خطتها التدريسية.
وأضاف العميد عبدالرحمن ماجد السليطي أن الكلية وفي إطار سعيها لتحسين منظومتها التعليمية اعتمدت أسلوب التعليم عن بعد بشكل أوسع في المناهج الدراسية والمحاضرات التثقيفية باستخدام أحدث التقنيات وبما يتماشى مع رؤيتها المستقبلية، لافتا إلى أنه في الجانب التدريبي انتهجت الكلية مسارا متفردا، بإضافة ثلاث دورات عسكرية متخصصة، إلى جانب التدريب العسكري التقليدي المعروف، وهي القفز المظلي، والغوص، والصاعقة، حرصا منها على تزويد طلبتها المرشحين بالمعارف والمهارات اللازمة والتي تمكنهم من أداء المهام الموكلة إليهم في المستقبل بكل كفاءة وفعالية.
وهنأ مدير عام الكلية الخريجين وذويهم على نجاحهم الذي حققوه بالصبر والمثابرة، متمنيا لهم النجاح والتوفيق في مسيرتهم العملية. متقدما بالشكر لكافة منتسبي الكلية من ضباط وأفراد وأعضاء هيئتي التدريس والتدريب والمدنيين على تعاونهم المثمر وجهودهم المخلصة في الارتقاء بمسيرة عمل الكلية، مؤكدا في الوقت نفسه أن الكلية تستمد العزم والإصرار من دعم معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى لكلية الشرطة للمضي قدما لأداء الأمانة وتحقيق الرسالة.
وفي كلمة الخريجين عبر مرشح ضابط علي جابر المنصوري عن سعادته وزملائه بهذه اللحظات التي يتوجون فيها مسيرتهم بكلية الشرطة، ويقطفون فيها ثمار جهدهم، ومثابرتهم بعد طول أمل وانتظار، مشيرا إلى أنهم قطعوا رحلة في رحاب العلم والانضباط العسكري، دامت لأكثر من أربع سنوات، وكلل الله جهودهم فيها بالنجاح والتوفيق.
وأشار في الكلمة إلى أن الالتحاق بكلية الشرطة كان حلما تحقق، وأن سعادتهم قد ازدادت لما لمسوه داخل أسوار هذا الصرح الشرطي من حرص على تأهيلهم بمستوى متميز في المجالات العلمية والعسكرية والرياضية، وذلك وفق مناهج حديثة، وأنظمة تعليمية وتدريبية محفزة على اكتساب المعارف والمهارات.
وأردف قائلا “منذ اللحظة الأولى لالتحاقنا بالكلية، انخرطنا في برنامج تدريبي عسكري ورياضي، يواكب أحدث ما وصلت إليه العلوم العسكرية من تطور، مرورا بالدراسة الأكاديمية التي اشتملت على مقررات شرطية وقانونية متنوعة، عملت على إعدادنا علميا وعمليا، وقد سخرت الكلية كافة الإمكانيات والقدرات ليتحقق الهدف”، مؤكدا أن “التخرج هو بداية رحلة رد الجميل للوطن الذي مهما قدمنا له نكون مقصرين، ومن حق هذا الوطن العزيز على نفوسنا جميعا أن نساهم في حفظ أمنه واستقراره”، مبديا نيابة عن الخريجين جاهزيتهم التامة للانضمام لمن سبقوهم في شرف خدمة الوطن الغالي.
وفي ختام كلمته، تقدم مرشح ضابط علي جابر المنصوري بالشكر لقيادات وزارة الداخلية، ولكلية الشرطة، والسادة الضباط، وأعضاء هيئة التدريس والمدربين، وكافة منتسبيها الذين لم يبخلوا عليهم بخبراتهم وعلومهم ولما بذلوه من جهود طيبة طيلة فترة التحاقهم بالكلية.
وعقب تكريمه، تقدم السيد علي حمد الشهواني والد الطالب المتوفى فقيد الكلية عرار علي حمد الشهواني بالشكر لمعالي رئيس مجلس الوزراء ولوزارة الداخلية ولكلية الشرطة على هذه اللفتة الإنسانية الطيبة المتمثلة في منح اسم نجله الفقيد الشهادة الفخرية في بكالوريوس القانون وعلوم الشرطة ودرعا تذكاريا إسوة بزملائه خريجي الدفعة الرابعة، موضحا أنه راض بقضاء الله وقدره، منبها إلى أن هذه اللفتة كان لها الأثر النفسي الكبير له ولأسرة الفقيد، متمنيا لكل الخريجين التوفيق في حياتهم، ومثمنا الدور الكبير الذي يقوم به رجال الشرطة في حفظ الأمن وتحقيق الطمأنينة لكل من يعيش على أرض قطر.
وفي ختام الحفل تم تكريم العميد محمد عبدالله المحنا المري المدير العام السابق لكلية الشرطة لدوره وجهوده المتميزة في الكلية خلال توليه المسؤولية في السنوات السابقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X