fbpx
فنون وثقافة
8 صقارين يتأهلون لنهائي هدد التحدي في «مرمي 2022»

الشواهين تحلق عاليًا وتُسقِط حمام فخرو

زوار المهرجان: مرمي يلعب دورًا كبيرًا في حفظ تراث الصقارة

الدوحة- الراية:

قامَ سعادةُ السيّد خالد بن شاهين بن غانم الغانم رئيس الديوان الأميري الخاص، أمس بزيارة لموقع مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد في نسخته الثالثة عشرة (مرمي 2022)، الذي تنظمه جمعية القناص حتى التاسع والعشرين من يناير الجاري، تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني في صبخة مرمي بسيلين. وقدم علي بن خاتم المحشادي رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، رئيس جمعية القناص، ونائبه محمد بن عبداللطيف المسند، لسعادته شروحًا عن المهرجان، واصطحباه في جولة في أرجاء موقع المهرجان، كما تم إهداؤه درعًا تذكارية بالمناسبة. وتابع سعادته من المنصة الرئيسية للمهرجان، جانبًا من منافسات أمس في بطولة هدد التحدّي.

هدد التحدّي

وتواصلت أمس منافسات المجموعة الثانية عشرة لبطولة هدد التحدي، وسط تألق لافت للشواهين، حيث لم يسبق لها أن حققت مثل هذا التفوق على مدار سنوات المهرجان السابقة منذ انطلاقته الأولى. وحلّقت الشواهين عاليًا، وبسطت سطوتها في سماء مرمي، وأخضعت الحمام الزاجل لسيطرتها، حيث نجح 8 صقارين في الفوز والتأهل إلى نهائي بطولة هدد التحدي من أجل المنافسة على الجائزة الكبرى، وهي عبارة عن سيارة لكزس، و100 ألف ريال إضافية أخرى، حيث يفوز كلُ متأهل إلى النهائي بمبلغ مالي قدره 100 ألف ريال. والفائزون أمس في بطولة هدد التحدي هم: عبدالله ناصر القحطاني، محمد صالح النابت، محمد بن عثمان القحطاني، تركي ناصر المعاضيد، فريق القمة، هجرس مقرن الدوسري، حمد جابر المنخس وسيف سعد الهاجري. وقال السيد علي بن سلطان الحميدي رئيس لجنة هدد التحدي في تعليقه على تصفيات المجموعة الثانية عشرة: أهل الشواهين كانوا موفقين، توفيقًا لم يسبق له نظير في تاريخ المهرجان، واستطاعوا النيل من الزاجل في جولة مهمة، حيث عادوا بقوة في اليومين الماضيين، وتميزت أجواء المجموعة الثانية عشرة بقوة المراوغة والتحدي، ليصبح عدد المتأهلين حتى الآن 28 متأهلًا، حيث يحصل المتأهل على مكافأة مالية قدرها 100 ألف ريال قطري، وهو ما يشعل المنافسة على الجائزة الكبرى للبطولة والمهرجان وهي سيارة لكزس.

فرحة الفائزين

وقال الصقار عبدالله ناصر القحطاني، أول الفائزين والمتأهلين مساء أمس في بطولة هدد التحدي بواسطة صقره «سهم»: إنّه يُشارك بهذا الصقر لأول مرة، وأتقدم بالشكر للجنة المنظمة لمهرجان مرمي، وأتمنّى نفس هذه الفرحة التي أشعر بها لإخواني المشاركين. كما أهدى الفائزون فوزهم لإخوانهم الصقارين، معربين عن شكرهم وامتنانهم للجنة المنظمة ولجمعية القناص القطرية على ما تبذله من أجل الحفاظ على تراث الصقارة ودعم الصقارين. بدوره، قال الصقار حمد جابر المنخس: الحمد لله الذي وفقنا للصيد، وهذا ليس غريبًا عنّا حيث إنه في كل مهرجان لنا بصمة فيه. من جهته، قال صقار مشارك عن فريق ربدان من الإمارات العربية المتحدة: «أوّل مرة أشارك في هذا المهرجان الذي لا يعلى عليه، والله يديمه كل سنة وكل حول. وما دام هذا المهرجان يقام في قطر، سنشارك فيه بإذن الله كل سنة سواء بصقر أو بعشرة». من جهته، قال مشارك بصقر باسم أحمد بن عبدالله الخاطر: «المهرجان طيب، وهذا عامه الثالث عشر، والكل يشهد بذلك، وبيّض الله وجوه القائمين عليه».

زوّار المهرجان

ومن الزوار الأجانب، قالت السيدة سيدة سيسيل من فرنسا التي كانت رفقة زوجها وأبنائها: «أتينا لمهرجان مرمي من أجل التعرف واستكشاف عالم الصقارة ومتابعة ورؤية الصقور وهي تحلق لتصطاد الحمام الزاجل، ونحن سعداء بحفاوة الاستقبال منذ دخولنا عبر البوابة الرئيسية». كما أشار لوران، إلى أنه قدم للمهرجان رفقة زوجته وأبنائه من أجل رؤية الصيد بالصقور، مشيدًا بحفاوة الاستقبال والضيافة في موقع المهرجان، حيث إن الكل اهتم بنا. وأضاف: من خلال المهرجان نستكشف جانبًا من الثقافة والتراث القطري الأصيل عن قُرب. ورغم أننا نسمع أنه في فرنسا يتم استخدام الصقور من أجل تأمين أجواء المطارات من الطيور حرصًا على سلامة الطيران، فإننا نسمع ذلك ولم نره بأعيننا، ومهرجان مرمي فرصة من أجل رؤية الصقور وهي تصطاد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X