fbpx
كتاب الراية

ما بين السطور.. أفكار ليست كالأفكار

تأتيني في كل نهار..

تخطف من عقلي الأفكار..

تأتيني تغتال كياني..

وسبيلي في كل مسار..

 

تأتيني وبكل مودة..

تغرسني للعالم وردة..

تسقيني.. تروي أوردتي..

من منبع مطر الأسرار..

 

هل تعرف أني مسكين..

سار في الأوهام حزين..؟؟

هل تعرف أني منقلب.. ؟؟

والعمر بقلبي أطوار..؟؟

 

تأتيني من دون سلام..

تمتص رحيق الأحلام..

تسلبني من كل نعيمي..

تبصمني فوق الأختام..

الدرب بعيني يغريني..

كي أهرب من كل سنيني..

الدرب أمامي يبكيني..

لكني كومة آلام..

 

أنى لجراحي أن تشفى.. ؟؟

وسبيل الجرح بلا مرفأ..

أنى لجراحي أن تبرأ..؟؟

والفرح بجنبي قد نام..؟؟

 

تأتيني كيما تغريني..

وتزيد بعيني أنيني..

تأتيني كيما تكتبني..

سطرًا في مشوار سنيني..

 

تأتيني حلمًا في فكري..

أو حرفًا في محور سطري..

لا يعيا الفكر بما يجري..

لا يأبه فيمن يأتيني..

إني وهم من أوهامي..

إني حبر في أقلامي..

إني سطر قد يعجزني..

وحروف تغتال حنيني..

 

هل تبحث عني في ألمك..؟؟

في الأفق الساهر من نجمك..؟

هل تبحث عني في أملك..

في كل كيان يشجيني..؟؟

 

جرب أن تحظى بنهار..

لا تعزف فيه الأوتار..

جرب أن تحظى بليال..

لا تسمر فيها الأقمار..

 

جرب أن تمنح أعيادك..

لقلوب ترقب ميلادك..

جرب أن تحتفل سنينا..

من دون غناء أو نار..

جرب أن تحرق أنفاسك..

أن تكبتها دون قرار..

أن تلهو مع كل وضيع..

أن تطفئ ألسنة العار..

 

جرب أن تحرقني شوقا..

أن تلهو بدمائي أرقا..

أن تبعد عني أعواما..

لا زالت بيد الأقدار..

 

جرب أن تحمل أوجاعي..

لحظات في الزمن الواعي..

جرب أن تغرس أحلامي..

في فكرك من دون ستار..

 

إني القادم فوق العمر..

إني الماضي رغم القهر..

إني الساعي دون ضمان..

إني الباحث دون خيار..

لا هم آخر يؤويني..

لا ذنب يشبه تكويني..

لا حلم حلو يأسرني..

يحملني فوق الأطيار..

 

هل تعرف أني لست أنا..

من يخلق برقًا دون سنا..

هل تعرف أني من طين..

مخلوق من دون قرار..؟؟

 

أفكار بين الأسوار..

ليست كجميع الأفكار..

تؤنسني يومًا، تغريني..

في يوم تتقد بنار..

 

هل تسمعني حين أنادي..

حين أنادي ملء فؤادي..

حين أحمل قلبي سهدي..

حين بفقدك لن أنهار..

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X