fbpx
كتاب الراية

من الواقع.. «العلم نور» في معرض الكتاب

اكتسب المعرض صبغة دولية بعد نجاحه في استقطاب أكبر وأهم دور النشر في العالم

تحتَ الرعايةِ الكريمةِ لحضرةِ صاحب السمو أمير البلاد المُفدى، حفظه الله ورعاه، وتحت شعار «العلم نور»، افتتحَ معالي رئيس الوزراء وزير الداخلية يوم الخميس الماضي، معرضَ الدوحة الدولي للكتاب في نسخته الواحدة والثّلاثين.

ويأتي افتتاحُ المعرض، في ظلّ ظروف صحية دقيقة تمرّ بها البلادُ، والعالم برمّته، تمثّلت بأزمة جائحة كورونا التي تدخل عامها الثالث حتى الآن بسبب المتحوّرات التي ولّدها فيروس كورونا.

ومعرض الدوحة الدوليّ للكتاب، فرصةٌ للجميع، ولأفراد المُجتمع، لإشباع نهم القراءة والمُطالعة والتصفح في كل الفنون والآداب والعلوم، وفي مُختلف المجالات والمشارب الأدبية والإنسانية والعلوم الاجتماعية والاقتصادية والإدارية، وغيرها من الموضوعات المُختلفة، كل حسب ميوله، واختصاصاته وهواياته في المُطالعة والقراءة.

ومعرض الدوحة الدوليّ للكتاب في نسخته الواحدة والثلاثين، سوف يكون مفتوحًا بإذن الله، خلال الفترة من تاريخ 13 من يناير وحتى 22 من يناير من هذا العام.

وتبنَّى منظّمو المعرض لهذا العام، ولأول مرة طريقة التسجيل الإلكتروني المسبق قبل الدخول للمعرض، وهي طريقة سهلة وبسيطة للتسجيل، وتتم خلال ثوانٍ معدودة.

ستكون الولاياتُ المتحدةُ الأمريكية ضيف شرف على النسخة الحالية للمعرض، وذلك على خلفية العام الثقافي قطر- أمريكا 2021، حيث ستشهد هذه الاستضافة عرضًا للثقافة الأمريكيّة وتقديم الإنتاج الفكري الأمريكي.

وقد كانت الانطلاقة الأولى لمعرض الكتاب في دولة قطر، في العام 1972 تحت إشراف دار الكتب القطريّة، وقد اكتسب المعرض صبغة دولية بعد نجاحه في استقطاب أكبر وأهمّ دور النشر في العالم، وقد بلغ عدد دور النشر لأوّل مرة في ذلك العام، حوالي 20 دارًا للنشر، في حين يبلغ عدد الدول المشاركة في هذا المعرض (73) دولةً، بينما يصل عدد الناشرين إلى (430) ناشرًا مباشرًا، بينما تبلغ أعداد التوكيلات (90) توكيلًا بشكل غير مباشر.

وقد سعدت باختياري لأكون مديرًا لإدارة أول فعالية في المعرض، وهي ندوة حول مرور خمسين عامًا على انطلاق معرض الدوحة الدوليّ للكتاب.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X