fbpx
اخر الاخبار
بالتزامن مع معرض الدوحة الدولي للكتاب

شؤون المسرح يستعد لاطلاق موسمه الجديد بمسرحية ” الأصمعي باقووه”

الدوحة –  الراية:

ضمن فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب ٢٠٢٢ تستعد وزارة الثقافة ممثلة بمركز شؤون المسرح لإطلاق عرضه المسرحي الجديد “الاصمعي باقووه”، وذلك على مسرح الدراما في الحي الثقافي – كتارا، خلال الفترة من ٢٠ يناير وعلى مدار ٣ أيام متتالية. ويعكف فريق العمل حاليا للاستعداد لتقديم المسرحية التي ستعد نقطة الانطلاق للموسم المسرحي والمقرر له أن يكون زاخرا بالأعمال المتميزة.

والمسرحية من بطولة نخبة من نجوم الفن القطري تتقدمهم هدية سعيد غازي حسين وناصر المؤمن، مع نخبة من الممثلين المتميزين وهم سالم المنصوري، شعيل الكواري ومحمد الصايغ وخالد خميس وخالد ربيعة وعلي الخلف وعلي الشرشني  والممثل الصاعد منذر ثاني، وهبة لطفي وخالد الحميدي وزينه وأميرة ياسر.

والعمل من تأليف وأشعار عبد الرحيم الصديقي وتيسير عبد الله، ومن إخراج سعد البورشيد، والمخرج المساعد ابراهيم لاري، وكتب الألحان للمسرحية علي حسين وقام بتوزيعها عبد الرحمن الريامي، وملابس عائشة النعيمي، وبمشاركة فرقة أمواج الاستعراضية حيث تتضمن المسرحية لوحات غنائية من التراث العربي، وقد قامت بتصميم الاستعراضات الفنانة أنريكا.

بدوره أوضح الفنان عبد الرحيم الصديقي مدير مركز شؤون المسرح أن العمل يستعيد الحادثة الشهيرة المتعلقة بقصيدة الأصمعي المعروفة “صوت صفير البلبل” ليأخذ منها العبرة وليثير مسألة معاصرة هامة جداً تتعلق بحقوق المؤلف وضرورة حمايتها، كما تلفت الأنظار إلى مسألة هجرة العقول العربية، وهو موضوع غاية في الأهمية، منوها إلى أن المركز عازم على انتاج العديد من الأعمال المتميزة التي تناقش موضوعات غاية في الأهمية خلال الموسم المسرحي المقبل.

وأعرب عن سعادته كون المسرحية تقدم هذا العام ضمن فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب، مشيراً الى أن هذه المرة تعد الأولى التي يشارك فيها المسرح القطري بعمل مسرحي ضخم ضمن فعاليات المعرض العريق والذي يشارك فيه مركز شؤون المسرح ايضاً هذا العام بعدد من مسرحيات الدمى .

وتقدم الصديقي بالشكر والتقدير لإدارة الحي الثقافي في كتارا وفرقة قطر المسرحية وكل من ساهم في إنجاح العمل.

لوحات غنائية

من جانبه أعرب الكاتب تيسير عبدالله عن سعادته لحالة الإصرار على إبداع وتميز هذا العمل من جانب اعضاء الفريق، خاصة ان هذا العمل جاء بالتزامن مع معرض الكتاب الذي يعتبر  حدث بارز  له مكانته محليا واقليميا .

وحول “الأصمعي باقووه” أوضح انه هو عمل درامي مدته ساعة ونصف الساعة، مكتوب باللغة العربية الفصحى المبسطة المطعّمة باللهجة العامية القطرية الحديثة، وتتحدث المسرحية عن سرقة قصيدة الأصمعي الشهيرة (صوت صفير البلبل) التي يتعرض لها الشاعر العربي الكبير ويبحث من خلال أحداث المسرحية عن حقوقه الضائعة المسروقة، فلا يجد حلا  لهذه  المعضلة.

وأضاف أن من بين  مشاهد البحث تطل الفنانة هدية سعيد لتخاطب ضمير المجتمع بخطاب لاذع ناقد صريح. وخلال الأحداث يصطدم الاصمعي عبر مواقف كوميدية ساخرة ببعض من انماط سلوكيات المجتمع الثقافي العربي الذي ‏يضع العراقيل للمبدع العربي في سبيل إبداعه.

وأوضح عن طريق المسرحية نكتشف  مشكلة  البعد عن الكتاب والقراءة، لافتاً إلى أن العمل تتخلله لوحات غنائية راقصة، حيث تم استقدام فرقة عربية متخصصة في ذلك. وأشار في نهاية المسرحية يقرر الاصمعي بعد  سرقته  في وضح  النهار الهجرة إلى بلاد الغرب بحثا عن وطن وآفاق أرحب، وفي ختام العرض يتم طرح الزمن القادم الذي تقوده قطر الحبيبة باعتبارها  وطن الحرية والتسامح وملتقى ثقافات العالم، حيث أن دولة قطر هي واحة الأمن والأمان وحاضنة الإبداع العربي والعالمي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X